الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 17 آذار (مارس) 2017

(آمنستي) و(الشعبية) تدينان منح السودان منصبا في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 17 مارس 2017 ـ أدانت الحركة الشعبية ـ شمال، الجمعة، اختيار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية السودان نائبا لرئيس المجلس التنفيذي رغم مزاعم منظمة العفو الدولية بأن الخرطوم استخدمت أسلحة كيمائية في جبل مرة في نزاعها ضد متمردي حركات دارفور، ووصفت منظمة العفو الدولية "آمنستي" الخطوة بأنها "صفعة" لضحايا الأسلحة الكيميائية.

JPEG - 22.3 كيلوبايت
الأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان

ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية هي منظمة دولية مقرها لاهاي عاصمة هولندا، وهي تشرف على تطبيق معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية من قبل الأعضاء الموقعين والمصادقين عليها.

وقالت منظمة العفو الدولية في تعميم، يوم الجمعة، إن تعيين السودان في المنصب على الرغم من أدلة موثوق بها أن قواته استخدمت المواد الكيميائية ضد السكان في منطقة جبل مرة "هو صفعة على وجه الضحايا".

وأكد نائب المدير الإقليمي لمنظمة العفو الدولية بشرق أفريقيا ومنطقة البحيرات ميشيل كاقاري "إنها وصمة عار في جبين منظمة حظر الإسلحة الكيميائية التي انشئت لمنع مثل هذه الهجمات".

وتابع "بدلا من أن يجري التحقيق للانتهاكات الصارخة ومزاعم استخدام السودان للأسلحة الكيميائية، كوفئ بمنصب رفيع.. هذا ليس مخيبا لآمال الضحايا فقط، بل يرقى إلى تضارب المصالح.. المشتبه به الآن شريف".

من جانبه قال الأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان، "تلقينا أخبارا مؤسفة من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أنهم قاموا بتعيين نائب رئيسي لمجلسها التنفيذي من ممثل لحكومة السودان برغم إدعاءت منظمة العفو الدولية أن حكومة السودان استخدمت الأسلحة الكيمائية في دارفور والأدلة الواضحة أن الأسلحة الكيمائية في جبال النوبة والنيل الأزرق".

واتهمت منظمة العفو الدولية، في سبتمبر الماضي، قوات الحكومة بقتل عشرات المدنيين، بينهم أطفال، في هجمات استخدمت فيها أسلحة كيميائية في جبل مرة بدارفور، وهو ما نفاه الجيش ووزارة الخارجية بشدة.

وعبر عرمان في تصريح ل(سودان تربيون) عن أسفه لمنح السودان هذا الموقع في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وعده برهانا على "ازدواجية المعايير من بعض المنظمات الدولية وانعدام الأخلاق والمسؤولية تجاه ضحايا الإبادة الجماعية وجرائم الحرب وادعاءات استخدام الأسلحة النووية بواسطة حكومة السودان".

وتابع "هذا غير ممكن تصديقه ونتمنى أن لا يكون ذلك حقيقيا وإذا كان ذلك صحيحا فسيكون هذا مؤسفا جدا".

وحرض عرمان دعاة ونشطاء حقوق الإنسان والحريات الأساسية والمدافعين ضد الإبادة الجماعية وجرائم الحرب للتحدث علنا "ضد مكافأة حكومة السودان رغم سجلها السيئ للعام 2017".

وقال "إن حكومة السودان يتم مكافئتها وتشجيعها لمواصلة إبادتها الجماعية وجرائم الحرب وانتهاك حقوق الانسان".

وفازت رحمة صالح العبيد سفيرة السودان بهولندا ومندوبته الدائمة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بمنصب نائب رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة بعد أن تم ترشيحها من قبل المجموعة الأفريقية بالإجماع الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الخارجية السودانية، السفير قريب الله الخضر، في تصريحات سابقة، إن السودان ظل خلال الـ20 عاماً الماضية، عضواً فاعلاً في المنظمة.

وأشار عرمان إلى أن المسلمين والمسيحيين مستهدفون خاصة مع الحملة الحالية ضد السكان المسيحيين في السودان وبعض القيادات المسيحية الذين تم سجنهم وتدمير كنائسهم.

وذكر قائلا: "بالإضافة إلى ذلك تواصل حكومة السودان علاقاتها مع الشبكات الإرهابية في الإقليم وداخل السودان كما حصل في حادثة تفجير أركويت الشهر الماضي".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.