الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 18 كانون الأول (ديسمبر) 2015

الناشطة (تراجي) تصل الخرطوم وسط إحتفاء من (الوطني) وآلية الحوار

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 18 ديسمبر 2015 ـ وصلت الناشطة تراجي مصطفى، الخرطوم، الجمعة، للمشاركة في الحوار الوطني ضمن الشخصيات القومية التي اختارتها اللجنة العليا لآلية "7+7"، واستقبل تراجي بمطار الخرطوم الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم حامد ممتاز وأعضاء الآلية وعدد من القيادات السياسية.

JPEG - 17.7 كيلوبايت
تراجي مصطفى لدى وصولها مطار الخرطوم وخلفها القيادي بالمؤتمر الوطني حامد ممتاز ـ الجمعة 18 ديسمبر 2015 "سودان تربيون"

وانضمت تراجي في وقت سابق لحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، قبل أن تنسلخ عن الحركة لاحقا وتوجه انتقادات لقادة الحركات المسلحة، جميعهم.

وكان البرلمان قد ناقش في يناير 2013 امكانية سحب الجنسية السودانية من معارضين وناشطين ـ من ضمنهم تراجي ـ اتهمهم بالخيانة والتجسس والتخابر لصالح دول معادية.

ودعت، تراجي الجميع للمشاركة في الحوار وصولا لمخرجات تكفل حلولا ناجعة لقضايا البلاد، وزادت "الحوار عملية ايجابية في حياة الشعوب وهذا هو زمن الحوار في العالم.. الغرب يتحدث عن حوار الأديان والثقافات فكيف يحجم الإنسان عن حوار سوداني سوداني".

وقالت الناشطة "شكرا لكل من شارك في استقبالي ونشكر الإخوة في المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني وأعضاء اللجنة العليا لآلية (7+7)".

وعزت تراجي تأخرها وعدم مشاركتها في الحوار بالقول إلى حرصها على دعم عملية الحوار الوطني وإضافة زخم بمزيد من الشخصيات في الخارج التي عرفت بالوطنية بالمواقف المشرفة والتي وافقت على الحوار.

وعبرت عن ثقتها في المتحاورين والمشاركين في جلسات المؤتمر وأضافت "كنا متابعين لعملية الحوار ونقدم لهم رسالة.. أنا فخورة جدا بهم وكنت أعلم أن الحديث الذي دار داخل جلسات الحوار كان شجاعا جدا وأمينا، ولم يكن هناك أي تجاوز لأي نقطة وردت ويملكون رؤية حول قضايا الحوار".

وقالت تراجى "إن حزب المؤتمر الوطني وثب وثبة حقيقة نحو التحول الديمقراطي وهذه الخطوة كانت لا بد أن تقابل من المعارضة بقبول وهم قطعوا نصف المشوار ونحن نكمل النصف الآخر لنلتقي في رحاب الوطن".

من جانبه رحب المسؤول السياسي للمؤتمر الوطني، حامد ممتاز، بعودة تراجي مصطفى ووصفها بأنها خطوة كبيرة وداعمة لعملية الحوار، وقال للصحفيين "نرحب بعودة تراجي وانضمامها لمسيرة الحوار والتي استجابت لنداء الوطن في هذه المرحلة التاريخية التي تقود البلاد إلى الاستقرار السياسي عبر المشروع الوطني الكبير الذي تداعى له سائر السودانيين".

وأضاف ممتاز أن "الرئيس البشير دعا لتحول سياسي في خطابة في يناير 2014، ودعا كل القوى السياسية للجلوس إلى طاولة الحوار من أجل وضع حد للأزمات السياسية والصراعات على السلطة والنزاعات المسلحة لرسم مستقبل السودان للتوافق والتراضي"، وزاد "كل أهل السودان في مسيرة واحدة من أجل الاستقرار السياسي".

وقال إن تراجي ستشارك في الحوار بأيدي سودانية وبدون تدخل خارجي، مؤكدا التزام المؤتمر الوطني بإنفاذ كل مخرجات الحوار.

ورحب عضو اللجنة العليا لآلية "7+7" كمال عمر بعودة تراجي ومشاركتها في الحوار الوطني، لافتا إلى أن الذين كانوا يراهنون على فشل الحوار دعواتهم بدأت تتساقط وليست لها قيمة الآن وسيظل الحوار مفتوحا للجميع، وطالب كل الممانعين والمقاطعين بالمشاركة.

وأكد عمر اكتمال مسيرة الحوار، مضيفا أن مشاركة تراجي فيه "انتصار لنساء السودان ولقيم الحوار ولإرادة الأمة السودانية"، وقال "الحوار يستحق أن ندافع عنه ومنطق الأحزاب الرافض للحوار أصبح يتراجع ونقول لهم السودان للجميع".

كما رحبت رئيسة اللجنة العليا لإدارة الحملة النسوية القومية لدعم الحوار آمنة ضرار بعودة تراجي مصطفى للمشاركة في الحوار، ووصفت الخطوة بالمهمة والداعمة لمسيرة الحوار.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الديمقراطية و مكانة الجيش : الحالة السودانية 2019-07-15 07:03:34 عبدالوهاب الأفندي على الرغم من المحاذير المشروعة تجاه الاتفاق الذي يوشك أن يرى النور بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، إلا أن وضعه موضع التنفيذ هو الخيار الأفضل للسودان، في وجود حاجة ملحة (...)

الثورة مستمرة: هل تجاوز المحتوى حدود العبارة؟ 2019-07-15 06:34:03 مجدي الجزولي تنعقد وتنفض جلسات التفاوض بين المجلس العسكري وقوى الحرية التغيير وبينهما وسيط عن الحكومة الإثيوبية وآخر عن الاتحاد الافريقي. تناقلت الأخبار أكثر من عقدة تحول دون الوصول إلى اتفاق بين الطرفين، الاتفاق الذي ظل (...)

اتفاق أم لا اتفاق 2019-07-14 18:46:32 بقلم : محمد عتيق مظاهر الرعب التي تطغى على تصرفات المجلس العسكري وصلت ذروتها أمس في محاولته إقحام بنود جديدة على اتفاقه مع ق.ح.ت ليسيطر بموجبها على الهيئة القضائية وليصبغ على أعضائه حصانةً مطلقةً من أية مساءلات جنائية !! (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.