الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 17 آذار (مارس) 2016

السودان يهدد جوبا بإعادة إغلاق الحدود حال استمرت في دعم المتمردين

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 17 مارس 2016 ـ هدد مسؤول سوداني رفيع، الخميس، دولة جنوب السودان بإتخاذ إجراءات تصل لإغلاق الحدود مرة أخرى، حال استمرت جوبا في دعم حركات التمرد في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

JPEG - 32.7 كيلوبايت
صورة ارشيفية: الرئيس السوداني عمر البشير (يمين) و الرئيس الجنوب سوداني سلفاكير ميارديت (وسط) برفقة الوسيط الافريقي ثابو امبيكي - رويترز

وقال مساعد الرئيس السوداني إبراهيم محمود، إن لقاءا بين رئيس الآلية الأفريقية الرفيعة ثابو أمبيكي والرئيس عمر البشير، الخميس، تطرق لاستمرار دعم جنوب السودان في دعم المعارضة في المنطقتين ودارفور.

وأبلغ محمود الصحفيين أن اللقاء تطرق إلى تنفيذ اتفاقيات التعاون مع جنوب السودان، مبينا أن هذه الاتفاقيات كان الهدف منها تحقيق الأمن والاستقرار في الدولتين.

واتهم مساعد الرئيس جوبا بالاستمرار في دعم المعارضة في المنطقتين ودارفور، رغم حسن النوايا التي أبداها السودان بفتح الحدود وعدم تقييد حركة المواطنين الجنوبيين، مشيرا إلى أن أكثر من 30 ألف طالب جنوبي يدرسون بالمدارس والجامعات السودانية.

وتابع: "إذا لم تتوقف دولة الجنوب من دعم التمرد سنضطر لإتخاذ إجراءات تحمي البلاد حتى لو أدى ذلك لإغلاق الحدود مرة أخرى"، وقال "ننتظر تنفيذ اتفاقيات التعاون مع الجنوب الموقعة منذ 2012 حتى لا تكون هناك مشكلات أمنية بين البلدين".

وتبادل رئيسا السودان وجنوب السودان، خلال فبراير الماضي، قرارات بفتح الحدود بين البلدين وسحب القوات منها ومراجعة رسوم عبور النفط الجنوبي.

أمبيكي: اللقاء الاستراتيجي لوقف العدائيات وإلحاق الممانعين بالحوار

من جانبه قال رئيس الآلية الأفريقية ثابو أمبيكي إن اللقاء مع البشير كان مفيدا ومثمرا لجهة تناوله لقضايا السودان الرئيسية المتمثلة في السلام بالمنطقتين ودارفور والحوار الوطني.

وأبان أن اللقاء التشاوري الاستراتيجي سيتطرق إلي قضيتين الأولى وقف العدائيات والأخرى كيفية إلحاق الممانعين بمبادرة الحوار الوطني باعتبار أن الحوار سيفضي إلى تحقيق الحل السلمي لكل مشكلات البلاد.

ووصل امبيكي الخرطوم، يوم الأربعاء، بغرض توضيح الرؤية حول الدعوة الأخيرة التي تسلمتها الحكومة بشأن اللقاء الاستراتيجي، المزمع انعقاده بين الحكومة والحركات بأديس أبابا خلال الفترة من 18 ـ 20 مارس الحالي.

وأفاد أمبيكي أن اللقاءات التي أجراها بالخرطوم مع عدد من الأحزاب والآلية التنسيقية العليا للحوار الوطني (7+7) تصب كلها في اتجاه دعم الحوار الوطني.

وأضاف أن اللقاء مع رئيس الجمهورية تطرق أيضا لتنفيذ اتفاقيات التعاون مع دولة الجنوب الموقعة في العام 2012.

وبحسب إبراهيم محمود فإن البشير اطلع لدى لقائه بمكتبه بمجلس الوزراء امبيكي بحضوره، على الترتيبات التي تجريها الآلية الأفريقية رفيعة المستوى لانطلاق اللقاء التشاوري بأديس أبابا.

وقال رئيس وفد السودان للمفاوضات مع الحركات المسلحة، مساعد الرئيس، إن المفاوضات التى تبدأ يوم الجمعة بأديس أبابا ستناقش فقط وقف دائم لاطلاق النار والعملية الإنسانية، مشيرا إلى أن الحركة هي التي ترفض اتفاقية المساعدات الانسانية.

وأفاد أن البشير أبلغ أمبيكي بأن الحركة الشعبية ـ شمال، ظلت ترفض خيار السلام وتقاتل 30 سنة، ودعا محمود الحركة الى تنفيذ أهدافها السياسية عبر الحوار والوسائل السلمية بدلا عن البندقية.

وقال محمود إن اللقاء تناول ثلاث قضايا تتمثل في الحوار الوطني والعلاقة مع دولة الجنوب والمفاوضات بأديس أبابا.

وأضاف أن امبيكي أكد دعم الآلية الأفريقية لمبادرة الرئيس البشير التي أطلقها في يناير 2014 بشأن الحوار الوطني باعتباره الطريق الوحيد لحل قضايا البلاد، وزاد "الآلية تبذل جهودا مقدرة لإلحاق الممانعين بالحوار الوطني".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م* ( ٣ ) والأخيرة* 2018-06-20 13:07:45 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١٤ ) *المادة (٥٩ / ١ )* تحذف عبارة *( في الجريدة الرسمية )* كما تحذف أيضاً أينما وردت في مشروع القانون ليكون *أعلان و نشر* المفوضية لكل أعمالها التي تستوجب الأعلان أو النشر في *الجرائد اليومية (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م ( ٢ ) 2018-06-19 15:04:19 محمد الطيب عابدين المحامي ( ٣ ) *تكوين مفوضية الإنتخابات وعضويتها* أ / نص مشروع القانون الجديد - كسابقه - تعيين رئيس المفوضية و أعضائها بوساطة رئيس الجمهورية ( فقط ) * وفي هذا نرى أن يقوم رئيس الجمهورية بترشيح عدد ثلاثة (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م 2018-06-17 22:28:54 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١ ) مقدمة أُعِدْ مشروع قانون الإنتخابات لسنة ٢٠١٨م ( *الجديد* ) من قِبل وزارة العدل و أقيمت حوله ورش على عجل ثم دُفِع به إلى مجلس الوزراء في جلسة كان جندها الرئيس و الوحيد هو هذا القانون في (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.