الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 1 تموز (يوليو) 2017

(المؤتمر السوداني) : الأولوية لكفالة الحريات وإنجاز التسوية وليس كتابة دستور

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 يوليو 2017- قال حزب المؤتمر السوداني المعارض أنه سيعارض خطوة مرتقبة للحزب الحاكم فى السودان تتمثل فى الدفع بمشروع دستور جديد لإجازته في البرلمان،وشدد على أن الأولوية حالياً لكفالة الحريات وإنجاز تسوية عادلة للصراع المسلح وليس كتابة دستور.

JPEG - 25 كيلوبايت
رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير.. (سودان تربيون)

وكان الرئيس السوداني عمر البشير دعا قبل أيام القوى السياسية المعارضة للمشاركة في كتابة دستور جديد توطئة لطرحه على البرلمان وإجازته، لافتا الى إنه يمثل بداية لمرحلة جديدة من الحوار الوطني.

وأوضح رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، فى تصريح صحفي، السبت أن الدستور وليكون مُعبِّراً عن الإرادة العامة، لا بدَّ من إنتاجه بواسطة عقل وطني جماعي يتشكل عبر" حوارٍ حر ومتكافئ وهذا غير متوفر حالياً".

وأضاف "وما يعرف بـ "حوار الوثبة" كان غير مؤهلٍ لتشكيل عقل وطني جماعي لأنه صُمِّم بواسطة المؤتمر الوطني الذي تحكَّم في صياغة مخرجاته بأساليب مختلفة، تحدث عنها بعض المشاركين فيه، وهو حوار غير شامل غابت عنه أطياف رئيسية في التشكيل السياسي والاجتماعي في البلاد".

وقاطعت قوى المعارضة الرئيسية في السودان مبادرة (الحوار الوطني) التي طرحها الرئيس البشير على معارضيه السياسيين وكذلك الحركات المسلحة في العام 2014،وهي المبادرة المعروفة إصطلاحا بحوار الوثبة، وبرغم عدم اعتراف الأحزاب الرئيسية في المعارضة بتلك المبادرة، الا أن الحكومة ترى في عدد المشاركين من القوى الأخرى والحركات المسلحة نجاحا مهد لتوقيع "وثيقة وطنية" أعقبها تشكيل حكومة "الوحدة الوطنية" وضم العشرات من الوجوه الجديدة للبرلمان عبر التعيين المباشر.

وأشار الدقير الى أن أي دستور محكوم بالمناخ الذي يوضع فيه والبيئة السياسية والاجتماعية التي تنتجه وتتحمل مسؤولية السهر على احترامه، والحؤول دون تعرضه إلى انتهاكات من أي نوع ومن أية جهةٍ كانت.

وقال " ليست المشكلة الآن في غياب الدستور، وإنَّما في غياب احترامه، فدستور السودان لعام 2005م الحاكم حالياً، يحوي نصوصاً تؤكد على ضمان الحريات واحترام حقوق الإنسان وصيانة كرامته وتدعو لرشاد الحكم، ولكنَّ الممارسة العملية تثبت أنَّ نظام الانقاذ لا يحترم الدستور ولا يقيم له وزناً، ولا يتحرَّج في انتهاكه ومخالفة أحكامه حتى أصبح ذلك أمراً عادياً لا يثير الاستغراب".

وأضاف " الشواهد على ذلك لا تحصى بدايةً من إصرار النظام على عدم إلغاء القوانين المقيدة للحريات رغم تعارضها مع الدستور وليس انتهاءً بمخالفة العديد من شاغلي الوظائف الدستورية للمادة 75 التي تُحرِّم عليهم مزاولة أي نشاط اقتصادي خاص أو (الجمع بين الإمارة والتجارة)".

وأكد رئيس حزب المؤتمر السوداني أن البرلمان الحالي لا يمثل الإرادة العامة لأنه كانت نتاجاً لانتخابات انعدمت فيها الشروط الدنيا المطلوبة لأي انتخابات حرة ونزيهة، وأضيفت له مؤخراً عضوية أخرى بالتعيين استناداً إلى حوار الوثبة غير الشامل.

وتابع "كما أن إعلان النظام عزمه طرح مشروع الدستور يتعارض مع توصيات حوار وثبته التي دعت لإرجاء هذا الأمر إلى ما بعد انتخابات 2020، ولكنه نظامٌ جُبِل على مخالفة تعهداته وعدم احترام إلتزاماته".

وكانت الحركة الشعبية ـ شمال، بزعامة مالك عقار اتهمت بدورها الرئيس البشير بمحاولة "شراء الوقت" بدعوة القوى السياسية للمشاركة في كتابة الدستور بعد (28) عاماً من حكمه.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

نيلسون مانديلا .. سيطلع من عتمتي قمر 2018-07-18 19:50:09 كتب: عمر الدقير يوافق اليوم - الثامن عشر من يوليو - الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا، وهو ذات اليوم الذي أعلنته الأمم المتحدة، قبل عدة سنوات، مناسبةً سنوية عالمية للإحتفاء بسيرة هذا الثائر التحرري. (...)

المونديال والثلاثي 2018-07-16 18:00:29 كتب : محمد عتيق عند الخامسة من عصر الامس (الأحد ١٥ يوليو ٢٠١٨) بتوقيت الخرطوم ، الثالثة بتوقيت قرينتش ، كانت الملايين قد احتشدت في المنازل والمقاهي وصالات المشاهدة وساحاتها المفتوحة حول شاشات التلفاز علي امتداد المعمورة (...)

القاهرة والإمام 2018-07-15 23:43:51 كتب : المحبوب عبد السلام يقول السيد الشريف زين العابدين – عليه شآبيب الرحمة – في مناجاته للسودان: «زى ما موسي عدَّى ولا تعب لا حاجة»، ذلك استعمالٌ بليغ لكلمة “حاجة” في عاميَّتنا السُّودانيَّة، وهي عادة تأتي في سياقاتنا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.