الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 12 كانون الأول (ديسمبر) 2012

المعارضة السودانية تدعو لاعتصام داخل جامعة الخرطوم

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 12 ديسمبر 2012- دعا تحالف رؤساء قوى الاجماع الوطني المعارض المواطنين الى اعتصام اليوم داخل جامعة الخرطوم بعد وقفة احتجاجية بالقرب من دار حزب المؤتمر السوداني بامدرمان احتجاجا على مقتل اربعة طلاب بجامعة الجزيرة وغاب عن الوقفة زعماء المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي و ممثليهم .

JPEG - 36.4 كيلوبايت
جامعة الخرطوم

وتنذر تلك الدعوة بوقوع صدامات عنيفة اليوم سيما مع الانتشار الكثيف لقوات الشرطة والأمن فى محيط جامعة الخرطوم منذ ليل امس ، فيما لم تستبعد مصادر بالمعارضة منع السلطات لقيادات الاحزاب من الوصول لمقر الجامعة.

وردد رؤساء الاحزاب هتافات تطالب بالقصاص لمقتل الطلاب فيما انتشرت قوات من الشرطة فى المكان ومنعت اتساع دائرة الاحتجاجات وأغلقت الشوارع المحيطة بمقر الحزب.

واثار مصرع اربعة من طلاب اقليم دارفور بجامعة الجزيرة الجمعة الماضية فى ظروف غامضة موجه من الغضب فى العديد من الجامعات بالعاصمة وبعض الولايات وخرج الالف الطلاب على مدى ثلاث ايام فى احتجاجات عارمة واشتبكوا مع قوى الامن السودانى التى فرقتهم بالقوة ، وتقول الرواية الرسمية للسلطات السودانية ان الطلاب لقوا حتفهم غرقا بينما يؤكد الطلاب المناوئين ان عناصر محسوبة على الحزب الحاكم متورطة فى اغتيال الطلاب على خلفية اعتصامهم بالجامعة رفضا لإصرار ادارة الجامعة على دفعهم رسوم الدراسة.

وأعلن رئيس التحالف فاروق ابوعيسى نصب سرادق داخل مقر حزب الامة القومي غدا لتلقي العزاء في وفاة الطلاب مؤكدا ان المعارضة تقدمت بطلب للهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات لاتخاذ اجراءات ومخاطبة المجتمع الدولي ومجلس حقوق الانسان للتحقيق في الحادث الذى وصفه بالأليم.

وقال ابوعيسى في مؤتمر صحفي عقب الوقفة الاحتجاجية ان المعارضة قررت المضي لتعبئة الجماهير والتضامن مع قضية الطلاب وتابع " ندعو السودانيين للتوجه الى جامعة الخرطوم اليوم للتضامن مع الضحايا ".

واكد رئيس التحالف مواصلة الوقفات الاحتجاجية بالجامعة بنصب سرادق للعزاء داخل مقر حزب الامة القومي بامدرمان لاقامة صلاة الغائب عقب صلاة عصر يوم الخميس واشار الى ان التحالف بصدد تنظيم ليلة سياسية كبرى لمناقشة قضية دارفور والتنبيه اليها حتى لا نصطدم بجدار الانفصال كما حدث لجنوب السودان واتهم ابوعيسى نظام الانقاذ بالسعي لتفتيت وتفكيك السودان.

و طالب الامين العام لحزب الامة القومي ابراهيم الامين السودانيين بالتضامن مع الضحايا وعزل الحادث الاليم منعا لتكراره وتوقع ان يحدث ردة فعل عنيفة اوساط السودانيين الذين اتسموا بالتسامح ونبذ العنف وقال ان الاحتجاجات التي عمت كافة ارجاء السودان دلالة على ان الطلاب السودانيين يرفضون العنصرية والقبلية وتابع (لافرق بين طلاب الغرب والشرق والوسط والشمال والجنوب ) واعتبر ما حدث وصمة عار وقال ان التحالف لن ينأى بنفسه دون الضغط لتقديم الجناة للتحقيق والمساءلة القانونية.

و اعتبر رئيس المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ احداث جامعة الجزيرة امتداد لازمات السودان ودارفور ورأى ان التراشق الاعلامي الذي دار بين القوات المسلحة وحركة التحرير والعدالة يعني نهاية اتفاقية الدوحة، وقال ان الحزب الحاكم درج على مثل هذه الاشياء حينما يريد التنصل من أي اتفاق وتوقع طرد رئيس السلطة الاقليمية لدارفور التجاني سيسي من القصر الرئاسي.

وكشف ممثل تحالف المحاميين الديمقراطيين ساطع الحاج عن اعتقال السلطات لطلاب وناشطين ابرزهم محمد ادريس جدو والنور مختار والطاهر محمد بجانب واعتقال المحامي مجدي سليم صبيحة الحادث.
.

