الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 20 حزيران (يونيو) 2016

السودان: اتفاقية رسمية مع السعودية لزراعة مليون فدان لمدة 99 عاما

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 20 يونيو 2016 ـ كشف السودان عن أول اتفاقية رسمية لمدة 99 عاما مع المملكة العربية السعودية لزراعة مليون فدان من الأراضي التي سيوفرها سد أعالي نهري عطبرة وستيت بشرق البلاد والذي سيفتتح بنهاية العام الحالي.

JPEG - 18 كيلوبايت
السودان يؤكد افتتاح مجمع سدي أعالي عطبرة وستيت بنهاية 2016 (صورة من وزارة الكهرباء والموارد المائية)

وأجاز البرلمان بالأغلبية، يوم الإثنين، مشروع قانون إطاري يكفل للسعودية استثمار أراضي بمشروع أعالي عطبرة لمدة 99 عاما، وحظر القانون على طرفي الاتفاق تمرير أو إفشاء أي معلومات متعلقة بالمشروع الى أي طرف ثالث وان يتم استخدام المعلومات المقدمة في حدود الغرض الذي طلبت من أجله.

وأكد السودان في أبريل الماضي افتتاح مشروع سعودي لزراعة مليون فدان في يوليو القادم، حيث تم تنفيذ سد أعالي نهري عطبرة وستيت، بقروض من مؤسسات تمويل خليجية، لتوليد 150 ميغاواط من الكهرباء وتوفير الري الإنسيابي لمليون فدان من الأراضي الزراعية.

وتباينت آراء النواب المشروع حيث اعترض بعضهم على طول المدة الزمنية للمشروع وطالبوا بتقلصيها إلى ما بين 20 ـ 25 عاما على ان يتم تجديد الاتفاق بعقد جديد حال انتهاء مدة العقد الأول المتفق عليه بين الطرفين، كما انتقدوا البند الذي ينص على سرية المعلومات متخوفين من ضياع حقوق ملاك الأرض.

في المقابل دافع نواب آخرون عن المشروع واعتبروه نجاح حكومي وان الارض المقترحة للمشروع عبارة عن تضاريس لم تزرع منذ 900 عام.

وبرر وزير الموارد المائية والكهرباء، معتز موسى، الاستثمار الطويل باعتبار انه مشروع دولة وليس أفراد واشار الى ان العشر سنوات الأولى ستستغرق في انشاء البنى التحتية والعشر الثانية لتطوير واستصلاح الاراضي.

وقال أمام البرلمان "لا يمكن للدولة أن تغامر بالدخول في مشروع لا يتجاوز مداه الزمني 25 عاما" واشار الى ان قصر المدة الزمنية يشكل خطرا وضررا على الطرف المستثمر، واعتبر سرية المعلومات ليس المقصود منها المواطن وانما المجتمع الاقليمي.

وأكد الوزير أن المشروع من شأنه تجديد الثقة في المنتج السوداني، وزاد "إن شريكا مثل السعودية يضمن تسويق منتجاتنا.. لأن الحصار الاقتصادي أفقدنا القدرة على تسويق ما ننتجه".

وتعهد بمراعاة حقوق المواطنين في المشروع بالقانون ولفت الى ان الحكومة ستوفر الأراضي للجانب السعودي وتمنحه حق الاستخدام الكافي للمياه لري المساحة الزراعية الصافية بحسب التركيبة المحصولية التي أوصت بها دراسات المشروع بينما تنشئ السعودية البنيات التي تصل تكلفتها الى 10 مليار دولار.

وقال "إن المملكة السعودية من الآن وصاعدا ستربط استراتيجية أمنها الغذائي بالسودان".

وطبقا لرئيس لجنة الزراعة والثروة الحيوانية والغابات بالبرلمان عبد الله مسار فإن الاتفاقية تتيح للسعودية استصلاح وزراعة أرضٍ زراعية شاسعة في مشروع "أعالي نهر عطبرة" بعقد يمتد لمدة 99 عاما.

واستمع البرلمان السوداني، الاثنين، إلى تقرير قدمه مسار حول مشروع قانون إطاري مشترك بين وزارة الموارد المائية والري والكهرباء بالسودان ووزارة الزراعة بالمملكة يتيح للسعودية استثمار واستصلاح هذه الأراضي.

وأكد مسار أن توفر أراض زراعية صالحة للزراعة في مساحة مليون فدان في مشروع أعالي نهر عطبرة يتيح الدخول في شراكة حقيقية مع الجانب السعودي وأوضح أن القانون يمنح حق استخدام المياه للجانب السعودي، واصفا الاتفاقية بأنها تمثل فرصة للاستفادة من السعودية.

ووقع السودان والسعودية في نوفمبر 2015 بالرياض، أربع اتفاقيات من بينها اتفاق إطاري لتمويل مشروعات سدود "كجبار والشُريك ودال" في شمال السودان واتفاقية أخرى لزراعة نحو مليون فدان من الأراضي التي يوفرها سد أعالي نهري عطبرة وستيت.

وتوقعت الحكومة السودانية في وقت سابق ارتفاع الاستثمارات السعودية في البلاد إلى نحو 15 مليار دولار خلال العام 2016 مقارنة بنحو 11 مليار دولار في 2015.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ماذا حدث و يحدث داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال؟ (1) 2017-07-24 15:02:38 ناصف بشير الأمين اختار كاتب هذا المقال الا يكون طرفا في الحملات الإعلامية من الجانبين التي صاحبت الأزمة الداخلية للحركة الشعبية لتحرير السودان –شمال منذ تفجرها في بداية مارس 2017م. وذلك رغم قناعته، منذ اليوم الأول، بعدم (...)

بلاش كلام فارغ (2) 2017-07-24 09:51:14 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) ما بال حكومة العصبة المنقذة نمحضها النصح فلا تنتصح، ونهمس في أذنها فلا تسمع، ثم نصرخ بأعلى الصوت ولا مجيب، لكأننا نؤذن في مالطا. وكنا قد كتبنا تحت ذات العنوان من قبل، (...)

نظرات مستقبلية: (2+2) من يقرأ تقرير مجلس الاطلنطي؟ 2017-07-24 05:34:46 السر سيد أحمد تعتبر مراكز الابحاث والدراسات الامريكية بؤرا أساسية في وضع وبلورة السياسات التي تتبناها الادارات المختلفة وذلك لأنها تعلي من الجانب المهني والعمل على أستيعاب مختلف الاراء كما انها تضع هذه الدراسات بعيدا عن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.