الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 4 آذار (مارس) 2018

النائب العام يطلب إعدام متهم باغتصاب أربعة أطفال أشقاء

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 4 مارس 2018 ـ طالب المدعي العام في السودان، عمر أحمد محمد، بتوقيع الإعدام على متهم باغتصاب أطفال، بعد استدراجهم وتهديدهم في قضية شغلت الرأي العام السوداني لأسابيع وأثارت استنكارا واسعا.

JPEG - 18.2 كيلوبايت
النائب العام القى حطبة الإدعاء في قضية المتهم باغتصاب الأشفاء الأربعة

ورأى المدعي أن العقوبة تعتبر جزاء لأسوأ مؤامرة في حق الطفولة وأن الرحمة على المتهم تمثل عين القسوة على المجتمع".

وفي بادرة تعد الأولى من نوعها قدم المدعي العام خطبة الادعاء الافتتاحية أمام محكمة الطفل بأم درمان، الأحد، في مواجهة "شاب" يواجه أربع دعاوى جنائية باغتصاب أطفال أشقاء بينهم طفلة لا تتعدى العامين.

ولم يتمالك والد الأطفال نفسه من البكاء، أثناء تلاوة خطبة الادعاء في مشهد مؤثر تفاعل معه الحضور الذي اكتظ في قاعة المحكمة لمتابعة القضية.

وقال المدعي العام خلال خطبته امام قاضي المحكمة، إبراهيم الطاهر، إن التحريات مع المتهم بينت أنه لا يملك أي قدرة للتحكم في تصرفاته الغريزية ولا يستوعب أو يدرك بأنه خطر على المجتمع.

وأضاف: "كيف يعود هذا المتهم للمجتمع مرة أخرى بعد أن أهان الطفولة ودمر آمال هذه الأسرة في مستقبل أطفالها".

وأوضح أن النيابة العامة لإيمانها بحقوق الطفل في المجتمع لا زالت تضع سياسة جنائية تمثل صورة صادقة لحراسة الفضيلة ولا تبديل لها إلا فيما يكون أكثر نفعا وترتيبا لحماية الأطفال.

وقال إن النيابة العامة هيأت للمتهم كافة الضمانات القانونية للدفاع عن نفسه، وتمت معاملته وفقا لحقوقه حسب القانون.

وذكر أن الاتهام عزز قرار توجيه بينات واضحة تتمثل في بينة المستندات وأقوال الشهود وأقوال الطفل الضحية التي جاءت مطابقة للواقع في كل تفاصيلها إضافة إلى القرائن المترابطة.

وأشار إلى أن الدعوى هي واحدة من أربع دعاوى جنائية مقيدة في مواجهة المتهم وتمثل جميعها وقائع متشابهة لأطفال ضحايا آخرين من ذات الأسرة تنوعوا من حيث الجنس والعمر بوجود طفلة لا تتعدى العامين واجهت نفس مصير شقيقها الأكبر.

وتابع: "المتهم لم يمنعه التنوع أو الاختلاف سواء كانت الضحية ذكرا أم انثي في إشباع غريزته الجنسية ما يؤكد عظم جرائمه وتلون مكره وأن ما قام به يعد انتصارا للرذيلة وانتهاكاً سافرا للحرمات وتجاهلا لأشد العقاب".

واختتم النائب العام مرافعته بالقول، "باسمي وإنابة عن المجتمع السوداني أطالب محكمتكم الموقرة بتوقيع أقصى العقوبات على المتهم وهي الإعدام حيث أن العقوبة تعتبر جزاء لأسوأ مؤامرة في حق الطفولة وأن الرحمة على المتهم تمثل عين القسوة على المجتمع".

يشار الى أن والد الأطفال الضحايا كان يعيش مع أسرته لسنوات خارج السودان، وقرر العودة للبلاد والاستقرار في احد أحياء أم درمان، ليقع أطفاله فريسة المتهم الذي كان يدير متجرا قرب المنزل.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

التسوية السياسية على طريقة ثابو مبيكي 2018-12-13 14:29:05 بقلم : سلمى التجاني ما حدث في أديس أبابا أمس، يعطي ملمحاً لشكل التسوية السياسية القادمة. ففي الوقت الذي حصر فيه وفد الحكومة الهدف من اللقاء التشاوي في مناقشة مقترحات الوسيط الأفريقي المشترك، حول إدخال بندي الدستور (...)

السودان واليوم العالمي لحقوق الإنسان: أنضحك أم نبكي!! 2018-12-10 15:15:01 بقلم: د. خالد لورد يحتفل العالم في العاشر من ديسمبر من كل عام بالإعلان العالمى لحقوق الإنسان الذي يمثل وثيقة دولية تاريخية تبنتها منظمة الأمم المتحدة فى العاشر من ديسمبر 1948م، فى قصر شايو فى باريس. يعتبر الإعلان العالمى (...)

اذهبوا مدى الحياة 2018-12-09 21:49:11 بقلم : محمد عتيق في الأنباء أن عدداً كبيراً من نواب البرلمان قد تداولوا أمر تعديل في الدستور يسمح لرئيس الجمهورية ان يترشح للرئاسة في ٢٠٢٠ ، وأنهم لم يكتفوا في مقترح التعديل بدورة إضافية او دورتين ، بل اقترحوا ان يستمر (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.