  • 13 كانون الأول (ديسمبر) 2012 08:10, بقلم جيمس هريدي

    01- هل تعتصمون وتتظاهرون سلميّاً ... لتغيير السلطة في دولة جيشها هو الذي يحكمها ... وأمنها هو الذي يأمّن حكومة جيشها .... وشرطتها هي التي تسهر على حماية حكومتها العسكريّة .... وأجهزتها التشريعيّة والتنفيذيّة والقاضائيّة تتكامل من أجل تجريم ةتغريم وإعتقال وتعذيب وإنتهالك حرمات وتقتيل المواطنين ؟؟؟
    02- هل تنفّذون عصياناً مدنيّاً سلميّاً .... لتغيير حكومة كوادرها عسكريّة أمنيّة شرطيّة .... مُستعمرة ومحتكرة للخدمة المدنيّة والعسكريّة والحرّة ..... بنسبة 100% .... ؟؟؟
    03- جامعة الخرطوم وغيرها من الجامعات السودانيّة ... هي في الحقيقة ليست للشعب السوداني ..... إنّما هي مؤسّسات للنظام الإخواني .. بدليل أن طاقم التدر وكلّ العاملين يحملون بطاقات أمنيّة ... في تصنيفات كثيرة ... مجاهدين ودبّابين وسائحين والهدف والدفاع الشعبي وحماة البترول ... والشرطة الشعبيّة والدفاع الشعبي وغير ذلك ... فعندما تعلنون الإعتصام في جامعة الخرطوم .... فسوف يكونوا هم المُعتصمون بالإنابة عنكم ... وأنتم لا تعلمون ... وربّما تمنعون عن الدخول إلى أماكن الإعتصام ... وربمّا كانت كوادرهم المُحتلّة والمخترقة لمؤسّسات أحزابكم هي التي دعت إلى مثل هذا الإعتصام السلمي ... بجامعة الخرطوم ... ؟؟؟
    04- هؤلاء الإخوان يعتبرون السودان مُجرّد غابة .... القوي يأكل الضعيف .... ولن يتفاوضوا مع أيّة جهة إذا كان التفاوض من أجل إنهاء دولة الإخوان ... على أرض أجيال السودان .... التي قسّمواها إلى ولايات تعني أطيان ..... وقد طيّزوا إلى الأمم المثّحدة وقوانينها وقراراتها .... وجهاز أمنها الدولي ... كما طيّزوا للولايات المُتّحدة الأمريكيّة وحلفائها ... وفجّغوها بالمراكيب والجزم على الهواء الطلق ... أمام كاميرات الإعلام العالميّة ... كما طيّزوا إلى المحكمة الجنائيّة وغير ذلك ؟؟؟
    05- يا حبايبنا المعارضين الحلوين .... عندكم أجهزة بديلة وحكومة بديلة .... ومؤسّسات بديلة ...... ومخابرات أمريكيّة ... وأجهزة أمنيّة أمريكيّة .... ودعم دولي ... وتمويل خارجي ... لكم ولحلف الناتو .... ولأمريكا وأجهزتها الأمنيّة .... كما يحدث الآن في سوريا .... عشان تواجهوا الإخوان والقاعدة السلفيّة العالميّة .... رجلاً لرجل .... إلى نهاية المعركة ..... لصالح دولة أجيال السودانيّة ..... ولا يفتح الله .... ؟؟؟
    06- ومع ذلك ينبغي أن تتفاوضوا مع البشير وسلفاكير ... بكلّ الشفافيّة وبأعلى روح وطنيّة ...هل بإمكانهما الإستغناء عن المؤتمر الوطني والحركة الشعبيّة ... وعن تقسيمات نيفاشا الإقتساميّة الحراميّة ... لدولة الأجيال السودانيّة .... أم لا .... ؟؟؟
    07- إذا كانت إجاباتهما ... لا ... فلا عذر لمن أنذر ... وقد أعذر من أنذر ... ؟؟؟
    08- و إذا كانت إجابة المعارضة .... يفتح الله .... فإنّ لدولة الأجيال السودانيّة أجيالاً توحّدها وتحميها وتنهض بها كما تشاء ... ؟؟؟
    09- نسأل الله العفو والعافية ... اللهمّ إنّا نعوذ بك من الخوزقة ( بتاعة القذّافي ) والشبحنة ( بيوت الأشباح ) والغربنة ( سجن أبو غريب ) والقوتمة ( سجن قواتنامو ) .... وغيرها من وسائل البهدلة ... وقلّة الأدب والإجرام وعدم الإحترام لحرمات الأنام ... ؟؟؟
    10- التحيّة للجميع .... مع إحترامنا للجميع .... ؟؟؟

    repondre message


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المهنيون والتنسيقية وما بينهما 2019-11-19 20:39:14 بقلم : محمد عتيق عندما انفجرت المظاهرات الشعبية منتصف ديسمبر ٢٠١٨ في البلاد ،وآثرت القوى السياسية وعلى رأسها نداء السودان الدفع بلافتة المهنيين لقيادة الثورة لأسباب بعضها موضوعية وأخرى تكتيكية ، كان على قوى المعارضة (...)

"خليك مع الزمن " وضد العنصرية 2019-11-18 20:08:46 اْحتفي برمضان زائد جبريل ياسر عرمان المصانع التي انتجت رمضان زائد جبريل ؛أغلقت أبوابها وتوارت خلف سحب الغياب ، وأفل البلد الذي أنجب رمضان زائد قبل الشروق ، ولم يعد موجوداً في الخريطة مثلما كان ذاخراً باطياف البشر واللغات (...)

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.