الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 7 أيلول (سبتمبر) 2016

(العدل والمساواة) تعلن اعتزامها الترتيب للإفراج عن أسرى الحكومة السودانية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 7 سبتمبر 2016 - أعلنت حركة العدل والمساواة السودانية إطلاق سراح الأسرى والمحتجزين لديها في مناطق سيطرتها، استجابة لمناشدات من قيادات الطرق الصوفية، ورجالات الإدارة الأهلية والقوي السياسية، ومنظمات المجتمع المدني ومجموعة سائحون، وشخصيات وطنيه.

JPEG - 23.2 كيلوبايت
جبريل ادم بلال الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة

وأصدرت الحركة قرارها قبل ساعات من احتفال الحكومة السودانية بإتمام اتفاق الدوحة للسلام في دارفور، والذي أعلن فيه الرئيس عمر البشير بالنظر في إطلاق سراح الأسرى من الحركات المسلحة، والإفراج عن صغار السن الذين أسرتهم القوات الحكومية أثناء معركة (قوز دنقو) ذائعة الصيت وهي المعركة التي وقعت في جنوب دارفور قبل أكثر من عامين،و تعتبرها الحكومة السودانية فاصلة في تشتيت قوات العدل والمساواة.

وقال المتحدث باسم الحركة جبريل ادم بلال في بيان تلقت (سودان تربيون) نسخة منه،الأربعاء، إن إطلاق سراح الأسرى والمحتجزين جاء مراعاة لمشاعر الأسرى والمحكومين، وسعياً للمساهمة في توفير بيئة مواتية للسلام و حوار وطني حقيقي.

وأضاف "تسعد حركة العدل والمساواة أن تعلن عن قرارها بإطلاق سراح جميع الأسرى والمحكومين، والشروع في إجراء الترتيبات الإدارية، والاتصال بالجهات الوسيطة توطئة لنقلهم إلى الخرطوم".

وأوضح بلال ان القرار تزامن مع أعياد الفداء، وأنها ليست المرة الأولى التي تطلق فيها الحركة أسرى أو تصدر عفواً عن محكومين، لافتا الى أنها تسعى لتتمثّل قيم التسامح و الصفح.

وكان رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم وعد أواخر شهر أغسطس الماضي في رسالة لأحد شيوخ الطرق الصوفية بالاستجابة لمبادرة تهدف لإطلاق سراح الأسرى بطرف الحركة، وذلك ردا على رسالة لشيخ الطريقة الكباشية معنونة إلى جبريل في العاشر من أغسطس الحالي، ناشده فيها الافراج عن المحتجزين.

وقال جبريل في رسالته لشيخ الطريقة عبد الوهاب الخليفة الحبر الكباشي: "مناشدتكم الكريمة مكان تقديرنا وسعادتنا سننزلها منزلتها التي تليق بمكانتكم عندنا وعند أهل السودان.. ستسمعون منا ما يثلج صدوركم وصدور أهل الأسرى قريبا".

وبحسب المستشار السياسي لحركة العدل والمساواة ـ السودانية، نهار عثمان نهار، فإن سجون الحركة تضم أكثر من مائة أسير ومعتقل بينهم قيادات سابقة بالحركة مثل مسؤول الشرطة العسكرية هاشم هارون وأعضاء آخرين في المكتب التنفيذي إضافة لبعض المدنيين.

وقال نهار لـ "سودان تربيون" في وقت سابق إن نحو 9 معتقلين تبقوا من حركة العدل والمساواة ـ جناح السلام بعد نجاح 9 آخرين في الهروب من معتقلات "بحر بيلي" بديم الزبير.

واعتقلت حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل في مايو 2013 عددا من قيادات مجموعة منشقة وقعت اتفاقية الدوحة وهم في طريقهم إلى السودان عبر تشاد، بعد حادثة أسفرت عن مقتل رئيس المجموعة محمد بشر ونائبه أركو سليمان ضحية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ورحل رستم علي مصطفى 2018-11-14 16:57:34 ياسر عرمان بالامس الموافق ١٣ نوفمبر، وفي كنساس سيتي بالولايات المتحدة الامريكية رحل أخانا الكبير وصديقنا ورفيقنا العزيز رستم علي مصطفى، وقد أبلغني قبل ساعتين الاستاذ محمد داوؤد بهذا النبأ الحزين، فمن هو رستم علي مصطفى؟ في (...)

ثلاثة أسئلة وإجابات مقترحة بشأن ما يجري من امر التسوية السياسية! 2018-11-14 14:15:25 بقلم : د. أمجد فريد الطيب بشكل عملي، تجري مسارات متسارعة على ارض الواقع ومن قبل عدة جهات نحو فرض تسوية سياسية فوقية، تنهي وضعية وتوتر اللا حرب واللا سلم المستمرة في المناطق الثلاث (دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان/جبال (...)

الصَّادق المهدي.. تجلِّيات زعيم طائفي (9) 2018-11-13 21:18:28 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk الصَّادق المهدي في السُّلطة.. ليته أنجزنا ما يعد وكما أشرنا آنفاً فإنَّ أكبر خطأ سياسي ارتكبه الصَّادق المهدي وهو ما يزال يعاني من مضاعفاته هو توليه رئاسة حزب الأمة؛ إذ (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.