الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 11 تموز (يوليو) 2016

السودان يدرس خيارات لإجلاء الألاف من رعاياه بدولة الجنوب

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 11 يوليو 2016 ـ قالت الخرطوم، الإثنين، إنها تدرس عدة خيارات لإجلاء السودانيين من جنوب السودان بعد أن أبدى 3 ألاف من رعاياها هناك رغبتهم في مغادرة جوبا التي تشهد معارك عنيفة منذ الجمعة الماضية.

JPEG - 21.9 كيلوبايت
سحب منبعثة جراء اطلاق النار والانفجارات قرب القصر الرئاسي بجوبا ـ الجمعة 8 يوليو 2016

وعقدت اللجنة الفنية لإجلاء السودانيين من دولة جنوب السودان، الإثنين، أولى اجتماعاتها برئاسة الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج السفير حاج ماجد سوار.

وطبقا لتعميم أصدره الجهاز فإن اللجنة طلبت من الرئيس عمر البشير اصدار قرار بإجلاء السودانيين من دولة الجنوب "لأن عملية الإجلاء تعد قرارا رئاسيا من الدرجة الأولى، أسوة بما تم من عمليات إجلاء للسودانيين من اليمن وليبيا وأفريقيا الوسطى".

وأشار المدير العام للجاليات والهجرة بالجهاز، رئيس غرفة العمليات وعضو اللجنة الفنية للإجلاء، الرشيد عبد اللطيف، إلى أن احصائية السودانيين بجنوب السودان تصل إلى 50 ألف شخص معظمهم من التجار في مدن الجنوب المختلفة.

وأكد أن نحو 3 ألاف سوداني أبدوا رغبتهم في مغادرة جنوب السودان فورا بسبب تدهور الأوضاع الأمنية المستمر، وكشف عن تحرك مجموعة من السودانيين من مدينة ملكال صوب ولاية النيل الأبيض عبر معبر "جودة".

وأكدت اللجنة التواصل مسبقا مع سفارتي السودان بكمبالا وجوبا والجاليات السودانية بتلك الدول وعلى مستوى الافراد للتشاور حول السبل الكفيلة بالبحث عن الطرق الآمنة والوسائل المناسبة لاجلائهم بسلام.

وطبقا للتعميم فإن سوار أمن على أهمية التنسيق مع الولايات الحدودية مع جنوب السودان في تصنيف العائدين عبر غرف العمليات بتلك الولايات.

وأكد جهاز المغتربين "تعذر الاستعانة بطيران مدني كوسيلة للإجلاء نسبة لاندلاع الاشتباكات في الناحية الشمالية من مدينة جوبا حيث يوجد المطار إلا حال وجود ترتيبات عالية التنسيق مع حكومة الجنوب غير أن الدولة في حد ذاتها في حالة إنفلات أمني ما يرجح الاستعانة بمنظمة الهجرة الدولية لتوفير أذونات الهبوط والإقلاع وتأمين الركاب عبر مكتب الأمم المتحدة بجوبا".

ونوه إلى إمكانية تجميع السودانيين عند المنطقة الفاصلة بين حدود دولتي جنوب السودان وأوغندا باعتبارها بعيدة عن الحرب ومن ثم الاستعانة بطائرات مدنية مع التأكيد على أن ذلك يحتاج الى تنسيق مع كمبالا عبر القنوات الدبلوماسية، فضلا عن الإجلاء البري عبر مدينة "جودة" والتي بدأت تشهد تدفقات السودانيين منذ يوم الأحد.

في ذات السياق أكدت وزارة الخارجية السودانية متابعتها لتطورات الأحداث بدولة جنوب السودان والقيام بإجراء اتصالات مكثفة بالسفارة في جوبا من أجل الاطمئنان على أحوال الجالية.

وكشف وزير الدولة بالخارجية عبيد الله محمد عبيد الله عن تكوين لجنة لمتابعة ومراقبة أوضاع السودانيين بدولة الجنوب، مشيراً إلى وجود ترتيبات مع الشركاء الدوليين للتعاون معها لتقديم المساعدات وإجلاء الرعايا السودانيين إذا احتاج الأمر لذلك.

وأكد للمركز السوداني للخدمات الصحفية استعدادهم لإجلاء السودانيين من جنوب السودان وأشاد بجهود دولة الجنوب في حماية وحراسة السفارة السودانية بجوبا.

وكشف عبيد الله عن تواجد أعداد كبيرة من المواطنين السودانيين بسفارة السودان بجوبا، مؤكداً سلامة أفراد الجالية السودانية وعدم تعرضهم لأي أذى جراء التطورات بجنوب السودان.

إلى ذلك كشف نائب رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني الحاكم أمبيلي العجب عن تكوين لجان لتوفير المساعدات الانسانية لكافة النازحيين الجنوبيين المتوقع وصولهم الى السودان، ولفت الى ان هنالك مجموعة مقدرة من السودانيين لجأوا إلى منزل السفير السوداني بجوبا خوفا من القتال الدائر في المدينة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

موت فيدل كاسترو وانفضاح عورة الشيوعيين 2016-12-07 18:35:46 عادل عبد العاطي رحل قبل أيام الطاغية فيدل كاسترو فأتضحت عورة الشيوعيين في مهرجانات الرثاء والتعزية التي اقاموها له في مشارق الأرض ومغاربها وعلى صفحات مواقع التواصل الإجتماعي؛ مرددين الأكاذيب والأساطير عن واحدا من اكثر (...)

إضاءات عابرة حول العلاقة بين فيديل كاسترو والحركة الشعبية 2016-12-05 22:04:04 المحاربون القدامي لا يموتون ياسر عرمان أما أن تحب فيديل كاسترو أو تكرهه، في الغالب لا حياد حينما يتعلق الأمر بفيديل كاسترو، في حياته أو عند مماته، يقف الناس منه على ضفتي نهر، ولكن النهر يمضي، أما عن نفسي فإني من المحبين (...)

من موج القاع إلى السونامي.. دروس يوم العصيان 2016-12-03 13:09:31 د. غازي صلاح الدين العتباني إنه لخطأ كبير أن يهوّن حراس المِحْراب من خطر العصيان الذي جرى في مدينتهم بمسمع منهم ومرآى دون أن يقدروا على منعه. يومها صاروا كعامة القوم ينتظرون النتائج لا يصنعونها. القوانين الآن تغيرت. في (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.