الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الثلاثاء 8 أيار (مايو) 2018

الصمود أمام النزاعات أمر أساسي في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم جوزيه غرازيانو دا سيلفا

تستحق كثير من دول منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا الثناء على جهودها الكبيرة في مجال تحقيق الأمن الغذائي. فنتيجة لهذه الجهود المتواصلة، حققت 14 دولة عربية الهدف الأول من الأهداف الإنمائية للألفية القاضي بتخفيض عدد الأفراد الذين يعانون من الجوع إلى النصف في الفترة من 1990 إلى 2015.

لكن هذه المنطقة تواجه اليوم تحديات تهدد قدرتها على القضاء على الجوع بحلول 2030 وتحقيق الأهداف الأخرى للتنمية المستدامة. ومن أهم هذه التحديات النزاعات وآثار التغير المناخي وشح الموارد الطبيعية وسوء إدارتها والهجرة القسرية والفقر المتواصل.

تعقد منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بين 7 و11 مايو/أيار في مقرها في روما المؤتمر الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا، والذي يشكل فرصة للبلدان الثلاثين في المنطقة لبحث كيفية التقدم إلى الأمام لتحقيق التنمية المستدامة.

التحدي كبير، وبعض الدول التي تجتاحها النزاعات قد تجد نفسها متخلفة عن الركب. وفي الواقع فإن تكلفة النزاع كبيرة جداً. ففي عام 2016 لوحده، قُدّر عدد الوفيات الناجمة عن النزاع في المنطقة ب 82,000 شخص. وبحلول منتصف العام 2016، وصل إجمالي عدد المهجرين في العالم المسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى رقم قياسي بلغ 67.7 مليون شخص، 25 مليون منهم تقريباً جاؤوا من خمس دول فقط في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا (سوريا، اليمن، ليبيا، العراق، السودان).

كما قوّض العنف المرتبط بالنزاع قدرة الناس على الحصول على الغذاء. فمنذ 2011-2013 زاد عدد الجياع في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا بنسبة 15 في المائة. وفي 2015-2017، عانى 48 مليون شخص في المنطقة من الجوع، بزيادة 5.8 مليون شخص منذ 2011-2013. وجاء ثلاثة أرباع من عانوا من الجوع من الدول الخمس المذكورة أعلاه التي تشهد نزاعات.

السلام عنصر أساسي لإنهاء الأزمات الممتدة في المنطقة. لكن المجتمع الدولي لا يمكنه الانتظار حتى يحل السلام. إذ حتى في حالات النزاع، بإمكان العالم فعل الكثير لمكافحة الجوع ومنح الأمل بمستقبل جيد للذين يعانون منه. فعلى سبيل المثال، تعتبر برامج الحماية الاجتماعية أداة قيّمة جداً في هذا المجال. وتشمل هذه البرامج نقل الأموال وتوزيع البذور وتقديم الدعم لإنتاج الخضروات، إضافة إلى معالجة وتلقيح الثروة الحيوانية.

فعلى سبيل المثال، في محافظتي دهوك وإربيل في العراق، تدعم الفاو المهجرين داخلياً والأسر المستضيفة الضعيفة لتعزيز سبل العيش والتغذية والأمن الغذائي من خلال انتاج الخضراوات باستخدام بيوت الدفيئة وتربية الدواجن المنزلية والصناعات المنزلية وانتاج العسل. وفي اليمن، تدعم الفاو سلاسل قيمة تربية النحل وانتاج مشتقات الألبان لتعزيز سبل العيش داخل المجتمعات المتضررة بالنزاعات وإضافة القيمة إلى قطاع الزراعة. وفي الأردن ولبنان، تعمل الفاو على تعزيز سبل العيش والأمن الغذائي للمجتمعات الضعيفة التي تعتمد على الزراعة والمستضيفة للاجئين السوريين.

إن الاستثمار في الانتاج المحلي للغذاء ضروري جداً لتوفير الظروف اللازمة للعيش للمتضررين بالاعتماد على أنفسهم والعودة إلى عملهم الطبيعي وممارسة الأعمال التي يتقنونها. فلإنقاذ أرواحهم، علينا أن ننقذ سبل عيشهم.

المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ياسر عرمان وغصن الزيتون (2-3) 2018-05-24 22:50:57 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com بعد وفاة جون قرنق طلب مسئول أمريكي زائر من أحد القادة التاريخيين للحركة الشعبية لتحرير السودان من أبناء الجنوب أن يشرح له نظرية السودان الجديد، فرد القائد الجنوبي: "نظرية (...)

الرائد لا يكذب أهله 2018-05-21 17:14:52 الإمام الصادق المهدي 16/5/2018م أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر. وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت (...)

ياسر عرمان وغصن الزيتون (١-٣) 2018-05-21 01:12:39 مصطفى عبد العزيز البطل mustafabatal@msn.com (1) يستحق الحبيب ياسر عرمان ان نقول له: حمد الله على السلامة وألف مبروك، فكون أن هذا الحبيب وصل متأخرا لا يمثل اشكالية ذات وزن، فقد قيل: أن تأتي متأخرا خيرٌ من ألا تأتي. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.