الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 4 نيسان (أبريل) 2016

(الشعبي): مستعدون للمحاسبة والإسلاميون سيكونون الخيار في الديمقراطية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 4 أبريل 2016 ـ قال حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان، إنه مستعد لأي محاسبة تاريخية من أي جهة كانت، شريطة أن تمتد المحاسبة لجميع القوى السياسية، وجزم بأنه حال إقرار ديمقراطية في البلاد فإن الإسلاميين سيكونون خيار السودانيين.

JPEG - 18.9 كيلوبايت
الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ الإثنين 4 أبريل 2016 (سودان تربيون)

وقال المسؤول السياسي بالحزب كمال عمر، في مؤتمر صحفي بدار حزبه في حي المنشية يوم الأثنين، إن المؤتمر الشعبي لا يرفض مبدأ المحاسبة وهو على استعداد لذلك.

وكشف عن لقاء مرتقب بين اللجنة الرباعية، من جانب آلية الحوار الوطني (7+7) وتحالف قوى المستقبل للتغيير الأسبوع المقبل، بجانب لقاء آخر مع القيادي بحزب الأمة القومي المعارض مبارك الفاضل، لمناقشة رؤاهم حول الحوار الوطني وقضاياه المطروحة.

وقلل عمر من دعوة قوى المعارضة بشقيها السياسي والمسلح للقاء التحضيري بالخارج، وقال "أي حديث عن لقاء تحضيري للحوار بالخارج إنتهى ورئيس الوساطة الأفريقية ثابو أمبيكي اقتنع بذلك".

وأبدى استعداد آلية الحوار لمقابلة الحركات المسلحة وحزب الأمة القومي في الخارج للتفاكر حول طرحهم للاتفاق على برنامج التحول الذي رسموه سوى حكومة انتقالية أو حكومة قومية وتابع "نريد برنامج حقيقي لمرحلة قادمة".

ودافع عمر عن الحوار الوطني الذي انهى مرحلته الأولى وقال "الحوار ليس ناقصاً وسنجلس مع قوى المعارضة الممانعة للحوار لنبلغهم بأن رفضهم لمجريات الحوار غير موضوعي".

وقلل عمر مما اسماها الأصوات المشفقة على زوال و"تشتت" حزبه وانضمامه للمؤتمر الوطني الحاكم عقب رحيل مؤسس الحزب والمفكر الإسلامي حسن الترابي.

وتابع "القضية ليست شخصية مع المؤتمر الوطني.. نحن أكثر حماساً لأي خط اختطه ووضعه الترابي قبيل وفاته لنمضي فيه.. نحن ملتزمون التزام الموت بمبادئ الترابي".

ورأى أن الأوضاع الاقتصادية في السودان منحدرة نحو التردي، بجانب استمرار نزيف الحرب، وقال إن حزبه ملتزم بالمنهج الذي وضعه الترابي بشأن الحوار وقضايا الحريات، ولفت إلى أن آخر ما كتبه الترابي قبيل رحيله كان حول الحريات.

وأضاف ان حزبه يسعى إلى حكم توافقي يخرج البلاد من أزمتها الحالية ويوقف الحرب الدائرة، منوها إلى أن القوى الرافضة للحوار لا تمتلك أي "حجة".

وبشأن ما اثير حول موقفه الرافض من تولي إبراهيم السنوسي لمنصب الأمين العام للحزب، قال عمر "بالنسبة لي السنوسي يمثل شيخا لي وللحركة الإسلامية عقب رحيل الترابي".

وأعلن التزامه بالنظام الأساسي للحزب، وزاد "ليست لدي أي تحفظات على تولي السنوسي موقع الأمين العام فهو رجل مجاهد وقدم حياته للحركة الإسلامية منذ بواكير 1976".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ردود مؤدبة على الصادق المهدي 2018-01-13 16:23:36 د/ أمين حسن عمر السيد الصادق المهدي سياسي معتق عاش السياسة في مطلع ستيناتها ثم هو يعيشها الآن في العقد الثاني من الألفية الثانية ، وهو طراز خاص من أهل السياسة إيجاباً وسلباً ، فطموحاته أدنى سقوفها السماء مهما يكن وهن (...)

ضبط الأسواق وتخفيف العبء المعيشي 2018-01-13 16:16:48 د/ عادل عبد العزيز الفكي adilalfaki@hotmail.com السياسات المالية والنقدية المصاحبة لموازنة العام 2018 ترتب عليها ارتفاع كبير لأسعار الخبز للمستهلكين. كما ترتب عليها ارتفاع بنسب متفاوتة لعدد كبير جداً من السلع (...)

أنظروا السلة ملأى بالقشور 2018-01-09 15:13:36 بقلم : عبدالحميد أحمد قالت الصورة إنّ القول زور.. ها هنا الوجه شقوق تتنامى.. وعلى الأطراف حجل من صنيع الورم الطالع من غبن الصدور أنظروا السلة ملأى (بالقشور) والطواحين على لحم الكلام الحي تمشي ثم تمشي وتدور.. ألياس فتح (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.