الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 31 تموز (يوليو) 2016

(الشيوعي) يختتم مؤتمره السادس ويتمسك برفض الحوار الوطني

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 31 يوليو 2016 - بدأت في الخرطوم، الأحد، الجلسة الختامية للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني المعارض، وسط هتافات بإسقاط النظام، والتأكيد على التمسك برفض الحوار الوطني والتسوية السياسية التي يسميها الحزب سياسة "الهبوط الناعم" المتبناة من القوى العالمية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية للإبقاء على النظام الحالي.

JPEG - 44.1 كيلوبايت
العشرات من كوادر الحزب الشيوعي احتشدوا في المؤتمر العام السادس حاملين الرايات الحمراء.. صورة لـ(سودان تربيون)

واحتشد العشرات من عضوية الحزب الشيوعي بقاعة الصداقة وسط الخرطوم، بينما وصل العشرات من عضوية الحزب الى باحة القاعة الخارجية عبر مسيرات متتالية ملوحين بالأعلام الحمراء ومرددين هتافات (حرية سلام وعدالة، والثورة خيار الشعب) كما لم يغب هتاف الحزب المأثور (عاش كفاح الطبقة العاملة).

وجاء المؤتمر السادس للحزب وسط تفاقم صراع التيارات داخله، إثر قرارات للجنة المركزية بإنهاء تفرغ وإيقاف نشاط حوالي 27 من قيادات الحزب التاريخية والمعروفة.

وبعث أبرز المفصولين د. الشفيع خضر رسالة لعضوية المؤتر السادس كشف فيها اسباب فصله عن الحزب، وشن في رسالته هجوما حادا على قيادة الحزب الحالية، وقال ان الحزب مخترق من قبل السلطات وأنه يتدحرج الآن نحو الصفر.

وأسهب السكرتير السياسي للحزب محمد مختار الخطيب، خلال خطابه في فاتحة الجلسة الختامية للمؤتمر العام للحزب، في إرسال التحايا الى نماذج مختلفة من طبقات الشعب السوداني الكادحة. وافتتح كلمته ببعث التحايا لضحايا الحرب في دارفور والمنطقتين، وشهداء أحداث سبتمبر.

وتحاشى الخطيب التطرق في كلمته للخلافات داخل حزبه وأسباب فصل كوادر بارزة.

وشدد على تمسك الشيوعي بالسير على درب إسقاط النظام وتخليص الشعب ومؤسسات الدولة من سياسية التمكين.

وأضاف الخطيب "سنواصل النضال المشترك لاستعادة الديمقراطية ووقف الحروب وتحقيق السلام العادل والتنمية المتوازنة وجبر الضرر وعودة النازحين واللاجئين الى قراهم الأصلية".

وأكد أن الحزب يؤيد محاسبة مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، وإرساء قواعد الحكم ومبدأ عدم الإفلات من العقاب. فضلاً عن محاكمة الفاسدين واجتثاث الفساد.

وقال إن الحزب يعمل على إقامة مؤتمر دستوري جامع يعقب الفترة الانتقالية التي تلي إسقاط النظام وتم تحديدها بأربع سنوات. مؤكداً رفض الحزب للانقلابات العسكرية والوصول الى السلطة عبر التأمر.

وأردف "نضال حزبنا يصب تماماً في توطين مبدأ التداول السلمي للسلطة".

وانتقد الخطيب ما اعتبرها أحزاب متحالفة مع النظام وأخرى ذات مواقف ضبابية، تعمل على إجهاض إسقاط النظام، مؤكداً أن الحزب سيعمل ضد كل من يحاول وأد الانتفاضة.

وأفاد الخطيب أن تفاقم الأزمة السودانية دفع الى بروز عدة مشاريع للحل، بينها "حوار الوثبة"، ومشروع الهبوط الناعم الذي يتبناه المجتمع الدولي.

وقال" التسوية الامبريالية عبر الهبوط الناعم تهدد وتفكك وحدة السودان وهذا مايجعلنا نرفضها تماماً".

وأشار الى إن المجتمع الدولي والاتحاد الأفريقي يسعيان إلى دفع المعارضة للتوقيع على خارطة الطريق الأفريقية وإلحاقها بحوار الوثبة دون تنفيذ استحقاقات الحوار.

JPEG - 41.3 كيلوبايت
السكرتير السياسي للشيوعي محمد مختار الخطيب (يمين) وعضو اللجنة المركزية صديق يوسف والتجاني حسن رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر..صورة لـ(سودان تربيون)

ودعا الخطيب قيادات وكوادر الحزب الشيوعي للعمل في أوساط جماهير الشعب السوداني لانجاز التغيير وإقامة الدولة الوطنية الديمقراطية.

