الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 2 آذار (مارس) 2018

(العدل والمساواة) : طلب الاتحاد الأفريقي التفاوض وفق وثيقة الدوحة تعجيزي

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 مارس 2018 ـ حذرت حركة العدل والمساواة، مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي من مغبة الإنحياز لأحد أطراف النزاع بدارفور، وقالت إن طلبه للحركات التفاوض على أساس وثيقة الدوحة "تعجيزي وغير مشروع".

JPEG - 22.8 كيلوبايت
جبريل إبراهيم في الجلسة الافتتاحية لمفاوضات دارفور وبجانبه مني أركو مناوي في أديس أبابا نوفمبر 2014 (صورة سودان تربيون)

وفند بيان للمتحدث باسم الحركة جبريل آدم بلال ما ورد في بيان مجلس السلم والأمن الأفريقي الإثنين الماضي حول العملية السلمية بدارفور، ونفى أن تكون حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم وحركة تحرير السودان برئاسة مني أركو مناوي تعرقلان عملية السلام.

واتهم الحكومة السودانية بعرقلة عملية السلام، قائلا إن "على المجلس أن يعلم أن الجهة المعرقلة للعملية السلمية في السودان ودارفور والمعطلة للتسوية السياسية الشاملة في البلاد هي الجهة التي ضربت بقرارات المجلس رقم (456) و(539) وبخارطة الطريق الأفريقية عرض الحائط واختارت أن تجري حوارا مع الذات انتهى إلى محاصصات مخجلة هو النظام في الخرطوم وليس سواه".

ونصحت الحركة مجلس السلم والأمن الأفريقي بأن يستمع إلى كل أطراف النزاع قبل أن يصدر أحكامه "لأن القاضي الذي يصدر أحكامه وفق شهادة طرف واحد في النزاع يصعب أن يوصف بالقاضي العادل ويخاطر بأن يصنف طرفا في النزاع".

وعاب المتحدث باسم حركة العدل والمساواة على مجلس السلم والأمن الأفريقي مطالبته الحركات بالتفاوض على أساس وثيقة الدوحة بدون أن يراعي أن في هذا الطلب إشكالات جوهرية تجعل منه عائقا للسلام.

وأوضح أن أجل وثيقة الدوحة انقضى منذ يوليو 2015 وتم تمديده لعام واحد بقرار من الرئيس السوداني ثم أعلن إلغاء المؤسسات التي قامت لتنفيذ الوثيقة في 9 يوليو 2016.

وتابع "عليه التفاوض على أساس وثيقة منتهية الصلاحية طلب تعجيزي وغير مشروع.. تمسك النظام بعقد زواج كاثوليكي بهذه الوثيقة من أكبر معوقات عملية السلام بدارفور".

وأضاف المتحدث أنه من الناحية القانونية ليس في مواد وثيقة الدوحة مادة أو نص يسمح بانضمام طرف ثالث إليها.

ووقعت اتفاقية الدوحة لسلام في 14 يوليو 2011 بين حكومة السودان وحركة التحرير والعدالة بالعاصمة الدوحة تحت رعاية قطرية.

وأكد بلال أن الوثيقة فشلت في تحقيق السلام الشامل العادل القابل للاستدامة في دارفور بدليل أن مجلس السلم والأمن الأفريقي نفسه يبحث عن هذا السلام ويحث الأطراف على الوصول إليه في أسرع وقت وبدليل الوقائع على الأرض.

وقال إن "دعوة الحركات للتفاوض على أساس وثيقة عاجزة عن تحقيق السلام دعوة مردودة إلا إذا أريد بها تعطيل عملية السلام".

وأشار بيان الحركة إلى أن مهمة الممثل الخاص المشترك لبعثة "يوناميد" المتمثلة في حفظ السلام بإقليم دارفور مهمة صعبة، ما يجعل إضافة مهمة الوساطة إليه خطأ.

ونبه إلى أن اتفاق وضع القوات الذي يحكم العلاقة بين "يوناميد" وحكومة السودان يجعل رئيس البعثة منسقا لصيقا بالحكومة بالدرجة التي يستحيل عليه القيام بدور الوسيط المحايد الذي يقف على مسافة واحدة من أطراف النزاع.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الصَّادق المهدي.. تجلِّيات زعيم طائفي (9) 2018-11-13 21:18:28 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk الصَّادق المهدي في السُّلطة.. ليته أنجزنا ما يعد وكما أشرنا آنفاً فإنَّ أكبر خطأ سياسي ارتكبه الصَّادق المهدي وهو ما يزال يعاني من مضاعفاته هو توليه رئاسة حزب الأمة؛ إذ (...)

هل نحن أمة فاشلة ؟ 2018-11-12 17:35:13 بقلم : محمدعتيق الاستاذ حسين خوجلي من الرموز الإعلامية المنتشرة في الفضاء السوداني منذ ان اصدر صحيفته (ألوان) في عهد نميري مروراً - في العهود التالية - بالمساء للإنتاج الإعلامي، فإذاعة المساء، إذاعة أف ام 101، وأخيراً (...)

سمير غبريال 2018-11-11 15:41:21 بقلم : عمر الدقير بعيداً عن اضطراب العقل السياسي وفشل الحكم الوطني منذ الإستقلال في إدارة التنوع الذي يزخر به السودان، ظل الوعي المجتمعي العام يجسد التسامح والتعايش الديني والشراكة الإنسانية في الوطن، ولا تزال المساجد (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.