الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 1 تموز (يوليو) 2016

(الشعبية): الحوار بين واشنطن والخرطوم يدفع بخارطة الطريق ووقف العدائيات

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 يوليو 2016 ـ قالت الحركة الشعبية ـ شمال، إن الحوار بين الإدارة الأميركية والحكومة السودانية، يمكن أن يدفع النقاش حول خارطة الطريق وتفعيل وقف العدائيات وأبدت استعدادها لوقف عدائيات لمدة عام قابلة للتجديد على أن يشمل دارفور.

JPEG - 20.2 كيلوبايت
الأمين العام للحركة الشعبية - شمال - ياسر سعيد عرمان

وقال الأمين العام للحركة ياسر عرمان إن ثمة مناخ إيجابي للتوصل لتفاهم بين قوى "نداء السودان" والآلية الأفريقية الرفيعة حول خارطة الطريق، ورهن ذلك بمخاطبة القضايا التي أثارتها المعارضة وأكد أن التوقيع على الخارطة يحتاج إلى نقاش صريح وعميق بين الطرفين، موضحا أن الحوار بين الولايات المتحدة والخرطوم سيدعم هذه العملية.

وظلت قوى المعارضة ترفض التوقيع على خارطة الطريق منذ مارس الماضي وتتمسك بعقد مؤتمر تحضيري للحوار خارج السودان، قبل أن تسلم الوسيط الافريقي ثابو امبيكي، أخيرا، ملحقا للخارطة حوى تحفظاتها وشروطها للتوقيع.

ورأى عرمان في تصريح صحفي، الجمعة، أن الحوار الوطني لا يمكن أن يحقق أهدافه النهائية بإلحاق المعارضة بحوار آلية (7+7) إلا بتطوير الحوار الى مرحلة جديدة تجعل منه حواراً متكافئ وينقل البلاد الى مرحلة جديدة من البناء الوطني.

وبشأن اعلان الرئيس عمر البشير وقفا لإطلاق نار من طرف واحد، قال عرمان إن البشير "قاس بمقياس دقيق لمدة أربعة أشهر هي فترة الأمطار التي لا تستطيع فيها مليشياته وقواته القتال في موسم الأمطار، وتجاهل تماماً وقف العدئيات الذي أعلنته الجبهة الثورية لمدة ستة شهور من قبل".

وأعلن الرئيس السوداني خلال يونيو الماضي وقفا لاطلاق النار في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق لمدة أربعة أشهر.

وتابع عرمان "مع ذلك وبعد الفشل التام الذي لحق بهجومه الصيفي في المنطقتين فإن الحركة الشعبية مستعدة للجلوس فوراً للاتفاق على تفعيل وقف العدائيات وخلق الأليات المشتركة.. الحوار بين النظام والإدارة الأميركية يمكن أن يكون عاملاً مساعداً".

وأكد ترحيب الحركة بالحوار بين الإدارة الأميركية والحكومة السودانية وعلمها به قبل أسبوعين عن طريق المبعوث الأميركي للسودان دونالد بوث، مبديا أمله في أن يؤثر إيجاباً في مخاطبة القضايا الإنسانية والتحول الديمقراطي في البلاد كملفات رئيسية بحلها يمكن حل قضايا الإرهاب والهجرة.

ونبه إلى أن الخرطوم لن تتمكن من تطبيع علاقاتها الخارجية ما لم تطبع علاقاتها بالداخل مع السودانيين، وزاد "نرى فرصة في حوار الطرفين يمكن أن تدفع مخاطبة القضايا الإنسانية العاجلة وحماية المدنيين بجبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور وفق القانون الإنساني الدولي كأولوية".

وأوضح عرمان أن الوضع الإنساني يجب أن لا يخضع لأجندة سياسية قد تأخذ وقتاً طويلاً، مؤكدا أن الحركة مستعدة للاتفاق على خارطة الطريق وبعدمه أن تجلس مع الطرف الآخر من أجل التوصل لخطة عمل تخاطب الوضع الإنساني في المنطقتين ووقف للعدائيات لمدة عام قابلة للتجديد على أن يكون شاملا لا يستثني دارفور.

وقطع بإستعداد الحركة للاتفاق على مسارات إنسانية لا تخضع للسيطرة والتحكم وبنقاط متنوعة تشمل المسارات الداخلية والخارجية.

وبشأن جنوب السودان قال عرمان إن الخرطوم لا يمكن أن تدعم جهود السلام في دولة الجنوب ما لم يحدث تحول ينهي تدخلها في البلدان المجاورة، مشيرا إلى أن التحول في السودان يخدم الإستقرار الإقليمي، "حينما يكون السودان صديقاً مع نفسه سيكون صديقاً مع بلدان الجوار".

وقال "إن نظام الخرطوم يسعى لتجديد رخصة حكمه بإعتماد موضة قديمة.. هذا غير ممكن، إن هذا الزمن هو زمن الشراكة على أساس أجندة التغيير التي ستنهي الحرب وتضمن التحول الديمقراطي".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية:1951-1953 (4) 2016-12-03 12:35:36 دكتور فيصل عبدالرحمن على طه ftaha39@gmail.com بريطانيا تطرح صيغة جديدة بشأن السودان بعد إقالة حكومة الوفد في 27 يناير 1952، كُلف علي ماهر بتشكيل الحكومة ولكنه استقال في أول مارس 1952 وخلفه أحمد نجيب الهلالي. وقد تبين من (...)

الأخوان المسلمون والرِّبا وتطبيق الحُدود الشرعية (2-2) 2016-11-25 06:41:49 بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com قلتُ في الجزء الأول من هذا المقال أنَّ جماعة الأخوان المسلمين تبني موقفها من قضية الحدود والعديد من القضايا الأخرى على أسس سياسية وليس إعتبارات دينية، و تناولت موقف الجماعة من قضية (...)

حصان دونالد ترامب الي البيت الابيض هو لسانه 2016-11-23 15:41:22 مني اركو مناوي الملياردير دونالد ترمب ورث والده المليونير ليقوم بتأسيس فيما بعد مؤسسة تجارية قابضة تحمل اسم عائلته . لازمه الاعلام في غالب مراحل حياته منذ ان كان شاباً حتى فترة فوزه الدرامي للرئاسة . وِلِد و نشأ في (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.