الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 27 تموز (يوليو) 2018

المهدي يهاجم (الإنقاذ) ويطرح (نداء السودان) منقذا من (سيناريو كارثي)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 يوليو 2018 ـ كال رئيس تحالف "نداء السودان" الصادق المهدي في محاضرة بلندن انتقادات قاسية لتجربة حكم "الإنقاذ" وقدم التحالف المعارض الذي يتزعمه بديلا منقذا للبلاد مما اسماه "السيناريو الكارثي".

JPEG - 62.5 كيلوبايت
الصادق المهدي في مؤتمر صحفي بالخرطوم.. 18 مايو 2017 (سودان تربيون)

ورأى المهدي الذي كان يتحدث في محاضرة ألقاها في معهد الدراسات الأمنية الملكي المتحد بلندن، الجمعة، أن العقود الثلاثة التي حكم فيها النظام الحالي أثر سلباً في تحقيق أهداف تشمل "لا أمن بلا سلام، لا تنمية بلا أمن، لا استقرار بلا تنمية، المشاركة والشفافية والمحاسبية وسيادة حكم القانون والحفاظ على حقوق الإنسان.

وحذر من أن "كل المؤشرات الحيوية الحالية تشير إلى ترنح الأوضاع بالسودان نحو إنزلاق مندفع بتسارع نحو كارثة كبرى"، رغم عوامل واعدة يمكن أن تحقق نظاما جديدا يحقق هذه الأهداف.

وقال إن استمرار أوضاع الحكم كما هي بدون احتمال إصلاح حقيقي، ومع تصاعد احتمالات المغامرات لاستلام السلطة "يكون ما أصفه بـ (السيناريو الكارثي للسودان)"، مبينا أن إحساس قيادة النظام بالتهديد جعلها أسيرة مخاوف ولجأت لإجراءات حماية داخلية وخارجية خطيرة العواقب وقصيرة النظر في محاولتها لاحتواء تلك المخاوف.

وأوضح المهدي أن المعارضة استطاعت تكوين جبهة عريضة ـ في إشارة لـ "نداء السودان" ـ ملتزمة بالسياسات المطلوبة لتحقيق الأهداف المنشودة، تمثل تحالفا بين المركز والهامش، وبين الإثنيات المختلفة، ما يمثل الذاكرة الفكرية والاجتماعية للبلاد ـ وفقا لتعبيره ـ.

وأشار إلى هذا الائتلاف واسع وعضويته في تزايد وينادي بميثاق لبناء الوطن في ظروف السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الشامل والحاضن للتوازنات المطلوبة.

وتابع قائلا إنها "جبهة لأحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني وممثلي ضحايا المظالم وممثلي حركات المقاومة المسلحة. نحن جميعنا نلتزم بهذا الميثاق، ونعمل على تحقيقه بوسائل مدنية خالية من العنف".

وشدد أن برنامج التحالف سيحمي البلاد من "السيناريو الكارثي" ويحقق الأهداف الوطنية المشروعة، ما يؤهله ليكون أنموذجاً للإقليم المضطرب.

وتأسس تحالف "نداء السودان" في 11 نوفمبر 2011، ويضم قوى سياسية وأخرى حاملة للسلاح، وقبل أشهر تولى الصادق المهدي، وهو زعيم حزب الأمة القومي المعارض، رئاسة التحالف المعارض.

وشدد أن دواعي ذهاب النظام الحاكم أضحت ظاهرة للعيان في ظل الوضع الاقتصادي المتأزم وفشل عملية الحوار الوطني التي أطلقها الرئيس البشير وتآكل شعبية الحكومة.

وأفاد رئيس "نداء السودان" أنه سبق وأن اقترح للقوى الدولية المهتمة بالشأن السوداني عقد مؤتمر دولي جامع بينها لدعم عملية السلام والتحول الديمقراطي في البلاد.

وذكر أن المعارضة لا تطلب من القوى الدولية تغيير النظام لأنها مهمة الحركة السياسية الوطنية ولكن عبر هذا المؤتمر يمكن أن ينسقوا مجهودهم لتحقيق تأييد عملية السلام والتحول الديمقراطي ورفض الإفلات من العقوبة، واتخاذ موقف مبدئي من القرار الدولي "1593" الصادر من مجلس الأمن الدولي مارس 2005، وتوفير مطالب المحكمة الجنائية الدولية، إلى جانب ربط منافع إعفاء الدين الخارجي بخطوات إيجابية نحو السلام والتحول الديمقراطي.

ونوه المهدي إلى حركة المعارضة السياسية والحركات المسلحة ما زالت نشطة بالسودان بالرغم من تراجع الإقتتال الفعلي وهو ما يلزم نظام الحكم أن يستمر في الصرف السياسي لاستمالة الولاء والصرف الأمني والعسكري بحجمه المتضخم.

وقال: "ما دامت الأسباب التي أدت للمقاومة في المقام الأول ما تزال قائمة فإن احتمال تجدد الاقتتال وارد".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في السودان ام في جنيف ؟ 2018-10-15 15:52:40 بقلم : محمد عتيق الصديق ‏والصحفي الكبير الاستاذ محمد لطيف ، صاحب التحليل السياسي الرشيق والمقروء ، كان نجم التغطية الصحفية التحليلية لاجتماعات الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان التابع ‏للأمم المتحدة (جنيف سبتمبر ‏٢٠١٨) ‏عبر (...)

النُّخبة السُّودانية وما تبقَّى من رحيق 2018-10-14 14:46:18 بقلم :عمر الدقير يُنْسَب للمسيح عليه السلام أنه شبّهَ النخبة في أي مجتمع بالملح، لأن الملح إذا فسد ربّما تعذّر وجود ما يمكن أن يُحْفَظ به أي شيء ويصان به من التعفن والخراب .. وسواء صحّت نسبة ذلك التشبيه للسيد المسيح أم (...)

"الخواجة عبدالقادر" بين ألف النداء وياء المد 2018-10-14 14:46:02 بقلم:الجميل الفاضل قبل نحو ست سنوات تقريباً، رفعت الدراما المصرية، ذِكر المهندس النمساوي الأصل، المصري الجنسية، السوداني الروح والقبر والهوية، "جوليوس فاجوجون" أو"الخواجة عبدالقادر" الذي عاش لأكثر من ثلاث عقود بين (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.