الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 21 كانون الأول (ديسمبر) 2015

(الشعبية) تطرح تكوين جيش موحد متوافقا مع دعوتها للحل الشامل للأزمة السودانية

separation
increase
decrease
separation
separation

أديس أبابا 21 ديسمبر 2015 - قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، إنها طرحت على الوفد الحكومي السوداني خلال الجولة غير الرسمية التي انفضت الجمعة، الماضية بالعاصمة الأثيوبية، أربع قضايا إستراتيجية، بينها تكوين"جيش سوداني مهني"، وأكدت الاتفاق على أهمية الحل السلمي الشامل الذي يضع حد للحرب ويحقق الإجماع الوطني.

JPEG - 22.3 كيلوبايت
نائب رئيس الحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان

وينتظر ان يعقد الطرفان لقاءا آخر غير رسمي في يناير المقبل لمواصلة التفاكر حول نقاط الخلاف بينهما في المجالات السياسية والأمنية التي ظلت تشكل عقبة امام الوصول لاتفاق سلام تضع حدا للحرب في النيل الازرق وجنوب كردفان.

وكان الطرفان اشارا الى ان الجولة السابقة من المشاورات غير الرسمية سمحت لكل منهما بتفهم مواقف الاخر ومدت جسور الثقة الثقة بينهما في اطار سعيهما لإنهاء النزاع المسلح الذي اندلع في يونيو 2011.

وفي، رسالة بعث بها للحلفاء في المعارضة ومنظمات المجتمع المدني، اطلعت عليها "سودان تربيون"، بث الأمين العام للحركة رئيس وفدها المفاوض، ياسر عرمان، تطمينات، للمتخوفين من أن تكون العملية السياسية والتفاوضية الحالية إعادة لما تم في اتفاق نيفاشا التي تمخض عنها اتفاق ثنائي، وشدد على أن الحركة الشعبية مدركة لذلك.

وشدد عرمان في رسالته التي سربتها بعض المجموعات على الانترنت على طرح الحركة الشعبية للحل الشامل بديلاً للاتفاقات الجزئية مما يمكن كآفة الأطراف أن تكون جزءاً من العملية السياسية وإرساء قواعد جديدة متفق عليها من كآفة الأطراف في عملية سياسية شاملة.

وقال إن قضية المنطقتين مرتبطة بالإصلاحات الهيكلية الشاملة في بنية الدولة السودانية وان الحركة الشعبية مستعدة للتفاوض بمشاركة الأخرين حول الترتيبات السياسية والأمنية الجديدة للمنطقتين "بالارتباط والتزامن مع الحوار والحل السلمي الشامل".

وفيما يتعلق بالملف الامني، أضاف عرمان ان "الحركة الشعبية تطرح (قيام) جيش سوداني واحد مهني (....)، بدلا عن صيغة الجيشين التي طرحت في نيفاشا مع ترتيبات أمنية جديدة إنتقالية للجيش الشعبي في إطار هيكلة وإصلاحات الجيش الموحد".

يشار إلى أن الحركة الشعبية كانت تطالب في الجولات الماضية، بالاتفاق على وضعية محددة لمقاتلي الجيش الشعبي، خلال الفترة الانتقالية وترفض إخضاعهم لبرامج نزع السلاح والدمج والتسريح، الأمر الذي جعلته الخرطوم شرطا اساسيا للتوقيع على اتفاق سلام.

وحال تمسك كل طرف بموقفه حول هذا الملف الامني دون التوصل لوقف إطلاق نار دائم، من شأنه أن يؤدي لنزع سلاح المقاتلين، خاصة وان الحركة ترى مقاتليها سيضعون السلام عقب تنفيذ اتفاقية السلام وإجراء المشورة الشعبية.

ويرى المحللون هذا الموقف ينسجم مع تخلي الحركة عن مفهوم اتفاقية السلام لعام 2005 الجزئي الذي قاد لانفصال الجنوب ومطالبتها بحل مشكلة المنطقتين في إطار إعادة هيكلة الدولة السودانية والحفاظ على وحدتها القائم على المواطنة بدلا من حق تقرير المصير.

وأشار الامين العام إلى أن الحركة الشعبية بحكم تاريخها والمنطقتين بحكم موقعهم الجغرافي يمكن أن يلعبا دوراً هاماً في استعادة العلاقات الإستراتيجية مع دولة جنوب السودان والتأسيس لمستقبل قائم على المصالح المشتركة.

وشدد عرمان على ضرورة وحدة قوى المعارضة لإحداث وتحقيق التحول سواء عبر الحوار والتفاوض أو بانتفاضة شعبية.

وتابع "ولذلك نحن ندعو قوى نداء السودان وكافة القوى المعارضة للاتفاق على رؤية موحدة حول مسار الحوار والتفاوض ونتائجه النهائية وعلاقته بالوسائل الأخرى".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

فرح السودان وغياب الحركات 2019-08-18 18:23:24 بقلم : محمد عتيق مهما كانت علاقة الثورة العضوية بطرف من أطراف الحركات المسلحة - (الجبهة الثورية بحكم عضويتها في ق ح ت) - فإنها تعترف أيضاً بوجود قوى مسلحة ومؤثرة في الميدان ، بل وأكثر امتلاكاً للأرض وللسلاح ، وهي : حركة (...)

إلي السيد الإمام: ليتك تكمل المشوار! 2019-08-15 12:58:52 الواثق كمير kameir@yahoo.com لم ينقطع تواصلي مع السيد الإمام خلال العشر سنوات الماضية. وبخلاف المراسلات بيننا، فقد قمت بزيارته أكثر من مرة في الخرطوم والقاهرة بغرض تبادل الآراء حول الهم الوطني العام ومواصفات المشهد (...)

في محبة الجبهة الثورية ، ولكن 2019-08-14 23:27:38 بقلم : محمد عتيق أحمل تقديراً عالياً لقيادات وقواعد الحركات المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وفي جنوبنا الحبيب السابق ، التقدير لتضحياتهم ومكابداتهم التي ساهمت ، مع نضالات الحركة الوطنية السلمية ، في فضح (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.