وأكد تأييد الحزب الشيوعي لردالمظالم وتحقيق العدالة الاجتماعية وتمكين الشعب من المشاركة الفاعلة في صنع القرار واستعادة "حلايب" و"الفشقة" عبر الوسائل الدبلوماسية والسياسية والقانون الدولي.

وشارك في المؤتمر ممثلين لأحزاب شيوعية من دول الخارج، على رأسها الحزب الشيوعي الفرنسي، ونظيره العراقي، والحزب الشيوعي بجنوب السودان.

ومثلت أحزب المعارضة السودانية حضوراً لافتاً في المؤتمر، تقدمتهم قيادات حزب الأمة القومي ممثلة في الأمين العام، سارة نقد الله، ونائبي الرئيس، فضل الله برمة ناصر، ومريم الصادق. ورئيس حزب المؤتمر السوداني، عمر الدقير، والرئيس السابق إبراهيم الشيخ، علاوة على الحزب الاشتراكي الناصري ممثلا في ساطع الحاج، بينما غاب الحزب الحاكم ، والمؤتمر الشعبي، والاتحادي الأصل.

ومن المنتظر ان يحسم المؤتمر العام للشيوعي ، عدد من القضايا الحزبية إضافة الى اختيار لجنة مركزية ومكتب سياسي جديد للحزب، وسط توقعات بتنافس حاد لاختيار سكرتير سياسي جديد للحزب أو إعادة الثقة في السكرتير الحالي محمد مختار الخطيب.

وكانت تقارير صحفية في الخرطوم أوردت، الجمعة، أن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي استبقت المؤتمر العام وعلقت نشاط الشفيع خضر وحاتم قطان، خوفا من نشاط يقوده الرجلان لإحداث تغيير على مستوى القيادة حيث يحظيان بتأييد واسع من الشباب.

وأتبع اجتماع اللجنة المركزية قراراته أيضا بإنهاء تفرغ عدد من القيادات التاريخية بينهم، المتحدث باسم الحزب يوسف حسين، صديق يوسف، نعمات مالك، ومصطفى خوجلي.

وأكدت مصادر مأذونة أن اجتماع اللجنة المركزية ـ أرفع أجهزة الحزب ـ الذي أصدر القرارات الأخيرة حضره 23 عضوا، 18 منهم أيدوا القرارات و5 أعضاء وقفوا ضدها.

وتضم اللجنة المركزية للحزب الشيوعي 44 عضوا، توفي 6 من أعضائها، بينما غادر 4 منهم إلى جنوب السودان عقب انفصاله في العام 2011.

ونشأ الحزب الشيوعي السوداني ـ طبقا لوثائقه ـ خلال الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945) وبدأ نشاطه الفعلي عام 1946 تحت اسم "الجبهة المعادية للاستعمار" وعرفت لاحقاً باسم "الحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو)" حيث اشتركت في انتخابات 1953 قبيل استقلال السودان، ونالت مقعدا واحدا من مقاعد مؤتمر الخريجين الخمسة، وتم اعتماد اسم الحزب الشيوعي السوداني بعد ذلك بعشر سنوات.

(الشعبية) تبرق مؤتمر الشيوعي

وأبرقت الحركة الشعبية ـ شمال، الحزب الشيوعي، متمنية النجاح للمؤتمر والعبور نحو بناء تحالف ديمقراطي عريض للمعارضة السودانية مع كآفة القوى الوطنية لإزالة دولة التمكين وبناء دولة المواطنة بلا تمييز.

وأضافت "وفي ذلك فإننا نحتاج لمزيد من النقاش حول نداء السودان، ونحتاج لحزبكم مثلما يحتاج حزبكم لنداء السودان".

وقالت الحركة في رسالتها الممهورة بتوقيع رئيسها مالك عقار، "إن مؤتمر الحزب الشيوعي ينعقد في ظروف سياسية معقدة واستثنائية، لاينفرد فيها أي منا بامتلاك الحقيقة أو الإجابات وحيدة اللون، أسود أو أبيض، بل تحتاج خبرات ومعرفة يمتلكها حزب مثل حزبكم، تمر بقوانين الجدل المادي والتاريخي والتجربة والمعارف الإنسانية، لنقدم الإجابات لشعبنا ومع شعبنا وبشعبنا سنعبر الي فجر جديد".

وذكر عقار أن الحركة الشعبية والشيوعي استثمرا طويلاً في العلاقات المشتركة بينها، وأضاف "وهي علاقات هامة لاسيما بعد إنفصال جنوب السودان، ولذا فإننا نتطلع أن يضع مؤتمركم العلاقات المشتركة بيننا نصب عينيه، لتعديل موازين القوى الحالي في بلادنا الذي يتسم بامتلاك إسلاميو السلطة السلاح والمال والإعلام وأجهزة الدولة ووضع الشعب كله في خانة التهميش، وهم لا يقدمون لشعبنا سوى الفقر والحروب، وفي النضال ضد كل هذا فإنكم ستجدون في الحركة الشعبية حليف لاتلين له قناة، من أجل بناء دولة المواطنة بلا تمييز والديمقراطية وتوفير الطعام والسلام والحريات لشعبنا".

