الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 9 كانون الثاني (يناير) 2017

(الشيوعي) يحذر من دعاوى إمكانية تغيير النظام بالتعاون أو التفاوض

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 9 يناير 2017- ابدى الحزب الشيوعي السوداني تمسكه بالعمل على اسقاط النظام وإقامة البديل الديمقراطي،محذراً مما قال إنها شعارات تطرح بإمكانية تغيير النظام عبر التعاون أو التفاوض.

JPEG - 44.1 كيلوبايت
العشرات من كوادر الحزب الشيوعي احتشدوا في المؤتمر العام السادس حاملين الرايات الحمراء.. صورة لـ(سودان تربيون)

وشدد الحزب في بيان صادر عن اللجنة المركزية تلقته "سودان تربيون" الإثنين على أن الموقف الواضح لقوى الاجماع الوطني هو اسقاط النظام عبر بناء أوسع جبهة جماهيرية، من ضمن اهدافها كشف وتعرية كافة المخططات الرامية لإعتقال الحركة الجماهيرية .

وأضاف"نشأت وترعرعت تحت ظروف الحراك الجماهيري المتصاعد شعارات قد تجذب البعض للتغير تفاوضا وتعاونا مع أجزاء النظام، أو من سقطوا عنه، أو هربوا من سفينته الغارقة.. أو من قوى سياسية تسعي لاعادة الأزمة من جديد وترفض الاستفادة من دروس انتفاضة أبريل".

وتابع " استطاعت القوى المحافظة والتقليدية قطع الطريق أمام الانتفاضة والالتفاف حول أهدافها وإفراغها من مضمونها، الشيء الذي أدى في النهاية إلى دخول البلاد في النفق المظلم منذ انقلاب الجبهة القومية الإسلامية عام 1989".

ونوه بيان الشيوعي الى مبادرات على مستويات متعددة تحت أسماء مختلفة وشعارات وصفها بالمخادعة تدعو إلى وحدة عمل المعارضة داخل وخارج السودان.

وأشار الى أن تلك الدعوات "تأتي في فترة النهوض الجماهيري وضمن محاولات الدفاع عن مصالح وأهداف القوى الاجتماعية المتصارعة".

ومنذ أن حققت دعوات العصيان المدني في نوفمبر الماضي استجابة لافتة في الخرطوم، نشطت دعوات بين كيانات المعارضة التي تعصف بها الخلافات إلي التوحد لإسقاط النظام.

وشهد السودان احتجاجات محدودة ضد السياسات التى أقرتها الحكومة السودانية في نوفمبر الماضي لزيادة أسعار الدواء،وتبعتها دعوات رافضة لزيادة الأسعار وجدت رواجا أعلاميا آنذاك عبر هاشتاق "أعيدوا الدعم للأدوية"، لتتبعها دعوة العصيان المدني أيام "27 و28 و29" نوفمبر الماضي ، ثم في 19 ديسمبر المنصرم.

وأشار إلى دوره وحلفائه في قوى الإجماع الوطني في تعبيد الطريق والسير إلى الأمام في مواجهة النظام وكشف المخططات الأجنبية التي تستهدف ترقيع النظام وتوسيع قاعدته الاجتماعية عبر خارطة الطريق الأميركية والتي تؤدي في النهاية إلى "الهبوط الناعم".

وأتفق الحزب الشيوعي السوداني والحركة الشعبية – شمال، السبت الماضي، على تطوير العمل المشترك بينهما وكافة القوى السياسية لتصعيد النضال السلمي الجماهيري لإسقاط النظام، وتوحيد المعارضة.

وكان مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق أول محمد عطا المولى هدد في ديسمبر الماضي بالتضييق على نشاط الحزب الشيوعي لرفضه الحوار والتوافق الوطني والمشاركة الديمقراطية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الأرض لمن؟ 2018-04-25 15:02:39 كتب : د. عبد اللطيف البوني (1 ) من أول وهلة قرر الإنجليز أن ملكية ومنفعة الأرض في مشروع الجزيرة يجب أن تكون للذين يقطنون الجزيرة، لذلك رفضوا دخول الشركات الأجنبية ورفضوا منح الرأسمالية الوطنية ممثلة في السيد علي والسيد (...)

في منهجية السلام الذي يؤدي إلى الحرب 2018-04-24 13:40:27 كتبت: سلمى التجاني بعد اجتماع برلين في 16-17 من أبريل الجاري، والذي مُنِيَ بالفشل، بدا واضحاً أن السقف الذي تتوافق عليه الحكومة والمجتمع الدولي هو وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقع في الرابع عشر من يوليو 2011، الحكومة (...)

عائشة وكرفانات والي الخرطوم ومحمد لطيف 2018-04-24 13:20:25 كتب : الوليد بكرى في البدء خالص التقدير للاستاذة عائشة محمد صالح لا لسسب غير أنها تتحرك بصدق على ميزان تعتقد ما تقول لاسيما عند راهن رفع الظلم المعاش ... فهى سعت لتقف مع من هدمت منازلهم وبالتالى هنا ذهبت والنساء (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.