الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 22 آذار (مارس) 2017

(المؤتمر الشعبي): أزمة التعديلات الدستورية لم تحسم بعد

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 مارس 2017 ـ تمسك حزب المؤتمر الشعبي، بموقفه الرافض، لإضافة أو حذف التعديلات الدستورية المتعلقة بوثيقة الحريات والحقوق، قائلاً إنه سكت مرحلياً عن ما جرى في البرلمان حيال التعديلات الدستورية وأن القضية لم تحسم بعد.

JPEG - 63.3 كيلوبايت
القيادي بالمؤتمر الشعبي كمال عمر

ووصلت التعديلات الدستورية إلى البرلمان في يناير الماضي بعد اتفاق بين حزبي المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني الحاكم على إيداعها، وتعد التعديلات جزءا من مخرجات حوار إمتد ثلاث سنوات.

وتنحصر التعديلات التي اثارت جدلاً واسعاً في وثيقة الحريات التي كتبها الراحل حسن الترابي، زعيم المؤتمر الشعبي، وشملت حرية إعتقاد الأديان والمذاهب والأفكار وحرية المرأة في الزواج وحرية التعبير باشكاله، مشمولة بصلاحيات جهاز الأمن وحصرها في جمع المعلومات.

وقررت اللجنة الطارئة للنظر في التعديلات الدستورية إرجاء إعداد التقرير النهائي بشأنها إلى حين انعقاد دورة البرلمان القادمة المقررة فى الثالث من ابريل القادم.

وقال الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي، كمال عمر، للصحفيين الأربعاء، إن التعديلات أجيزت من المؤتمر العام للحوار من كل القوى المشاركة، بيد أن مشكلات حدثت في هذه التعديلات.

واضاف "بصراحة مشكلة التعديلات الدستورية لم تحسم بعد، نحن سكتنا مرحلياً ولكننا لم نتازل عن التعديلات، ولكننا نكرر لن نقبل شولة او نقطة تضاف او تحذف من التعديلات".

وقال رئيس البرلمان السوداني، إبراهيم أحمد عمر، في تصريحات سابقة، إن اللجنة الطارئة لدراسة لتعديلات الدستورية لديها كامل السلطات في الإضافة أو التعديل أو الحذف.

وابدى عمر استغرابه من موافقة المؤتمر الوطني على التعديلات الدستورية في جلسات الحوار وأجازتها في المؤتمر العام، ثم يأتي ويسقطها في البرلمان الذي يمتلك فيه الأغلبية.

وأضاف "اتفقنا معهم بأن المخرجات اتفاق سياسي وعليهم أن يقنعوا اعضاءهم بالبرلمان بذلك، واذا حنثوا عن الإتفاق سنتخذ القرار الأصاوب اذا كنا في الحكومة او خارجها".

وقال الأمين السياسي للشعبي أن سلوك رئيسة لجنة التعديلات الدستورية، بدرية سليمان، اضعف موقف المؤتمر حيال اعضائه بعد أن اقنعهم في وقت سابق بأهمية الحوار وصحة قرار المشاركة فيه.

وذكر عمر أن بعض المشاركين في الحوار " خانوا " حزبه وتخلوا عن الحريات بمجرد أن "لاح لهم بريق السلطة".

وأكد كمال عمر، أن المؤتمر العام للشعبي، المنعقد يوم الجمعة، سينظر في قرار المشاركة بحكومة الوفاق الوطني المقبلة، قائلاً إن المؤتمر من حقه مراجعة قرار المشاركة، بجانب مراجعة كل المواقف السياسية التي اتخذها الحزب في وقت سابق.

وأضاف "مسألة المشاركة في السلطة سيقول المؤتمر العام فيها كلمته، خصوصاً ان هنالك مذكرات وأراء قد ظهرت، هنالك من يتهمنا بإضعاف الحزب بالمشاركة، وهنالك من يقول ان الشعبي يستحق مشاركة أكبر".

ونفى عمر، تقديم حزبه اي قائمة باسماء المشاركين في الحكومة المقبلة، مشيراً إلى أن لائحة الحزب ونظامه الأساسي لا تسمحان للأمين العام للحزب، والأمين العام الأول في الولاية، بالجمع بين المنصب التنفيذي والسياسي، واضاف "من رغبت نفسه في المشاركة بالسلطة عليه أن يختار بين الحزب والوظيفة التنفيذية، ولن نغير لائحة الحزب".

وتوقع كمال عمر أن يقيد المؤتمر العام للحزب، الأمين العام الجديد بضوابط متعلقة بالمشاركة في السلطة، وتنفيذ المخرجات.

وشدد على أن الشعبي ليس لديه مرشح واحد للأمانة العامة، ومن الممكن أن يتنافس أكثر من شخص، لجهة أنه لا توجد قدسية لشخص بعد رحيل الترابي.

وأضاف "المؤتمر سيختار القوى الأمين، القادر سياسياً وفكرياً وتنظيمياً، وناضج في علاقاته السياسية وقادر على قيادة الحزب حتى بلوغ المنظومة الخالفة".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

شائعة موت 2018-06-22 17:15:55 بقلم : سلمى التجاني أثارت شائعة مرض الرئيس البشير ، والتي تحولت لاحقاً إلى خبر موتٍ كاذب ، أسئلةً ملحَّة كانت مؤجلة دوماً أو حتى منسية ؛ فالرجل الذي يحكم لثلاثة عقود بقبضة السلاح والأمن ، قد دفع بأكثر من عشرة ملايين (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م* ( ٣ ) والأخيرة* 2018-06-20 13:07:45 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١٤ ) *المادة (٥٩ / ١ )* تحذف عبارة *( في الجريدة الرسمية )* كما تحذف أيضاً أينما وردت في مشروع القانون ليكون *أعلان و نشر* المفوضية لكل أعمالها التي تستوجب الأعلان أو النشر في *الجرائد اليومية (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م ( ٢ ) 2018-06-19 15:04:19 محمد الطيب عابدين المحامي ( ٣ ) *تكوين مفوضية الإنتخابات وعضويتها* أ / نص مشروع القانون الجديد - كسابقه - تعيين رئيس المفوضية و أعضائها بوساطة رئيس الجمهورية ( فقط ) * وفي هذا نرى أن يقوم رئيس الجمهورية بترشيح عدد ثلاثة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.