الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 26 أيار (مايو) 2016

السودان ينتقد بنود صرف (يوناميد) وإهمالها جوانب إرساء السلام

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 26 مايو 2016 ـ انتقد السودان، يوم الخميس، بنود صرف البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور "يوناميد" وإهمالها جوانب مهمة تتعلق بإرساء السلام ومكافحة الألغام والحد من نزاعات القبائل.

JPEG - 93.6 كيلوبايت
قافلة لبعثة يوناميد قرب بلدة كبكابية في ولاية شمال دارفور

وبدأ السودان يتحفظ على وجود بعثة "يوناميد" منذ حديثها عن مزاعم إغتصاب جماعي في بلدة "تابت" بشمال دارفور في نوفمبر 2014، وعلى إثر ذلك نشطت الخرطوم في تنشيط المباحثات الخاصة باستراتيجية مغادرة البعثة.

وانتقدت وزارة الخارجية السودانية تقرير قدمه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون المالية والإدارية حول أداء ميزانية "يوناميد" للعام 2016 ـ 2017 لقلة الصرف على الاحتياجات الفعلية للمواطنين بدارفور، وعدم دعم جهود الوساطة الرامية لإنجاز عملية السلام استنادا على وثيقة الدوحة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير علي الصادق للصحفيين، إن التقرير أظهر أن ميزانية "يوناميد" المقترحة للعام 2017 تبلغ 1,098 مليار دولار وهي مع ذلك رهينة بقرارات اللجنة الاستشارية التي ربما تطالب بتخفيض المبلغ.

وأشار إلى أن ميزانية البعثة للعام 2015 ـ 2016 بلغت 1,245 مليار دولار، وكان الصرف في حدود 1,222 مليار دولار بمعنى أن هناك فائض في الميزانية المتعلقة بيوناميد لم يتم التصرف فيها ما يشجع على تخفيض الميزانية الى أقل من مليار دولار.

وقال الصادق إن ميزانية يوناميد تصرف على رواتب القوات من الشرطة والجيش وأفراد التأمين والموظفين، فضلا عن الصرف على الطعام وأجهزة التكيف والوقود والصيانة وقطع غيار لألاف السيارات.

وقال المتحدث باسم الخارجية إن هناك بعض الجوانب المهمة في إرساء السلام بدارفور لا تجد الدعم الكافي من "يوناميد" تتمثل في عدم دعم آليات العدالة الإنتقالية التي تنص عليها وثيقة الدوحة بما في ذلك محكمة الجنايات الخاصة بدارفور وتنفيذ سيادة مبدأ سيادة القانون.

ورأى أن البعثة يمكن أن تهتم بالمساهمة في مكافحة الألغام، ودعم الآليات المحلية والوطنية للإسهام في الحد من النزاعات القبلية، ودعم مفوضية تنفيذ الترتيبات الأمنية ومفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج، وبرامج تأهيل الأطفال المسلحين وكفالتهم ومنع تجنيدهم بواسطة الحركات المسلحة.

ونشرت قوات حفظ سلام مشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة مطلع العام 2008 في إقليم دارفور الذي يشهد نزاعا بين الجيش السوداني والمتمردين منذ عام 2003 ما خلف 300 ألف قتيل وشرد نحو 2.5 مليون شخص، بحسب إحصائيات أممية.

وتعتبر يوناميد ثاني أكبر بعثة حفظ سلام حول العالم (بعد البعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية)، ويتجاوز عدد أفرادها 20 ألفا من الجنود العسكريين وجنود الشرطة والموظفين من مختلف الجنسيات بميزانية بلغت 1.4 مليار دولار للعام 2013.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ردود مؤدبة على الصادق المهدي 2018-01-13 16:23:36 د/ أمين حسن عمر السيد الصادق المهدي سياسي معتق عاش السياسة في مطلع ستيناتها ثم هو يعيشها الآن في العقد الثاني من الألفية الثانية ، وهو طراز خاص من أهل السياسة إيجاباً وسلباً ، فطموحاته أدنى سقوفها السماء مهما يكن وهن (...)

ضبط الأسواق وتخفيف العبء المعيشي 2018-01-13 16:16:48 د/ عادل عبد العزيز الفكي adilalfaki@hotmail.com السياسات المالية والنقدية المصاحبة لموازنة العام 2018 ترتب عليها ارتفاع كبير لأسعار الخبز للمستهلكين. كما ترتب عليها ارتفاع بنسب متفاوتة لعدد كبير جداً من السلع (...)

أنظروا السلة ملأى بالقشور 2018-01-09 15:13:36 بقلم : عبدالحميد أحمد قالت الصورة إنّ القول زور.. ها هنا الوجه شقوق تتنامى.. وعلى الأطراف حجل من صنيع الورم الطالع من غبن الصدور أنظروا السلة ملأى (بالقشور) والطواحين على لحم الكلام الحي تمشي ثم تمشي وتدور.. ألياس فتح (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.