الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014

"العدل والمساواة" تطالب بتحقيق دولي حول تقارير الاغتصاب جماعي في دارفور

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 7 نوفمبر 2014 ـ طالبت حركة العدل والمساواة السودانية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي بتشكيل لجنة بمعزل عن بعثة "يوناميد" لتقصي الحقائق حول مزاعم إغتصاب جماعي تعرضت له نساء ببلدة تابت في شمال دارفور، وعدت الحادثة "أكبر جريمة إغتصاب جماعي يشهدها الإقليم أخيرا".

JPEG - 87.8 كيلوبايت
جبريل آدم بلال المتحدث باسم حركة العدل والمساواة

وقال المتحدث باسم الحركة جبريل آدم بلال في بيان تلقته "سودان تربيون"، الجمعة، إن الحادثة أكدت بما لا يدع مجالا للشك عدم قدرة قوات البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور "يوناميد" على حماية المدنيين.

وقالت "يوناميد"، الأربعاء الماضي، إن السلطات السودانية منعت فريق تقصي يتبع للبعثة من التحقيق في تقارير وردت حول إغتصاب عشرات الفتيات في منطقة "تابت" 45 كلم جنوب غرب الفاشر، عاصمة شمال دارفور.

واستدل المتحدث باسم حركة العدل والمساواة بمنع قوات يوناميد المعنية بتوفير الحماية للمدنيين من الوصول لموقع الحدث والتقصي والتوثيق للجريمة.

واتهم بلال قوات "يوناميد" بالتواطؤ مع رغبات الحكومة السودانية في الكثير من الأحداث "الأمر الذي يجعلها عاجزة من الوصول إلى بضعة كيلومترات شمال الفاشر للوقوف على أكبر جريمة إغتصاب جماعي شهدتها دارفور في السنين الماضية".

ودعا المتحدث باسم الحركة القوى السياسية والمدنية للوقوف إلى جانب ضحايا الإغتصاب والمطالبة بالقصاص "من قتلة الإنسانية، وإتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها رد الإعتبار للضحايا".

وأكد بلال إدانة حركة العدل والمساواة لما أسماه بـ "الجريمة البشعة التي تقشعر لها الأبدان"، واعتبرها "وصمة" في جبين الحكومة وقواتها، التي تتحمل مسؤولية الحادثة.

وحمل السلطة الإقليمية في دارفور وزر ما حدث في تابت بالقرب من الفاشر تحت سمع المسؤولين من قيادات السلطة الإقليمية "دون أن تتحرك ضمائرهم الميتة أصلا".

واعتبر بلال أن الحادثة مخطط لها من قبل قوات الحكومة، وقال إن من بين النساء المائتين المغتصبات قاصرات.
وقالت "يوناميد" إنها بعثت دورية تحقق الى منطقة تابت، الثلاثاء الماضي، وعند وصولها إلى إحدى نقاط التفتيش، رفضت القوات السودانية السماح لها بالوصول الى مشارف البلدة، وفشلت محاولات التفاوض مع السلطات العسكرية.

يشار إلى أن الحكومة السودانية مطالبة بتمكين قوات يوناميد من الوصول غير المشروط لكل أنحاء دارفور، خاصة المناطق التى تزعٌم تقارير بوقوع حوادث تمس المدنيين فيها، استناداً إتفاقية وضع القوات، الموقعة بين الحكومة والأمم المتحدة.

وقالت يوناميد إن رئيس الإدعاء بشمال دارفور، نفى لمسؤولي حقوق الإنسان التابعين للبعثة تسلُم أي شكوي بشأن حادثة إغتصاب من منطقة تابت.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

اتفاق الحرية والتغيير والمجلس العسكرى بين عينين !. 2019-07-18 05:07:05 فيصل الباقر faisal.elbagir@gmail.com بعد مُعاناة، ولنقل – بلا تحفُّظ - ولادة متعثّرة، تمّ التوقيع بالأحرف الأولى على وثيقة (( الإتفاق السياسى لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم فى الفترة الإنتقالية )) بين المجلس العسكرى وقوى (...)

الديمقراطية و مكانة الجيش : الحالة السودانية 2019-07-15 07:03:34 عبدالوهاب الأفندي على الرغم من المحاذير المشروعة تجاه الاتفاق الذي يوشك أن يرى النور بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، إلا أن وضعه موضع التنفيذ هو الخيار الأفضل للسودان، في وجود حاجة ملحة (...)

الثورة مستمرة: هل تجاوز المحتوى حدود العبارة؟ 2019-07-15 06:34:03 مجدي الجزولي تنعقد وتنفض جلسات التفاوض بين المجلس العسكري وقوى الحرية التغيير وبينهما وسيط عن الحكومة الإثيوبية وآخر عن الاتحاد الافريقي. تناقلت الأخبار أكثر من عقدة تحول دون الوصول إلى اتفاق بين الطرفين، الاتفاق الذي ظل (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.