الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 4 نيسان (أبريل) 2016

(الشعبي): مستعدون للمحاسبة والإسلاميون سيكونون الخيار في الديمقراطية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 4 أبريل 2016 ـ قال حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان، إنه مستعد لأي محاسبة تاريخية من أي جهة كانت، شريطة أن تمتد المحاسبة لجميع القوى السياسية، وجزم بأنه حال إقرار ديمقراطية في البلاد فإن الإسلاميين سيكونون خيار السودانيين.

JPEG - 18.9 كيلوبايت
الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ الإثنين 4 أبريل 2016 (سودان تربيون)

وقال المسؤول السياسي بالحزب كمال عمر، في مؤتمر صحفي بدار حزبه في حي المنشية يوم الأثنين، إن المؤتمر الشعبي لا يرفض مبدأ المحاسبة وهو على استعداد لذلك.

وكشف عن لقاء مرتقب بين اللجنة الرباعية، من جانب آلية الحوار الوطني (7+7) وتحالف قوى المستقبل للتغيير الأسبوع المقبل، بجانب لقاء آخر مع القيادي بحزب الأمة القومي المعارض مبارك الفاضل، لمناقشة رؤاهم حول الحوار الوطني وقضاياه المطروحة.

وقلل عمر من دعوة قوى المعارضة بشقيها السياسي والمسلح للقاء التحضيري بالخارج، وقال "أي حديث عن لقاء تحضيري للحوار بالخارج إنتهى ورئيس الوساطة الأفريقية ثابو أمبيكي اقتنع بذلك".

وأبدى استعداد آلية الحوار لمقابلة الحركات المسلحة وحزب الأمة القومي في الخارج للتفاكر حول طرحهم للاتفاق على برنامج التحول الذي رسموه سوى حكومة انتقالية أو حكومة قومية وتابع "نريد برنامج حقيقي لمرحلة قادمة".

ودافع عمر عن الحوار الوطني الذي انهى مرحلته الأولى وقال "الحوار ليس ناقصاً وسنجلس مع قوى المعارضة الممانعة للحوار لنبلغهم بأن رفضهم لمجريات الحوار غير موضوعي".

وقلل عمر مما اسماها الأصوات المشفقة على زوال و"تشتت" حزبه وانضمامه للمؤتمر الوطني الحاكم عقب رحيل مؤسس الحزب والمفكر الإسلامي حسن الترابي.

وتابع "القضية ليست شخصية مع المؤتمر الوطني.. نحن أكثر حماساً لأي خط اختطه ووضعه الترابي قبيل وفاته لنمضي فيه.. نحن ملتزمون التزام الموت بمبادئ الترابي".

ورأى أن الأوضاع الاقتصادية في السودان منحدرة نحو التردي، بجانب استمرار نزيف الحرب، وقال إن حزبه ملتزم بالمنهج الذي وضعه الترابي بشأن الحوار وقضايا الحريات، ولفت إلى أن آخر ما كتبه الترابي قبيل رحيله كان حول الحريات.

وأضاف ان حزبه يسعى إلى حكم توافقي يخرج البلاد من أزمتها الحالية ويوقف الحرب الدائرة، منوها إلى أن القوى الرافضة للحوار لا تمتلك أي "حجة".

وبشأن ما اثير حول موقفه الرافض من تولي إبراهيم السنوسي لمنصب الأمين العام للحزب، قال عمر "بالنسبة لي السنوسي يمثل شيخا لي وللحركة الإسلامية عقب رحيل الترابي".

وأعلن التزامه بالنظام الأساسي للحزب، وزاد "ليست لدي أي تحفظات على تولي السنوسي موقع الأمين العام فهو رجل مجاهد وقدم حياته للحركة الإسلامية منذ بواكير 1976".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.