الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 2 أيلول (سبتمبر) 2016

(الشعبية) تحذر من تكليف دولي لقوات الدعم السريع بوقف الهجرة غير الشرعية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 سبتمبر 2016 ـ حذرت الحركة الشعبية ـ شمال، من خطة بين السودان وأوروبا لإصباغ قوات الدعم السريع بصبغة دولية عبر توليها مكافحة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر والإرهاب على حدود السودان.

JPEG - 49.8 كيلوبايت
أجانب أوقفتهم قوات (الدعم السريع) قبل تهريبهم عبر الصحراء شمال السودان ووصلوا في 30 يوليو 2016 إلى الفاشرـ صورة خاصة بـ(سودان تربيون)

ونشطت قوات الدعم السريع بقيادة اللواء محمد حمدان دقلو (حميدتي) والتابعة لجهاز الأمن والمخابرات في مناطق الحرب بدارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، لكن منذ مطلع يوليو الماضي بدأت هذه القوات عمليات لتمشيط الصحراء الغربية بشمال السودان، للحد من الهجرة غير الشرعية.

وقال الأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان إن معلومات دقيقة وردتهم عن خطة لتمويل قوات الدعم السريع من أموال الاتحاد الأوروبي، ولا سيما ألمانيا والدعم الفني الإيطالي.

وأكد عرمان في بيان، يوم الجمعة، إن الخطة بدأ تنفيذها منذ ثلاثة أشهر بأن تتولى قوات الدعم السريع حراسة الحدود بدعوى مكافحة الهجرة الى أوروبا ووقف الإتجار بالبشر ومكافحة الإرهاب.

وأعتبر أن "الخطة ترمي إلى ربط هذه القوات بمصالح أوروبا ووقف الهجرة وبمشروع (عملية الخرطوم) لوقف الإتجار بالبشر وإصباغ صبغة دولية على هذه القوات وإخفاء جرائمها في الإبادة الجماعية وقتل المدنيين السودانيين بغطاء أوروبي ودولي".

واستضافت الخرطوم في مايو الماضي اجتماعات خاصة بمكافحة الإتجار بالبشر، بمشاركة 65 شخصية عالمية يمثلون دولا أفريقية وأوروبية ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات ذات الصلة بعمل الهجرة واللاجئين، تحت أسم (عملية الخرطوم).

وأفاد عرمان في البيان الذي تقلته "سودان تربيون"، أن ما أسماه "الخطة الشيطانية" قطعت شوطاً بعيداً بما في ذلك الدعاية لها في وسائل الإعلام، مشيرا إلى مؤتمر صحفي عقده قائد قوات الدعم السريع بالخرطوم أخيرا تحدث فيه عن فقدان قواته لنحو 150 سيارة في حراسة حدود السودان مع ليبيا ومصر.

وتابع "الخطوة الآخرى هي تسديد هذه الفواتير وشراء السيارات والمعدات لهذه القوات من الدعم والأموال الأوروبية أثناء موسم الأمطار وتجهيز القوات واستخدامها في الحروب الداخلية الصيف القادم حيث يسعى النظام لتمويل حروبه على حساب أوروبا في ظل وضعه الإقتصادي".

وكان حميدتي قد أفاد في مؤتمر صحفي عقد بوزارة الدفاع الثلاثاء الماضي، بأن الخرطوم تحارب الهجرة غير الشرعية بالنيابة عن أوروبا بكلفة باهظة في الرجال والعتاد.

وقال عرمان "من الغريب أن قوات الدعم السريع أخذت تتحدث عن مكافحة الإرهاب وهي تترقب تمويل أميركي أيضاً بعد أن ضمنت تمويلاً أوروبياً"، وزاد "نثق في أن الرأي العام الأوروبي والأميركي ومؤسساته ستنتبه لهذا المخطط الإجرامي".

ودعا الاتحاد الأوروبي للإنتباه لهذا المخطط ووقف تمويل هذه القوات والتعامل معها، قائلا إن "تمويلها هو دعم للإبادة الجماعية في السودان".

وذكر أن الحركة الشعبية وجهت مكاتبها بأوروبا والولايات المتحدة لتصعيد القضية في البرلمان الأوروبي والبريطاني والكونغرس الأميركي ومخاطبة هذه المؤسسات رسميا بشكل عاجل.

وطالب المحكمة الجنائية الدولية للإنتباه بأن هذه القضية ذات صلة بجرائم الحرب بالسودان، موضحا أن قوات الدعم السريع إرتكبت جرائم ضد المدنيين سودانيين وأجانب من بلدان الجوار في الحدود بين السودان وليبيا ومصر.

وتابع: "كما نتوجه لكافة السودانيين والناشطين في الداخل والخارج لأخذ هذه القضية مأخذ الجد وهي تصب في خانة جرائم الحرب والإبادة الجماعية".

يشار إلى أن الخرطوم بدأت تتلقى منذ عامين دعما ماديا ولوجستيا من دول أوروبية ومنظمات للحد من الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر حيث يعتبر السودان معبرا للمهاجرين من القرن الأفريقي صوب أوروبا عبر ليبيا ومصر.

كما حصد السودان في يونيو 2014 إشادة من وزارة الخارجية الأميركية بمساعيه في محاصرة ومكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.