الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 2 حزيران (يونيو) 2016

(الشعبية) قلقة من دخول (الدعم السريع) للنيل الأزرق ومعارك حول جبل (كلقو)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 يونيو 2016 ـ أبدت الحركة الشعبية ـ شمال، قلقها حيال إرسال الحكومة السودانية قوات الدعم السريع إلى ولاية النيل الأزرق، وحذرت من أن تتحول المنطقة إلى دارفور أخرى. وتدور معارك على عدة محاور حول جبل "كلقو" الاستراتيجي.

JPEG - 26.8 كيلوبايت
قوات الدعم السريع في مدينة سنجة بولاية سنار

ووصلت إلى الدمازين عاصمة ولاية النيل الأزرق، الثلاثاء الماضي، تعزيزات من قوات الدعم السريع بقيادة اللواء محمد حمدان حميدتي.

وأشار الأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان إلى أن قوات الدعم السريع تقاتل في ولاية جنوب كردفان منذ ثلاث سنوات دون أن تحقق أي فارق، وتوقع أن تحظى القوات التابعة لجهاز الأمن والمخابرات بذات المصير في ولاية النيل الأزرق.

وتقاتل الحكومة السودانية، قوات الحركة الشعبية ـ شمال، في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011.

وأكد عرمان في بيان تلقته "سودان تربيون"، يوم الخميس، أن الحكومة السودانية نقلت الألاف من قوات الدعم السريع إلى ولاية النيل الأزرق، بعد أن فشلت قواتها في تحقيق انتصار خلال الهجوم الصيفي.

وأشار إلى نقل الآلاف من "ميليشيا الجنجويد" من دارفور إلى النيل الأزرق، مدعومة بأكثر من 500 سيارة مزودة بالمدفعية.

وقال "إن الهدف في ولاية النيل الأزرق هذه المرة مختلفة لإبادة السكان الأصليين في النيل الأزرق ونزع أراضيهم، التي تعد واحدة من أخصب الأراضي والغنية بالذهب".

وأضاف عرمان أن العملية تهدف إلى تغيير التركيبة السكانية في النيل الأزرق بالقضاء على السكان الأصليين "عرب وغير عرب" لصالح استثمارات زراعية ضخمة يستفيد منها التحالف العربي الذي يقود الحرب في اليمن.

وتابع "قيادة الحركة الشعبية قلقة جدا من مشروع الإبادة الجماعية الجديد للبشير في النيل الأزرق"، وحذر سكان الولاية من أن هذا المشروع سيحول المنطقة إلى "دارفور جديدة"، ما يتطلب مواجهته بكل الوسائل المتاحة وخاصة السياسية منها.

وناشد عرمان الأفارقة والعرب والمجتمع الدولي بالانتباه لمشروع الإسلام السياسي الذي بدأ بالسودان ويتمدد الآن إلى نيجيريا، مالي، ليبيا، الصومال وغيرها.

ونصح دول الخليج بدعم بناء السلام في السودان، لأن الاستثمار ليس له معنى إلا بعد إنهاء الحروب في البلاد، وطالب المجتمع الدولي بإعادة تقييم الأوضاع الإنسانية وحقوق الإنسان في السودان.

معارك في النيل الأزرق حول جبل (كلقو)

إلى ذلك تدور معارك على عدة محاور في الطريق إلى جبل "كلقو" الاستراتيجي، نحو 30 كلم جنوبي مدينة الدمازين عاصمة ولاية النيل الأزرق.

وتقاتل قوات الجيش السوداني منذ أبريل 2015 للسيطرة على جبل "كلقو" في ولاية النيل الأزرق، وحتى منتصف مارس الماضي قالت الحركة إن مقاتليها أفشلوا الهجوم الحكومي رقم 21 على الجبل الاستراتيجي.

وبحسب المتحدث باسم الحركة أرنو نقوتلو لودي فإن معركة دارت بمنطقة "طوردا" جنوب شرق جبل "كلقو" بمقاطعة "باو" بين قواتهم وقوات الدعم السريع ظهر الثلاثاء الماضي.

وأكد لودي في بيان، الأربعاء، أن قوات الحركة تمكنت من صد قوات الدعم السريع بعد معركة استمرت لساعتين بعد أن كبدت القوات الحكومية خسائر في الأرواح والعتاد، من دون وقوع خسائر من جانب الحركة.

ويقع جبل كلقو في منطقة وعرة، ويعد نقطة إرتكاز مهمة لقوات الحركة الشعبية ـ شمال، ويكفل لها زمام المبادرة.

في مقابل ذلك أفادت مواقع لقوات الدعم السريع على الانترنت أن القوات التي وصلت إلى ولاية النيل الأزرق أخيرا تمكنت من "تحرير" مناطق في قطاع جبال الانقسنا تشمل: "طاقة، طوردا، الحارة، وخور جداد".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م 2018-06-17 22:28:54 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١ ) مقدمة أُعِدْ مشروع قانون الإنتخابات لسنة ٢٠١٨م ( *الجديد* ) من قِبل وزارة العدل و أقيمت حوله ورش على عجل ثم دُفِع به إلى مجلس الوزراء في جلسة كان جندها الرئيس و الوحيد هو هذا القانون في (...)

الرقم الوطني لمرتضى الغالي 2018-06-15 02:50:18 مصطفى عبد العزيز البطل أعرف الصحافي المخضرم مرتضى الغالي وأحسبه في زمرة أصدقائي برغم تطاول عهدي به. كنت أقرأ كتاباته في صحيفة (الأيام) وانا طالب في السنة الأولى من المرحلة الجامعية، وتابعت مسيرته الصحافية عبر العقود (...)

تعذيب المناهضة 2018-06-11 20:34:14 كتبت : سلمى التجاني (1) يوم الاثنين قبل الماضي، أعلنت وزيرة الدولة بوزارة العدل نعمات الحويرص، أمام لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان، أن وزارتها رفعت توصية لمجلس الوزراء للمصادقة على اتفاقية مناهضة التعذيب. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.