الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 6 أيار (مايو) 2012

المعارضة تطالب الحكومة بتنفيذ قرارات مجلس الامن دون تردد

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 6 مايو 2012 — اعلن تحالف قوي المعارضة السودانية تأييده لقرار مجلس السلم الافريقي المحال لمجلس الامن القاضي بمطالبة دولتي السودان وجنوب السودان بايقاف الحرب والعودة الي منبر التفاوض.

واكدت المعرضة ان السلام لا يتحقق إلا بوقف الحرب والجلوس الي طاولة المفاوضات بجانب النظر الي القضايا الانسانية وايصال المساعدات الي المتضررين والنازحين وطالب الحكومة بالسماح للمنظمات الانسانية لتوصيل الاغاثة لمتضررين في مناطق الحرب جنوب كردفان والنيل الازرق.

وترفض الحكومة السودانية دخول المنظمات الانسانية الدولية لجبال النوبة والنيل الازرق وتقول انها لا تريد تكرار تجربة دارفور بحيث تساعد هذا المنظمات على ديمومة الازمة هناك وتحول المعسكرات إلى قلاع لمساندي الحركات المسلحة واحد اسباب استمرار الازمة.

ودعا القيادي بالحزب الشيوعي صديق يوسف في مؤتمر صحفي أمس الحكومة للجلوس فوراً الي طاولة التفاوض وأشار الى ان الحرب لا تؤدي إلا للموت والدمار والخراب.

لافتا الى ان قرار مجلس الامن الخاص بإلزام الطرفين بالعودة إلى المفاوضات احدث انقساما فى اروقة الحكومة ودعا مؤيدى القرار للعمل على تنفيذه فوراً.

وكان مجلس الامن قد اصدر قرار بتبنى قرار صدر عن مجلس السلم والأمن الافريقي القاضي بدعوة الخرطوم وجوبا إلى استئناف المفاوضات في خلال اسبوعين والوصول إلى اتفاق حول المسائل العالقة في ظرف ثلاثة اشهر وهدد القرار بفرض عقوبات اقتصادية على البلدين.

وعارض هذا القرار عدد من قيادات الوطني ورأت ان فيه محاولة امريكية للالتفاف حول القرار الافريقي كما انها قالت بعد جواز اتخاذ هذا القرار من الاتحاد الافريقي بينما مضى البعض الاخر في اتهام واشنطن باعداد مسودة القرار الافريقي .

وفى سياق اخر وصف الامين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر قانون رد العدوان الذي يعتزم البرلمان اصداره بالمعيب من حيث الجسم والشكل والمضمون، وقال انه تكرار لما هو موجود وتجاوز لما هو مألوف، وقال انه يرقي لمستوي شريعة الغابة ، واردف "لا يمكن لدولة تدعي انتسابها للإسلام ان يكون هذا سلوكها مع مواطنيها".

وانتقد عمر البرلمان واعتبره اقرب الي الجهاز التنفيذي من كونه تشريعي، وقال انه اراد بالقانون ان يسجل موقف حيال الاحداث .

واكد ان القانون بجانب حالة الطوارئ المعلنة علي الحدود شكلا سياجاً اسوا مما اتي به الاستعمار في انتهاجه لسياسة المناطق المقفولة، وشبهه بالنموذج الاسرائيلي مع فلسطين.

واعتبر قانون رد العدوان وإعلان الطوارئ بجانب محاكم الارهاب المشكلة سلسلة ضد الحريات، وعد الخطوة محاولة من النظام لاستغلال ظروف الحرب ليصل الي اغراضه الامنية والعسكرية مما يمثل خطورة كبيرة علي الحريات حسب قوله.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الترابي والجيش: من دبر الانقلاب 2019-11-12 08:08:26 مقاربة بين المحاكمة والتاريخ بقلم : عبدالحميد أحمد نحو منتصف العام 1989 فرغت سكرتاريا الحزب الشيوعي السوداني من صياغة مسودة تقييم 19 يوليو وانتهت إلى الأعتراف بأن: "19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة من (...)

الثورة بين الجزع والغفلة 2019-11-10 20:00:01 بقلم : محمد عتيق الثورة تختتم عامها الأول ، وحكومتها في ختام شهرها الثالث .. هذا العمر - ولأن المهام والواجبات جسيمة - يفرض علينا المراجعة وتسمية الأخطاء والسلبيات باسمائها .. وفي ذلك أمامنا : ١/ عدو واضح من فئات مختلفة (...)

تجديدها ليس"روتينياً"، ودبلوماسية "الانتظار" ليست حلاً 2019-11-10 16:54:15 عن الحاجة ل"طوارئ" سودانية لمقاربة "الطوارئ" الأمريكية بقلم: خالد التيجاني النور (1) وضع بالغ التعقيد على صعيد العلاقات الخارجبة يتعيّن على الحكومة المدنية الانتقالية برئاسة الدكتور عبد الله حمدوك أن تواجهه في خضم (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.