الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 18 كانون الثاني (يناير) 2019

الشرطة السودانية تتبرأ من إطلاق الرصاص على المتظاهرين

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 18 يناير 2019- قال متحدث باسم الشرطة السودانية، إن شخصين قتلا خلال احتجاجات اندلعت بالعاصمة الخرطوم الخميس، نافيا في ذات الوقت استخدام الشرطة للرصاص في فض المظاهرات.

PNG - 121.9 كيلوبايت
المتحدث باسم الشرطة الشرطة السودانية اللواء هاشم عبد الرحيم

وأوضح اللواء هاشم محمد عبد الرحيم، في مؤتمر صحفي ليل الجمعة أن مواطنيْن لقيا حتفهما أحدهما توفي متأثراً بإصابته فجر الجمعة مؤكدا عدم صحة ما أشيع عن مقتل طفل في الرابعة عشر من العمر.

وكانت لجنة الأطباء المركزية قالت في بيان الخميس إن الطبيب أبو بكر عبد الحميد والطفل محمد عبيد 14 عاما لقيا مصرعهما إثر إصابات مباشرة بالرصاص في منطقة بري.

ولاحقا تم الإعلان عن وفاة معاوية عثمان 60 عاما متأثرا بإصابته.

وأكد المسؤول الشرطي أنه خلال أحداث الخميس وقعت إصابات بين منسوبي الشرطة، وتوفي أحدهم بسببها، واصفا ما يحدث من تجمعات في الخرطوم بأنها " غير مشروعة".

وأضاف" بموجب القانون فرّقتها الشرطة مُستخدمة الغاز المسيل للدموع دون وقوع إصابات أو أي خسائر في الأرواح والممتلكات، ونؤكد بأن الشرطة لا تستخدم الرصاص في تفريق أي مظاهرات".

ويتهم ناشطون وقوى معارضة جهاز الأمن السوداني، ومليشيات تابعة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم باستهداف المتظاهرين عبر قناصة محترفين كما شوهد بعضهم في مقاطع فيديو موثقة وهم يطلقون النار على المحتجين.

وطبقا لشهود عيان فإن قوات الأمن السوداني، أطلقت الرصاص الحي في الهواء لتفريق موكب ضم ما لا يقل عن 5 آلاف شخص شاركوا في تشييع معاوية عثمان، كما أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع امام منزل القتيل بمنطقة بري لتفريق تجمع المحتجين وسط حالة من التوتر الشديد.

وطوال ليل الجمعة اعتصم ما لا يقل عن الفي شخص أمام مستشفى رويال كير في ضاحية بري وهم يرددون هتافات تنادي بسقوط حكومة الرئيس البشير، ولم تجد قوات الشرطة بدا من إطلاق قنابل الغاز لتفريقهم في حوالي الرابعة صباحا.

وخلال جلسة لمجلس الأمن الخميس ناشدت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا السلطات السودانية احترام حق التظاهر.

وانتقدت بريطانيا ما وصفته بالاستخدام "غير المقبول" للقوة القاتلة من قوات الأمن ضد المتظاهرين، ودعت إلى محاسبة المسؤولين عن مقتل المتظاهرين.

وقال نائب السفير البريطاني في المجلس، جوناثان آلن" نحن مستاؤون للغاية من تقارير بأن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع والعنف داخل مستشفيات، ضد من يتلقون العلاج وضد الأطباء الذين يقدمون المساعدة الطبية".

وكان مقررا أن يجتمع المجلس لبحث الوضع في إقليم دارفور، إلا أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول، أثارت مخاوف جدية بشأن العنف ضد المتظاهرين.

وقال مندوب السودان لدى الأمم المتحدة عمر دهب خلال الجلسة إن حكومته "ملتزمة تمامًا بمنح المواطنين الفرصة للتعبير سلميًا عن آرائهم"، إلا أنها تتصرف "لحماية حياة الناس والممتلكات العامة ضد التخريب وإشعال الحرائق، وضد جميع أشكال العنف التي يرتكبها بعض المتظاهرين".

ولفت الى إن التظاهرات "ليس لها علاقة مطلقًا" بالمسألة التي يناقشها المجلس.

بدورها حثت الولايات المتحدة السودان على احترام حرية التعبير، ودعت إلى الإفراج عن محتجين ونشطاء، وقالت إنه يجب التحقيق فورًا في مقتل متظاهرين.

وصرح المنسق السياسي الأمريكي، رودني هنتر، أنه بعد إجراء تحقق شفاف "يجب أن تجري محاسبة المسؤولين عن استخدام العنف المفرط".

ودعت فرنسا جميع الأطراف إلى ضبط النفس لتهدئة الوضع، وقالت إن على الحكومة احترام حرية التجمع وحرية التعبير.

وقالت روسيا: إن الاحتجاجات "شأن سوداني"، ولا يجب مناقشته في مجلس الأمن.

وقال نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول عمل لجنة مجلس الأمن الخاصة بالعقوبات على السودان، الخميس، إن “بعض الزملاء تطرقوا إلى موضوع الاحتجاجات في السودان. ونود التأكيد على أن هذا الأمر لا علاقة له بموضوع جلستنا”.

وتابع أن “الهدف من وراء هذا التكتيك واضح، ويتمثل في تكوين الانطباع بأن مجلس الأمن يمتلك تفويضا لمناقشة هذا الشأن الداخلي السوداني في سياق بحث نظام العقوبات على السودان. وأود التأكيد أن هذا لا يتطابق والواقع، ولا يجوز تضليل أحد بهذا الصدد”.

وأضاف أن تأجيج مسألة الاحتجاجات المناوئة للحكومة في السودان يعتبر بحد ذاته “تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة”.

مشيرا إلى أنه “يأتي في سياق الهندسة الجيوسياسية والنهج الغربي المعروف لتغيير الأنظمة غير المرغوب فيها”.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

النخبة السودانية او قصة طالب الكثرة 2019-08-21 17:24:32 بقلم : مصطفى بنياب يحتم علينا المنهج والتاريخ التساؤل و التأمل و النظر صوب المصالح الاقتصادية في ظل التغيير السياسي الحالي، او بشكل محدد النخبة السودانية و مصالحها الاقتصادية هذا قبل كل شئ وبعده يمكننا التشاؤم او التفاؤل (...)

على هوامش مجلس السيادة 2019-08-21 11:21:07 الواثق كمير اتفقت قوى الحرية والتغيير، بعد ومشاورات وخناقات واعتذارات واستقصاء، على خمسة أعضاء لمجلس السيادة، بحسب حصة التحالف في الوثيقة الدستورية، والتي احتفلت قطاعات واسعة بالتوقيع عليها، وشهد عليها إلاقليمان ولقيت (...)

فرح السودان وغياب الحركات 2019-08-18 18:23:24 بقلم : محمد عتيق مهما كانت علاقة الثورة العضوية بطرف من أطراف الحركات المسلحة - (الجبهة الثورية بحكم عضويتها في ق ح ت) - فإنها تعترف أيضاً بوجود قوى مسلحة ومؤثرة في الميدان ، بل وأكثر امتلاكاً للأرض وللسلاح ، وهي : حركة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.