الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 25 آب (أغسطس) 2017

الصين تقدم مساعدات مالية للسودان وتعفي جزءً من الديون

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 25 أغسطس 2017 ـ أعلنت الصين، الجمعة، عن تقديم دفعة جديدة من المساعدات للسودان تتمثل في مبلغ 500 مليون يوان صيني وإعفاء 160 مليون من الديون، مبدية استعدادها لمعالجة الديون وآثار انفصال جنوب السودان.

JPEG - 35.9 كيلوبايت
الرئيس الصيني هو جيناتو و نظيره السوداني عمر البشير

وابتدع السودان والصين آلية النفط مقابل المشروعات، لكن بعد ذهاب معظم إيرادات النفط عند انفصال جنوب السودان في 2011 وحاجة الخرطوم لأخذ نصيب الشركات من النفط الخام لتغطية الاستهلاك المحلي، طلب السودان من الصين تأجيل سداد الديون والاستمرار في تمويل مشروعاته، من دون تقديم ضمانات لانسياب تمويل المشروعات الصينية أو سداد الديون.

وأنهى رئيس مجلس الدولة الصيني تشانغ قاو لي، زيارة رسمية للخرطوم على رأس وفد رفيع، الجمعة، أجرى خلالها مباحثات بالقصر الرئاسي مع النائب الأول للرئيس، رئيس مجلس الوزراء بكري حسن صالح.

وأعلن المسؤول الصيني عن تقديم دفعة جديدة من المساعدات للسودان تتمثل في مبلغ 500 مليون يوان صيني بجانب إعفاء 160 مليون من ديون القروض الميسرة علي السودان.

وفي إطار المباحثات بين الجانبين بحث وزير النفط والغاز السوداني عبد الرحمن عثمان سبل تطوير التعاون المشترك بين السودان والصين في مجال صناعة النفط والغاز مع نائب رئيس الشركة الوطنية الصينية للبترول (CNPC) زانق جيان هو.

وأكد جيان هو رغبة الشركة في تطوير التعاون المشترك بين البلدين، مشيراً الى "امكانية تقديم رؤية جديدة للاستثمار في مربعات (2B) و(2A 4) النفطية والاستثمار في مربعات جديدة مع استعداد الشركة التام لمجابهة التحديات المتمثلة في معالجة الديون والآثار المرتبة جراء انفصال الجنوب وسلامة العاملين الصينين".

يشار إلى أن إجمالي الديون الصينية المترتبة على السودان يقترب من 10 مليار دولار، تمثل نحو خُمس الديون السودانية الخارجية المقدرة بنحو 50 مليار دولار، ومنحت الصين السودان فترتي سماح، لكن الخرطوم لم تستطع سداد ما عليها من ديون.

وأشار مسؤول الشركة بالتعاون الايجابي بين البلدين في مجال النفط الذي أدى الى تأسيس نموذج لصناعة نفطية رائدة ومتطورة في السودان، ونوه إلى أن زيارته السودان تعد الأولى الى أفريقيا، ووعد بزيارة حقل "بليلة" النفطي للوقوف ميدانياً على أهمية زيادة الإنتاج.

وثمن وزير النفط السوداني أهمية التعاون بين البلدين في مجال صناعة النفط والغاز والتي امتدت لأكثر من عشرين عاماً، وعدها شراكة استراتيجية حيث بلغت استثمارات الصين فيها أكثر من 15 مليار دولار.

ودعا الصين لتوسيع استثماراتها في قطاع النفط والاستفادة من الفرص الواعدة بعدد من المربعات المطروحة للاستثمار حالياً وتطوير الحقول المنتجة وزيادة الانتاج النفطي وتعهد بإزالة التحديات التي تعيق زيادة الاستثمار الصيني في قطاع النفط والغاز.

وقال النائب الأول لرئيس السوداني في كلمته أمام جلسة المباحثات أن العلاقة بين الخرطوم وبكين تمثل أنموذجا في علاقات التعاون، مبينا أن توقيع اتفاق الشراكة الاستراتيجية بين زعيمي البلدين في عام 2015 يمثل مرحلة غير مسبوقة في التواصل بين قارتي آسيا وأفريقيا.

وأعرب عن تقدير السودان حكومة وشعبا لمواقف الصين خلال الظروف العصيبة التي مر بها وتعهد بترقية وتطوير الشراكة الاستراتيجية بين البلدين بما يخدم مصالح الشعبين.

من جانبه أبدى نائب رئيس مجلس الدولة الصيني في كلمته عن تقديره لجهود السودان في تعزيز علاقات الشراكة الإقتصادية مع بلاده، مبينا أن مسيرة العلاقات الثنائية بين الخرطوم وبكين إمتدت لأكثر من 50 عام.

وقال وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور إن العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية التي تربط بين السودان والصين تعد أنموذجا للعلاقات في الإطار الاقليمي والدولي.

وأكد غندور في المؤتمر الصحفي المشترك في ختام المباحثات السودانية الصينية المشتركة بالقصر الرئاسي وقوف السودان مع وحدة الأراضي الصينية، مبينا أن الصين ظلت شريكا وداعما لقضايا السودان في المحافل الاقليمية والدولية.

وقال أنه تم الاتفاق بين البلدين علي تكوين لجنة عليا برئاسة وزير المالية والتخطيط الاقتصادي لمناقشة تفاصيل العلاقات الاقتصادية بين البلدين، موضحا أن الصين تعد الشريك الأول للسودان في مجال النفط وأكد مضي السودان قدما في توسيع افاق التعاون المشترك ليشمل الزراعة والطاقات الانتاجية والمتجددة والتصنيع الزراعي.

وكشف غندور عن عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم تم التوقيع عليها في مجالات التعاون الاقتصادي والفني، وتنمية الموارد البشرية، وإعفاء الديون والتدريب.

وأبان أن صالح وقاو لي أزاحا في ختام مباحثاتهما الستار عن مجسم المسلخ المركزي الذي في غرب أمدرمان والذي تنفذه حكومة الصين بتكلفة 450 مليون يوان، موضحا أن المسلخ سيعمل بطاقة انتاجية 2 ألف رأس من الماشية.

وأشاد نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ مينغ، بدعم السودان لمبادرة بناء الحزام وطريق الحرير التي أعلنها الرئيس الصيني شي جين بنغ، ودعا الى تمتين أواصر التعاون الاقتصادي حتى تتحقق أهداف اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

يذكر أن الصين شريك استراتيجي قدم مساعدات قيمة للسودان في وقت كان يتعرض فيه لحصار اقتصادي شامل.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

مع باديو: سبع سنوات والشعب يريد 2018-02-24 17:15:56 آلان باديو، إعادة ولادة التاريخ: عصر العصيان والانتفاضات، دار فرسو، ٢٠١١ آلان باديو، الفرضية الشيوعية، دار فرسو، ٢٠١٠ آلان باديو، الفكرة الشيوعية، ضمن الفكرة الشيوعية (تحرير كوستاس دوزيناس وسلافو جيجيك)، دار فرسو، ٢٠١٠ مصر (...)

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.