الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 2 آذار (مارس) 2017

(الشعبي): فشلنا في إقناع (الوطني) بتقاسم المناصب العليا

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 مارس 2017 ـ أقر حزب المؤتمر الشعبي، بفشل أحزاب الحوار في إقناع المؤتمر الوطني الحاكم، بتقسيم المناصب العليا في الحكومة المقبلة بين القوى المشاركة في الحوار، وأكد وجود حملة ضد الإسلام السياسي لإزاحته من المشهد.

JPEG - 17.4 كيلوبايت
كمال عمر عبد السلام

وخلص الحوار الوطني الذي امتد لثلاث سنوات، إلى استمرار سيطرة الوطني على قيادة أجهزة الدولة التشريعية والتنفيذية، سيما بعد نيله منصب رئيس الوزراء المستحدث من مخرجات الحوار.

وقال كمال عمر لـ "سودان تربيون" الخميس: "إن المؤتمر الوطني نال رئاسة كل المؤسسات بالدولة، وإنهم رفضوا الصراع حولها وركزوا على البرنامج وهو تنفيذ مخرجات الحوار"، موضحاً أن ذلك من باب الحرص على التحول في البرنامج وليس التحول في شكل السلطة.

وأضاف "حدثناهم بصراحة، وقلنا لهم نحن نعتقد أن الوظائف العليا في الدولة يجب أن تكون قسمة بين الأحزاب والشخصيات القومية المشاركة في الحوار لكننا فشلنا في إقناعهم"، مؤكدا أن حزبه يتمنى أن لا يكون الفشل في إنجاز مخرجات الحوار، وسيكون التركيز الآن على تنفيذ هذه المخرجات.

وتابع: "اتمنى من المؤتمر الوطني أن يضع مخرجات الحوار نصب أعينه، ويلتزم بتنفيذها، فهي تحدي مشترك أمام جميع قوى الحوار، والمؤتمر الوطني أحد هذه الأحزاب".

ورفض عمر الإفصاح عن حصة المؤتمر الشعبي في الحكومة المقبلة على المستوى التشريعي والتنفيذي، قائلاً "إن الحزب لم يتناقش حول نصيبه في السلطة، والمرحلة المقبلة ستقودها الأجيال الجديدة".

وحول احتمال تعرض حزبه لمضايقات داخلية وخارجية لإقصائه من المشهد باعتباره الأكثر تمثيلاً للإسلاميين أكد الأمين السياسي، وجود تحديات كبيرة توجههم، قائلا "هنالك حملة ضد الإسلام السياسي، لكننا لا نتوقع أن يستجيب الرئيس البشير لهذه الحملة، لأننا حزب كبير ومؤثر في الساحة السياسية، وهو الساق المتينة والأساسية التي قام عليها الحوار الوطني"، وشدد على أن أي قوى اقليمية لن تستطيع أن تزيح الشعبي من الساحة السياسية.

وأوضح عمر أن التناغم بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء مهم في المرحلة القادمة للتوافق بينهما، مضيفاً "نحن يحكمنا نظام رئاسي، وحسب الدستور فإن الصلاحيات والسلطة عند رئيس الجمهورية، ونحن ادخلنا لمحة من النظام البرلماني وابتدعنا منصب رئيس الوزراء في التعديلات الدستورية".

وكان المؤتمر الوطني قد ابقى على اغلبيته الميكانيكية في البرلمان، حيث توافقت اللجنة العليا لمتابعة تنفيذ مخرجات الحوار مع الرئيس عمر البشير، على منح الأحزاب والحركات المسلحة والشخصيات القومية المشاركة في الحوار ـ من غير المشاركين ـ في الحكومة، نسبة 15% في المؤسسات التشريعية القومية والولائية.

وسبق أن تنازل المؤتمر الوطني عن المنافسة حول ما نسبته 30% من الدوائر الجغرافية للأحزاب التي دخلت انتخابات أبريل 2015، ويحتفظ الحزب الحاكم حالياً بنسبة 70% من المقاعد بالبرلمان ومجلس الولايات ومجالس الولايات التشريعية.

وينتظر ان تنخفض نسبة المؤتمر الوطني في المؤسسات التشريعية بالبلاد إلى 55%، بينما ترتفع نسبة الأحزاب المشاركة في السلطة إلى 45%، ليظل الحزب الحاكم محتفظاً بالأغلبية الميكانيكية في المؤسسات التشريعية الرقابية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"مناجم الملك سليمان" لرايدر هقارد: الأسطورة كمرجعيَّة تأريخيَّة ودينيَّة للاستعمار (3 من 3) 2018-02-24 17:20:53 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk الدور العربي والبرتغالي في زيمبابوي حين فارق الأمبراطور ماتوبي الحياة خلف عقيدة منظَّمة في أكثر ما يكون التنظيم مع وجود قساوسة قلَّما وُجِدوا في إفريقيا باستثناء مصر (...)

مع باديو: سبع سنوات والشعب يريد 2018-02-24 17:15:56 آلان باديو، إعادة ولادة التاريخ: عصر العصيان والانتفاضات، دار فرسو، ٢٠١١ آلان باديو، الفرضية الشيوعية، دار فرسو، ٢٠١٠ آلان باديو، الفكرة الشيوعية، ضمن الفكرة الشيوعية (تحرير كوستاس دوزيناس وسلافو جيجيك)، دار فرسو، ٢٠١٠ مصر (...)

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.