الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 4 آذار (مارس) 2018

(الشعبي) والسيولة السياسية

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : سلمى التجاني

يعيش المؤتمر الشعبي حالةً من الضبابية منذ خروجه من قوى الإجماع ومشاركته في الحوار الوطني في العام 2014 م ، ومن ثم دخوله الحكومة ، فأصبح لا هو حزبٌ مشاركٌ في الحكم بوزنٍ يسمح له التأثير في مجريات الأحداث ، ولا هو حزبٌ معارض تتعامل معه قوى المعارضة وفقاً لهذا الوضع .

ظهر هذا جلياً بعد القرارات الإقتصادية الأخيرة وبداية حراك قوى المعارضة في يناير الماضي ؛ فعندما بدأت الحكومة قمع المظاهرات وإعتقال المحتجين ذكَّر الأمين السياسي للحزب ابوبكر عبدالرازق الحكومة بمخرجات الحوار الوطني وما حوته من حريات ظلت حبيسة أضابير الحكومة ، ثم خرج بيان من الشعبي بولاية الخرطوم يستنكر طريقة الشرطة في فض المظاهرات . وتصاعد الأمر لينظم مجموعة من شباب وطلاب الحزب وقفة احتجاجية أمام مفوضية حقوق الإنسان بالخرطوم يدينون فيها اعتقال المتظاهرين ويطالبون بإطلاق سراحهم ، إعتُقِل حينها أحد المنظمين ، وقبلها فض المؤتمر الشعبي شراكته مع الوطني بولاية القضارف لأسبابٍ أهمها سيطرة الأجهزة الأمنية على مفاصل الدولة .

كل هذا الحراك والحكومة لا تشعر بوجوده ولا تقيم له وزناً ، فلم تشركه في القرارات الإقتصادية الأخيرة ، ولم تعير احتجاجه على التغييب أي إهتمام ، ولا حتى مجرد رد من مسئولٍ صغير بالمؤتمر الوطني ، ما يوضح موقع الشعبي الحقيقي في حسابات الحكومة ، ويؤكد أنها لا تأبه بآرائه ووجوده ضمن الأحزاب الشريكة ، وربما يعني أن للحكومة حلفاء داخل الشعبي ذوو أثرٍ أكبر من إحتجاجات الآخرين ، وقد تكون حصلت على ضمانات جعلت الشعبي في جيبها ، فلا ترى داعياً للرد .

أخطر تعدٍ قامت به الأجهزة الأمنية مؤخراً هو إختطاف أحد نشطاء الحزب بالخرطوم ولم تعلن عن ذلك إلا بعد خمسة أيام ، ولم تكلف نفسها بتوضيح أسباب الإعتقال . لم يصدر الشعبي بيان استنكارٍ أو مطالبة بإطلاق سراح عضوه المعتقل واكتفى بنشر بيان أسرة المعتقل محمد محمود أبوكشوة ، وكأن سبب إعتقاله أسريّ لا علاقة له بنشاطه الحزبي .

هذا الوضع من السيولة السياسية يغذيه غياب الأمين العام للشعبي عن البلاد لأكثر من ثلاثة أشهر ، ما يدفع لقراءته من عدة زوايا ؛

فإما أن تكون حالة اللا معارضة ولا مشاركة هي مقصودةٌ في نفسها تمهيداً لخروج الحزب من الحكومة ، وبالتالي يمكن تفسير هذا التململ وفض الشراكة كمرحلة أولى للخروج ، وإما أن الشعبي بعد رحيل الدكتور الترابي قد فقد البوصلة ، وأصبح من الصعب خلق عضوية متجانسة مع قيادتها برؤيةٍ واضحة ومتفق عليها .

وربما مثلت هذه المرحلة فترة تخلُّق جديد وسط قيادات شابة داخل الخزب لم يرضيها واقع حال الحزب بعد رحيل عرابه ، وهنا نقرأ تصريحٍ للأستاذ كمال عمر قبل أيام قال فيه أن أصحاب القضية من أبناء الترابي سيخرجون من الحكومة ولن يبقى إلا أصحاب المصالح الشخصية .

ليقفز سؤال : هل خروج أبناء الترابي سيكون من الحكومة فقط أم على قيادة الحزب التي ظلت عاجزة عن الحضور في قضايا وطنية كبرى ، وصامتة على تجاهل الحكومة لمقررات الحوار الوطني وعلى الخروقات التي ظلت ترتكبها الحكومة على توصيات الحوار .

مؤشراتٌ تدل على أن الشعبي ، وفي ظل تصاعد الأصوات المعارضة للإستمرار في الشراكة ، يقابلها تجاهل من قيادات الحزب ، وفي واقع تمومة الجرتق الذي تتعامل معه الحكومة على ضوئها ، سيشهد شيئاً ما ، ربما ضغطاً في اتجاه فض الشراكة ، أو إنشقاق في صفوفه يُرفع فيه توصيف ( أبناء الشيخ الخُلَّص ) كواجهةٍ للإصطفاف ، في مقابل أصحاب المصالح الشخصية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الصَّادق المهدي.. تجلِّيات زعيم طائفي (9) 2018-11-13 21:18:28 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk الصَّادق المهدي في السُّلطة.. ليته أنجزنا ما يعد وكما أشرنا آنفاً فإنَّ أكبر خطأ سياسي ارتكبه الصَّادق المهدي وهو ما يزال يعاني من مضاعفاته هو توليه رئاسة حزب الأمة؛ إذ (...)

هل نحن أمة فاشلة ؟ 2018-11-12 17:35:13 بقلم : محمدعتيق الاستاذ حسين خوجلي من الرموز الإعلامية المنتشرة في الفضاء السوداني منذ ان اصدر صحيفته (ألوان) في عهد نميري مروراً - في العهود التالية - بالمساء للإنتاج الإعلامي، فإذاعة المساء، إذاعة أف ام 101، وأخيراً (...)

سمير غبريال 2018-11-11 15:41:21 بقلم : عمر الدقير بعيداً عن اضطراب العقل السياسي وفشل الحكم الوطني منذ الإستقلال في إدارة التنوع الذي يزخر به السودان، ظل الوعي المجتمعي العام يجسد التسامح والتعايش الديني والشراكة الإنسانية في الوطن، ولا تزال المساجد (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.