الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 12 نيسان (أبريل) 2019

المجلس العسكري في السودان يعلن الاستعداد لتكوين حكومة مدنيه

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 12 أبريل 2019- أعلن مسؤول في المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، الاستعداد لتكوين حكومة مدنية وتقليص الفترة الانتقالية بالتوافق مع القوى السياسية، وأكد التحفظ على الرئيس المعزول عمر البشير واعتقال غالب رموز النظام السابق.

JPEG - 62.7 كيلوبايت
الفريق أول عمر زين العابدين

وقال رئيس اللجنة السياسية المكلفة من المجلس العسكري الفريق أول عمر زين العابدين إن الحكومة المرتقبة ستكون "مدنية" وسيتم تشكيلها بتوافق الكيانات السياسية وأن الجيش لن يتدخل في تشكيلها وتعيين أعضائها، لكن القوات المسلحة ستحتفظ بوزارتي الدفاع والداخلية لمواجهة المخاطر الأمنية.

وأضاف: "نحن فقط ستكون لنا الرعاية، لكن لن نتدخل وسنكون بعيدين".

وأشار الى أن المجلس سيعقد مشاورات دعا القوى السياسية للتشاور باستثناء المؤتمر الوطني باعتبار أنه المسؤول عما حدث ولا يمكن اشراكه في الحل.

وقال إن المجلس الانتقالي "مع مطالب الناس وجاء لترتيب تداول السلطة بشكل سلمي".

وأضاف "نحن حماة مطالب الكيانات السياسية ولن نملي شيئا على الناس، جئنا من أجل المحتجين والمعتصمين ولن نسمح بالفوضى".

وزاد "أولويتنا الآن أمن واستقرار البلاد وتوفير الخدمات وإدارة الحوار السياسي مع الداخل والخارج".

وأوضح أن وزير الدفاع عوض بن عوف ومدير جهاز الأمن صلاح قوش ومدير عام الشرطة وقائد الدعم السريع وبرغم انهم كانوا جزء من النظام السابق الا انهم قادوا التغيير بعد التشاور مع الوحدات التابعة.

ورأى زين العابدين الاتهامات للمجلس بأنه صنيعة المؤتمر الوطني ليس سوى "ترهات" وانهم أبناء المؤسسة العسكرية ويمضون على نهج المشير الراحل عبد الرحمن سوار الذهب.

وسوار الذهب هو الذي حكم لفترة انتقالية مدتها عام واحد حين ثار الشعب السوداني على نظام الرئيس الراحل جعفر نميري وسلم الحكم طواعية في 1986 لحكومة الصادق المهدي المنتخبة.

وأكد المسؤول العسكري على أن تحديد المجلس الانتقالي فترته بعامين خاضع للنقاش والتشاور وإنها يمكن ان تتقلص الى شهر واحد حال جرى اتفاق كامل بين المكونات السياسية.

وأعلن عزمهم على الجلوس الى الشباب المعتصمين أمام مقر القيادة والتفاوض معهم والاستماع لرؤاهم.

وبالفعل شوهدت قيادات من الجيش في ميدان الاعتصام بينهم المفتش العام عبد الفتاح البرهان حيث التقى إبراهيم الشيخ القيادي في حزب المؤتمر السوداني المعارض.

وبشأن مصير الرئيس المعزول عمر البشير وامكانية تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية، قال زين العابدين إنه "متحفظ عليه" دون مزيد من التفصيل، وتابع " نحن كمجلس عسكري لن نسلم البشير للخارج" وأردف "نحاكمه وفق قيمنا، لكن لا نسلمه".

كما أكد اعتقال غالب رموز النظام السابق متحاشيا الخوض في الأسماء.

ولفت الى أن لجنة أمنية تتولى الأمر.

وشدد زين العابدين على إن عزل البشير عن السلطة "ليست انقلابا".

وأضاف "هذا ليس انقلابا عسكريا. هذا انحياز إلى جانب الشعب،الذي طلب مننا التدخل".

تجمع المهنيين يرفض

وسارع تجمع المهنيين الذي ينسق للاحتجاجات في السودان لإعلان رفضه ما جاء في المؤتمر الصحفي وعده " أسلوب خداع ومسرح للهزل والعبثية".

وقال في بيان" إن النظام عجز حتى أن يخرج بسيناريو مسبوك يربك الحركة الجماهرية ويهز وحدتها، فهو لم يستطع بمسرحيته هذه حتى بذر بذرة شكٍ عابر في أن ما حدث لم يكن سوى تبديل أقنعة نفس النظام الذي خرج الشعب ثائراً عليه وساعياً لإسقاطه واقتلاعه من جذوره"

وأضاف "مطالبنا واضحة وعادلة ومشروعة، إلا أن الانقلابيين بطبيعتهم القديمة الجديدة ليسوا أهلاً لصُنع التغيير، ولا يراعون في سبيل البقاء في السلطة سلامة البلاد واستقرارها، ناهيك عن تحقيق المطالب السلمية المتمثلة في تسليم السلطة فوراً لحكومة مدنية انتقالية كأحد الشروط الواجبة النفاذ".

وأكد التجمع عزمهم مقاومة الطوارئ وحظر التجوال وكل الإجراءات التي أعلنها الانقلابين


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

على المجلس العسكري ان يكون اداة في يد الحركة الجماهيرية لا اداة في يد الحركة الاسلامية 2019-04-22 20:45:05 ياسر عرمان جماهير الشعب السوداني هي مصدر الشرعية، ولولا التضحيات التي قدمها الشعب السوداني طوال الثلاثين عاما والتي وصلت الي حدة الابادة الجماعية وجرائم الحرب ولولا شجاعة النساء و الشباب ونهر الشهداء والجرحى لما وصلنا الي (...)

الأزمة السودانية: أبعد من مجرد "إنقاذ" 2019-04-22 20:43:25 فاروق جبريل لا تتناطح عنزتان على حاجة البلاد الماسة للتغيير، ولكن تكمن الأزمة في تعريف هذا المصطلح النسبي. فبالتأكيد للمجلس العسكري و تجمع المهنيين وحاملي السلاح تصورات مختلفة, ربما كليا, عن التغيير المنشود. عموما، يمكن (...)

حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ 2019-04-22 09:41:29 بقلم : د. أمجد فريد الطيب ماذا فعل المجلس العسكري منذ اعتصام ٦ ابريل الباسل أمام مباني القيادة العامة. هل انحاز لمطالب الجماهير ؟ نعم انحاز لمطالب الجماهير وانقلب مرتين تحت ضغط الشعب الثائر على البشير وعلى نائبه ابن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.