الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 30 كانون الثاني (يناير) 2017

(الشعبية) ترفض الاجتماع بلجنة تنفيذ توصيات الحوار الوطني

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 30 يناير 2017 ـ أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، الإثنين، رفضها لأي اجتماع مع لجنة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

JPEG - 14.5 كيلوبايت
قيادات "نداء السودان" في مؤتمر صحفي بباريس ـ الجمعة 20 يناير 2017

ويجي إعلان الحركة الشعبية استباقاً لدعوة مقترحة من الآلية الأفريقية رفيعة المستوى برئاسة ثامبو امبيكي بعقد اجتماع بين لجنة تنفيذ المخرجات الحوار،وقوى نداء السودان.

وكانت تقارير إعلامية أشارت الى أن ثابو امبيكي أعلن موافقة المعارضة من حيث المبدأ على المشاركة في النقاش حول دستور البلاد وتشكيل حكومة مؤقته وتعيين رئيس وزراء رئيسا لحكومة وفاق وطني.

وقالت في تعميم تلقته "سودان تربيون" الإثنين "لن نجتمع مع لجنة تنفيذ مخرجات الحوار، والتي أضيف لها مؤخراً مبارك الفاضل والطيب مصطفى، لأننا لا صلة لنا بذلك الحوار حتى نعمل على تنفيذ مخرجاته".

وانتقدت الحركة الآلية الأفريقية لإجرائها مشاورات مع الرئيس عمر البشير وحكومته من دون الاطراف الأخرى.

وقالت "الآلية أجرت مشاورات مع النظام ورئيسه في الخرطوم، وعليها أن تجرى مشاورات مع الطرف الآخر، وهي المعارضة قبل الدخول في أي خطوات جديدة.. الوسيط يجب أن يعمل مع الطرفين وليس مع طرف واحد".

وجرت في العاشر من أكتوبر الفائت مراسم التوقيع على وثيقة وطنية ناتجة عن الحوار الوطني، ينتظر أن تكون أساسا للدستور الدائم للبلاد، لكن قوى المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية ما زالت تقاطع عملية الحوار وتشترط للإلتحاق به عقد مؤتمر تحضيري بالخارج.

وفي نوفمبر الماضي تم حل الأمانة العامة للحوار الوطني بعد انتهاء مهامها، وجرى توسعة الآلية التنسيقية العليا للحوار الوطني المعروفة اختصارا بـ"7+7" التي يرأسها عمر البشير، بإضافة القيادي بحزب الأمة مبارك الفاضل ورئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفي، وهي اللجنة المنوط بها تنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وشددت الحركة الشعبية على تمسكها بموقف نداء السودان الداعي لإجتماع تحضيري يتوافق مع القرارين "456 و539" الصادر من مجلس السلم والأمن الإفريقي،

وأوضحت أن ما رشح من وسائل الإعلام، وكذلك من إتصالات الشعبية مع بعض أطراف المجتمعين الإقليمي والدولي، بأن الآلية الرفيعة بصدد الدعوة لإجتماع بين لجنة تنفيذ مخرجات الحوار وقوى نداء السودان،يجعلها توضح موقفها الرافض من الاجتماع مع هذه اللجنة.

وأضافت "ندرك أهمية التشاور المباشر مع الآلية الرفيعة عبر اللقاءات المباشرة، وبعيداً عن وسائل الإعلام".

واستدركت في بيان لها "ولكن لا نترك الرأي العام نهب للمعلومات المغلوطة والتشويش من قبل النظام"، في إشارة لإقحام لجان الحوار الوطني في التفاوض مع المعارضة المسلحة والمدنية.

وأكدت الحركة تمسكها بالموقف المشترك لقوى نداء السودان،والمتمثل في شروط تهيئة المناخ القاضية، بوقف الحرب وتوفير الحريات كشرط لبناء أي عملية سياسية جديدة.

وجددت التزامها بحل الأزمة الإنسانية وإدخال المساعدات الإنسانية للمنطقتين قبل المسار السياسي أو الدخول في تفاوض مع الحكومة السودانية.

وأشارت الى أن النظام دمر خارطة الطريقة والعملية السياسية ويتحمل مسئوليتها، مشددة على أن إعادة بناء العملية السياسية يتم بمعالجة الأزمة الإنسانية ووقف الحرب وتوفير الحريات كشرط لأي عملية سياسية متكافئة.

وانهارت جولة التفاوض في أغسطس الماضي،والتي رعتها الآلية الأفريقية رفيعة المستوى بين الحكومة والحركات الشعبية-شمال ، واثنين من الحركات المتمردة في إقليم دارفور"حركة تحرير السودان/ فصيل مناوي وحركة العدل والمساواة السودانية، فيما رفضت حركة تحرير السودان/ فصيل عبد الواحد الانضمام للمفاوضات.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ردود مؤدبة على الصادق المهدي 2018-01-13 16:23:36 د/ أمين حسن عمر السيد الصادق المهدي سياسي معتق عاش السياسة في مطلع ستيناتها ثم هو يعيشها الآن في العقد الثاني من الألفية الثانية ، وهو طراز خاص من أهل السياسة إيجاباً وسلباً ، فطموحاته أدنى سقوفها السماء مهما يكن وهن (...)

ضبط الأسواق وتخفيف العبء المعيشي 2018-01-13 16:16:48 د/ عادل عبد العزيز الفكي adilalfaki@hotmail.com السياسات المالية والنقدية المصاحبة لموازنة العام 2018 ترتب عليها ارتفاع كبير لأسعار الخبز للمستهلكين. كما ترتب عليها ارتفاع بنسب متفاوتة لعدد كبير جداً من السلع (...)

أنظروا السلة ملأى بالقشور 2018-01-09 15:13:36 بقلم : عبدالحميد أحمد قالت الصورة إنّ القول زور.. ها هنا الوجه شقوق تتنامى.. وعلى الأطراف حجل من صنيع الورم الطالع من غبن الصدور أنظروا السلة ملأى (بالقشور) والطواحين على لحم الكلام الحي تمشي ثم تمشي وتدور.. ألياس فتح (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.