وأشار الى أن الحركة الشعبية مرت بظروف غاية في التعقيد بعد انفصال الجنوب، وتصميم المؤتمر الوطني وقيادته على سحقها. مضيفاً "وحزبكم مستهدف مثل حركتنا ولذا فإننا نتمنى أن يخرج حزبكم من المؤتمر السادس موحداً وأكثر قوة وأشد مضاء وعزماً ، وأن يتمكن من حل كل القضايا المطروحة أمامه".

وتابع "معلوم لكلانا إن رؤيتنا للراهن السياسي ربما لا تتفق في بعض جوانبها مع رؤيتكم، ولكن مع ذلك فإن حزبكم هو حليف إستراتيجي يؤمن بدولة المواطنة بلا تمييز وبإزالة الفقر والتهميش وبديمقراطية الثقافة والثروة والسلطة، وهذا هو مربط الفرس".

(الأمة) يدعو لتجاوز الخلافات

وسردت الأمين العام لحزب الأمة القومي، سارة نقد الله، في كلمتها نقاطاً تجمع حزبها والشيوعي، تمثلت في "تبنى حزب الأمة العمل الجبهوي في معركة الاستقلال دون تحفظ على مشاركة الحزب الشيوعي. بجانب تبنيه الاعتراف بالاتحاد العام لنقابات السودان. وتبنيه الحياد الإيجابي في العلاقات الدولية. فضلاً عن تبني حزب الأمة الإصلاح الزراعي.

وشددت على أن الوحدة الوطنية ضرورية لاعتماد الميثاق الوطني والسياسات البديلة والطريق إلى تطبيقها عن طريق حوار باستحقاقاته أو انتفاضة سلمية كما نص على ذلك نداء السودان.

وأضافت "من هذا المنطلق نمد يدنا بلا تحفظ لتحقيق هذه الوحدة الوطنية ونعتقد أن ما بيننا من ايجابيات تاريخية، وما نواجه من ضرورات وطنية تلزمنا تجاوز الاختلافات تلبية لنداء السودان، ولا نشك أبداً أن الوحدة الوطنية سوف تكتب الفصل القادم من المصير الوطني".

وقالت إن الميثاق الوطني والسياسات البديلة هما مادة دليل بناء الوطن. واعتبرت اتحاد القوى السياسية دعماً للميثاق واجب وطني. وزادت "فالوطن خربه مغامرون باسم تطبيق الإسلام، ولا مكان لادعاء الإسلام في نظام يحرم الشعب المشاركة والحرية ويقهر الناس بأجهزة لا تراعي إلاً ولا ذمة، ويفرض نظاماً اقتصادياً يحتكر المنافع لذويه مغيباً العدالة الاجتماعية".

وأوضحت الأمين العام لحزب الأمة، أن الحزبان ينطلقان من مرجعيات فكرية مختلفة لكنهم كانوا حريصين على أن يقوم كل منهما بدوره كاملاً في الجسم السياسي السوداني.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

من موج القاع إلى السونامي.. دروس يوم العصيان 2016-12-03 13:09:31 د. غازي صلاح الدين العتباني إنه لخطأ كبير أن يهوّن حراس المِحْراب من خطر العصيان الذي جرى في مدينتهم بمسمع منهم ومرآى دون أن يقدروا على منعه. يومها صاروا كعامة القوم ينتظرون النتائج لا يصنعونها. القوانين الآن تغيرت. في (...)

في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية:1951-1953 (4) 2016-12-03 12:35:36 دكتور فيصل عبدالرحمن على طه ftaha39@gmail.com بريطانيا تطرح صيغة جديدة بشأن السودان بعد إقالة حكومة الوفد في 27 يناير 1952، كُلف علي ماهر بتشكيل الحكومة ولكنه استقال في أول مارس 1952 وخلفه أحمد نجيب الهلالي. وقد تبين من (...)

الأخوان المسلمون والرِّبا وتطبيق الحُدود الشرعية (2-2) 2016-11-25 06:41:49 بابكر فيصل بابكر boulkea@gmail.com قلتُ في الجزء الأول من هذا المقال أنَّ جماعة الأخوان المسلمين تبني موقفها من قضية الحدود والعديد من القضايا الأخرى على أسس سياسية وليس إعتبارات دينية، و تناولت موقف الجماعة من قضية (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.