الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 14 آذار (مارس) 2016

(الشعبية) تطرح مجددا اتفاق سويسرا 2002 لمعالجة الأوضاع الإنسانية بالمنطقتين

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 14 مارس 2016 ـ استبقت الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، اللقاء التشاوري الاستراتيجي المقرر عقده بأديس أبابا خلال أيام بطلبها الفصل بين العمليتين الإنسانية والسياسية، وإقترحت مجددا تبني الاتفاق الإنساني الخاص بجبال النوبة الموقع بسويسرا في يناير 2002، وهو ما رفضته الخرطوم خلال جولة مفاوضات في نوفمبر الماضي.

JPEG - 22.3 كيلوبايت
الأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان

وينتظر أن يصل رئيس الآلية الأفريقية الرفيعة ثابو أمبيكي الخرطوم، يوم الأربعاء، لتحديد موعد وأجندة اللقاء الاستراتيجي الذي سيضم الحكومة والحركة الشعبية ـ شمال، وحركات دارفور وحزب الأمة القومي.

وفشلت أكثر من عشر جولات بين الحركة الشعبية ـ شمال والحكومة السودانية حول منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، في التوصل إلى تسوية سلمية.

وأكد الأمين العام للحركة ياسر عرمان في بيان تلقته "سودان تربيون"، الإثنين، أن الآلية الأفريقية رفيعة المستوى تحتاج للفصل بين العمليتين، الإنسانية السياسية، والتركيز على الجانب الإنساني وحق المدنيين في المساعدة الإنسانية "بغض النظر عن الفشل في تحقيق أجندة سياسية مشتركة بين الطرفين".

وأبدى عرمان استعداد الحركة للانخراط فورا من أجل التوصل إلى اتفاق من شأنه توفير حق الحصول على المساعدة الإنسانية للسكان المدنيين بشكل مطلق وبدون أي عوائق، وإقترح إتخاذ الاتفاق الإنساني الخاص بجبال النوبة في يناير 2002 والموقع بين الحكومة والحركة الشعبية بسويسرا برعاية الولايات المتحدة وسويسرا، كأساس للخروج من المأزق الراهن فيما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق حول الوضع الإنساني.

وأفاد أن الحركة مستعدة أيضا للتوصل إلى اتفاق على نقاط وصول متعددة من داخل وخارج السودان تشمل من الداخل مدن الأبيض وكادقلي والدمازين ومن الخارج أثيوبيا وكينيا وجنوب السودان، لكن الحكومة ترفض إيصال المساعدات للمتأثرين بالحرب في المنطقتين من خارج السودان.

ورحب الأمين العام للحركة بتنفيذ الأمم المتحدة لأي اتفاق بشأن المساعدات الإنسانية يتم التوصل إليه من قبل أطراف النزاع وفقا للقانون الإنساني الدولي.

وذكر أن القوات الجوية الحكومية ما تزال تستهدف السكان المدنيين في جبال النوبة والنيل الأزرق، مشيرا إلى أكثر من 25 ألف من الجرحى والقتلى جراء الهجمات الجوية والبرية، فضلا عن نحو مليون مشرد، منهم 300 ألف لاجئ بجنوب السودان وأثيوبيا.

وقال عرمان إن الهجمات الحكومية في ذروتها خلال فترة الصيف ما يجعل المدنيين في المنطقتين أهدافا رئيسية، مضيفا أن الحكومة تهاجم مناطق سيطرة الحركة بالنيل الأزرق من 3 محاور، وفي جنوب كردفان من 8 محاور.

وأعاب تجاهل المجتمع الدولي للعديد من القرارات التي اتخذها مجلس الأمن والتي تطلب من الحكومة وقف القصف الجوي ضد السكان المدنيين في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، ما يشكل جرائم حرب وثقتها العديد من منظمات حقوق الإنسان، وأفاد أن الحكومة تستخدم كل أنواع القنابل، بما في ذلك القنابل العنقودية.

وبشأن الحوار الوطني قال عرمان إن الحركة الشعبية على استعداد للمشاركة في المرحلة الثانية من عملية حوار وطنية ذات مصداقية تحت رعاية الآلية الأفريقية الرفيعة ووفقا لقرارات الاتحاد الأفريقي.

وأكد أن الحركة الشعبية وقوى "نداء السودان" لن تكون جزءا من عملية الحوار الوطني الحالية "التي يتم طهيها وتسيطر عليها حكومة حزب المؤتمر الوطني سواء تم تمديدها لشهر أو لألف شهر".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.