الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 24 أيلول (سبتمبر) 2014

المفوضية تتحدى أن يؤجل البشير الانتخابات والمعارضة تهدد بمفارقة الحوار

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 24 سبتمبر 2014 ـ تحدت مفوضية الانتخابات في السودان أن يكون باستطاعة الرئيس عمر البشير تأجيل انتخابات 2015 وقالت إن البشير لا يمكنه طلب تأجيلها وفقا للدستور، بينما هددت قوى مشاركة في الحوار الوطني بالإنسحاب حال تمسك الحزب الحاكم بإجرائها في الميقات المضروب.

JPEG - 21.2 كيلوبايت
إعضاء آلية الحوار الوطني خلال مؤتمر صحفي - سودان تربيون

وأوصدت قيادات الحكومة الباب أمام تأجيل الانتخابات ومضت مفوضيتها في إجراءات متلاحقة وصلت حتى مرحلة طباعة السجل الانتخابي، بعد تعيين رئيس الجمهورية، لمختار الأصم رئيسا للمفوضية مع إعضاء آخرين، كما صادق البرلمان على تعديلات في قانون الانتخابات.

وفي المقابل تطالب القوى السياسية المعارضة بتأجيل الانتخابات حتى يتسنى تشكيل حكومة قومية أو إنتقالية تشرف على تنظيم العملية الانتخابية.

وأكد عضو مفوضية الانتخابات الفريق الهادي محمد أحمد إضافة منطقتي حلايب وأبيي ضمن الدوائر الجغرافية التي ستجرى فيها الانتخابات مؤكدا أن المنطقتين، وهما محل نزاع مع مصر وجنوب السودان، جزء من البلاد وسيتم فيهما إجراء الانتخابات.

وأضاف محمد أحمد خلال مخاطبته ندوة الاتحاد العام لطلاب ولاية الخرطوم، الأربعاء، أن المفوضية ليس لديها إي علاقة بالحوار الوطني وإنما علاقتها مرتبطة بالدستور فقط، وقال "إذا طلب الرئيس البشير تأجيل الانتخابات سنرفض له، لكن إذا توافقت القوى السياسية على تأجيلها ورحيل المفوضية فنحن جاهزون للرحيل"، وقطع بأن المفوضية ليس لديها حق في تعديل قانون الانتخابات أو تأجيل العملية.

من جانبها قالت نائب رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق المهدي في منبر بوكالة السودان للأنباء، الأربعاء، إن الانتخابات وسيلة للتداول السلمي للسلطة شروطها الحوار الوطني الذي يقرر وضع الأطر والبدايات ويفتح أجندة البناء الدستوري عبر فترة إنتقالية متفق عليها.

ووصفت قيام الانتخابات في موعدها بالردة والخطر على أوضاع السودان، وجددت مقاطعة حزبها لخوض السباق الانتخابي ودعت إلى وقف الحديث عنها والعمل لإنجاز تصالح سياسي عبر حوار حقيقي من أجل مصلحة البلاد.

وأكدت مريم أن واحدة من مشاكل القوى السياسية في البلاد إنعدام ثقتها في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، ووصفت الدستور الحالي بأنه عبارة عن "مصفاة ومقدقد" فضلا عن إصابته بالعديد من الانتهاكات.

ورأت أن إعلان باريس فتح الطريق لاتفاق أديس أبابا بين آلية الحوار الوطني والجبهة الثورية وأزال ما اسمته بـ "خلعة" المؤتمر الوطني مشيرة إلى أن الاتفاق اعترف بإعلان باريس، وأضافت أن حوار الوثبة الذي دعا له الرئيس عمر البشير في يناير الماضي وئد تماما لكن الحوار الوطني لم يمت كأمر مجدٍ.

وأكد القيادي بالمؤتمر الوطني الفاضل حاج سليمان أن الانتخابات إذا لم تقام في موعدها سيحدث فراغ سياسي يدخل البلاد في كارثة، وقال إنه ليس من حق رئيس الجمهورية أو أي جهة أخرى أن تؤجل الانتخابات، واعتبر عدم مشاركة قوى سياسية فيها لا يعني أنها باطلة، ورهن تأجيلها بنجاح الحوار الوطني وتوافق المعارضة على التأجيل.

وأنتقد سليمان مطالبة الولايات المتحدة بتكوين حكومة إنتقالية برئاسة البشير، وقال إنها ليست صاحبة حق أو قرار تجاه الحكومة، كما أشار إلى أن أمبيكي ليس لديه سلطة يطالب من خلالها بتأجيل الانتخابات.

وحذر رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى من انسحاب القوى المشاركة في الحوار الوطني حال إصرار المؤتمر الوطني على إجراء الانتخابات في ظل الظروف الحالية، مؤكدا أن الأحزاب المتحاورة ستنسحب ولن ترضى بتلك الإجراءات.

وذكر أن الانتخابات ستكون "مضروبة" وقال إنهم أحرجوا مع الأحزاب التي رفضت الدخول في الحوار الوطني لأن الحزب الحاكم لم يحترمهم ويعمل على التحاور معهم ويفعل من خلفهم ما يشاء ـ حسب قوله ـ.

واتهم مصطفى كل من يعمل على قيام انتخابات 2015 في موعدها بأنه يعمل ضد مصلحة البلد، ووصف تقديم المؤتمر الوطني لتنازلات بالقليل لجهة أنه عمل على إنشاء الدولة العميقة طيلة الـ 25 عاما الماضية والتي تعمل على خدمة الحزب الحاكم.

وتابع: "لا يوجد حزب سياسي لديه استعداد وأمكانيات مادية لخوض الانتخابات سوى المؤتمر الوطني"، منوها إلى أن الهدف الأساسي من الانتخابات يجب أن يكون إزالة الاحتقان السياسي وتغيير حال البلاد.

وشدد على ضرورة إلحاق كل من يحمل السلاح بالعملية السياسية وأن تجد الحركات المسلحة حظها في الانتخابات، ودعا الدول الغربية إلى تقديم ضمانات في تعهداتها بإعفاء ديون السودان الخارجية وشطب الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الطاهرة 2019-11-30 17:47:51 بقلم : محمد عتيق مركز البرماب وأهالي شولين وجزء من الدكيج (الجيم يكتبونه بثلاث نقاط لأن نطقه يختلف عن الجيم ولا يوجد في العربية) كان في نهاية دبيرة المتاخمة لقرية سرة شرق والمتداخلة معها ، نعم ، نهاية دبيرة ومبتدأ سرة (...)

في جدل السلام المنشود لتحقيق الاستقرار المفقود 2019-11-28 10:58:35 بقلم : علي ترايو دائما ما اجد نفسي ادخل في مناقشات روتينية (يعني غير رسمية) مع كثيرين من السودانيين و السودانيات من مشارب فكرية مختلفة لاتناول معهم ما تجري من التحولات السياسية في البلاد علي اضواء الثورة ، حيث نتطرق (...)

من الذي اختطف قحت 2019-11-25 16:06:39 بقلم : محمد عتيق عندما نتحدث عن الأخطاء والسلبيات في واقع الثورة وأوضاعها ، يدفعنا إلى ذلك اننا نتحدث عن ثورة قدمت حتى الآن مهراً لا يفوقه شيء في العزة والسمو والثمن ، عن ثورة وعي ذهبت عميقاً في افئدة الأجيال الجديدة ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.