الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 6 كانون الأول (ديسمبر) 2017

السودان يرفض اعتراف ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 6 ديسمبر 2017 ـ انضم السودان الى رافضي قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أعلن فيه الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

JPEG - 33.3 كيلوبايت
مقر وزارة الخارجية السودانية

وعبرت كل من الصين وروسيا عن مخاوفهما من أن الخطط قد تزيد من الأعمال القتالية في المنطقة، كما سارعت فرنسا وتركيا ومصر وإيران الى التنديد بالقرار الأميركي.

وأعلنت وزارة الخارجية في الخرطوم رفض السودان لقرار ترمب وما أعلنه عن اعتزام الولايات المتحدة نقل سفارتها اليها، وعدته " انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية، وتعد سافر على حقوق الشعب الفلسطيني".

واعتبر المتحدث باسم الخارجية قريب الله خضر في بيان ليل الأربعاء، القرار "استفزازاً لجميع أهل الديانات ويشكل تهديداً للأمن والسلم الدوليين، وستكون له تداعيات خطيرة علي أمن واستقرار المنطقة ".

وأكد "رفض السودان بشكل قاطع المساس بالوضع القانوني والسياسي لهذه المدينة المقدسة مهبط الديانات".

واعتبر الإعلان الصادر عن الرئيس الأميركي يخالف القرارات الدولية التي توكد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وينسف عملية السلام بالشرق الأوسط.

وأضاف البيان" السودان اذ يدين هذا القرار يؤكد التزاماته وتضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني الشقيق في قضيته العادلة وحقه الشرعي في إقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

من جهتها وصفت هيئة علماء السودان قرار الرئيس دونالد ترمب بانه "خطوة صادمة واعتداء صراخ على حقوق الفلسطينيين والمسلمين".

وحذر رئيس الهيئة محمد عثمان صالح، من خطورة نقل السفارة الأميركية للقدس، واعتبرها خطوة "صادمة" لجميع مسلمي وأحرار العالم.

وقال في بيان يوم الأربعاء " نقل العاصمة من تل أبيب إلى القدس، يشكّل اعتداءً صارخاً على حقوق الفلسطينيين والمسلمين عامة".

وأفاد أن "ما يفعله الكيان الإسرائيلي المحتل بتحالفه مع القوى الدولية لا يبرر له انتهاك حقوق المسلمين ومقدساتهم التي ظلت على أرض فلسطين لما يزيد عن ألف عام".

وشدّد على أن "خطوة الرئيس ترمب ستُواجه بالرفض من كافة المسلمين، وستفجر غضباً عارماً، "لأن القدس عاصمة المسلمين جميعاً وستظل كذلك".

وأشار إلى أن إسرائيل في الأساس دولة محتلة، ولا يمكن القبول بهذا الفعل الأميركي الذي يرسخ للاحتلال.

من جهته أعلن الأمين العام للحركة الاسلامية السودانية الزبير أحمد الحسن رفضهم اعتراف امريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل ودعا" المسلمين والعالم الحر للتعبير عن هذا الرفض بكل وسائل التعبير"، مطالباً جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي لقيادة حملة الرفض.

وأعلن الرئيس دونالد ترمب، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ووسط تحذيرات من حدوث اضطرابات في الشرق الأوسط دعا ترمب المنطقة إلى أن تتعاطى مع رسالته بهدوء واعتدال.

وأضاف” سيكون هناك بالطبع اختلاف مع هذا القرار ومعارضة له لكننا واثقون من أننا سنصل في النهاية إلى تفاهم وتعاون أكبر بينما نعمل للتغلب على هذه الاختلافات“.

ويفي ترمب بخطوته هذه بأحد أبرز وعوده الانتخابية.

وقبيل إعلان ترامب حذر حلفاء واشنطن في المنطقة من تداعيات خطيرة.

وقال مبعوث فلسطيني إن قرار ترامب إعلان حرب في الشرق الأوسط.

ودعا البابا فرنسيس لاحترام” الوضع الراهن “في القدس قائلا إن أي توتر جديد في الشرق الأوسط سيؤجج الصراعات في العالم.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 13:40:27 كتبت: سلمى التجاني بعد اجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري، والذي مُنِيَ بالفشل، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، الحكومة (...)

عائشة وكرفانات والي الخرطوم ومحمد لطيف 2018-04-24 13:20:25 كتب : الوليد بكرى في البدء خالص التقدير للاستاذة عائشة محمد صالح لا لسسب غير أنها تتحرك بصدق على ميزان تعتقد ما تقول لاسيما عند راهن رفع الظلم المعاش ... فهى سعت لتقف مع من هدمت منازلهم وبالتالى هنا ذهبت والنساء (...)

بلاش إنكار 2018-04-24 13:19:07 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) تحدثنا عن تركيبة الجزيرة السكانية، ولم نرسم صورة قاتمة لمستقبل هذه التركيبة ولاصورة وردية، فالباب مفتوح لكل الاحتمالات، فإذا أحسنا إدارة التنوع الإثني سيكون هذا التنوع خير وبركة، وإذا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.