الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 6 حزيران (يونيو) 2015

الوزارة الجديدة بالسودان: 66 وزيرا، كرتي خارج الطاقم ونجل الميرغني كبيرا لمساعدي الرئيس

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 6 يونيو 2015 ـ أصدر الرئيس السوداني عمر البشير، ليل السبت، مراسيم دستورية بتعيين 31 وزيرا و35 وزير دولة في الوزارة الجديدة، فضلا عن تعيين 5 مساعدين على رأسهم محمد الحسن الميرغني، وأطاح التعديل بوزير الخارجية علي كرتي ونقل وزير الدفاع واليا للخرطوم، وعمد البشير إلى تعيين ولاة للولايات بعيدا عن المناطقية.

JPEG - 21.7 كيلوبايت
صورة تذكارية تجمع البشير الى مساعديه ونوابه ونحو 30 وزيرا إتحاديا ـ الخميس 28 مايو 2015 (سودان تربيون)

وأصدر الرئيس مرسومين جمهوريين بتعيين الفريق أول ركن بكري حسن صالح نائباً أول لرئيس الجمهورية، وحسبو محمد عبد الرحمن نائباً للرئيس.

كما أصدر البشير مرسومين جمهوريين بتعيين "محمد الحسن" نجل زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محمد عثمان الميرغني مساعد أول له، وتعيين 4 مساعدين آخرين هم: إبراهيم محمود حامد، موسى محمد أحمد، جلال يوسف الدقير، والعميد عبد الرحمن الصادق المهدي.

ويؤدي نائبا رئيس الجمهورية ومساعدوه والوزراء ووزراء الدولة وولاة الولايات القسم أمام الرئيس البشير بالقصر الجمهوري يوم الأحد.

وأعفى البشير ولاة الولايات من مناصبهم بمراسيم جمهورية، وعين الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين والياً للخرطوم، علي حامد والياً للبحر الأحمر، محمد طاهر الجزيرة، عبد الحميد موسي كاشا النيل الأبيض، ميرغني صالح القضارف، أدم جماع كسلا، حسين يس النيل الأزرق، محمد حامد البلة نهر النيل، علي العوض الشمالية، وأحمد هارون شمال كردفان.

يشار إلى خروج مسيرات في الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان، مساء السبت، ابتهاجا بالإبقاء على هارون واليا على الولاية، التي أطلق فيها "نفير نهضة شمال كردفان".

كما تم تعيين عيسى أدم أبكر جنوب كردفان، أبو القاسم الأمين غرب كردفان، عبد الواحد يوسف شمال دارفور، أدم الفكي جنوب دارفور، خليل عبد الله غرب دارفور، جعفر عبد الحكم وسط دارفور، وأنس عمر شرق دارفور.

ومن الملاحظ أن تعيين الولاة عمد إلى إبعاد الولاة من مناطقهم، كما تجاوز والي شمال دارفور عثمان كبر، الذي يلقب بـ "شيخ الولاة" من واقع بقائه لفترة طويلة.

يذكر أن زعيم قبيلة المحاميد موسى هلال، ظل يطالب بتنحية كبر من ولاية شمال دارفور، بعد ان اتهمه بإثارة الفتن بين القبائل.

وفيما يلي الوزراء عين البشير صلاح ونسي وزيراً لرئاسة الجمهورية، أحمد سعد عمر وزيراً لمجلس الوزراء، فيصل حسن ابراهيم وزيراً لديوان الحكم الاتحادي، الفريق أول مصطفى عبيد وزيراً مكلفاً للدفاع.

وطبقا لمصادر من داخل المكتب القيادي فإن تيارا قويا داخل الاجتماع تمسك بإبعاد وزير الدفاع السابق الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين ليتم اختيار عبيد وزير مكلفا لوزارة الدفاع.

وتم الإبقاء على الفريق أول عصمت عبد الرحمن وزيراً للداخلية، بينما تقلد مساعد الرئيس السابق إبراهيم غندور حقيبة الخارجية خلفا لعلي كرتي، الذي لم يظهر اسمه في التشكيل الوزاري الجديد.

كما تم الإبقاء على معتز موسى وزيراً للري والموارد المائية والكهرباء، وأحمد صادق الكاروري في وزارة المعادن، وأحمد بلال في وزارة الإعلام، وبدر الدين محمود في وزارة المالية وحسن هلال "الاتحادي المسجل" في وزارة البيئة.

وتم تعيين عوض الحسن وزيراً للعدل، إبراهيم أحمد الدخيري الزراعة، محمد يوسف الصناعة، محمد زايد النفط، موسى تبن موسى الثروة الحيوانية، مدثر عبد الغني الاستثمار، مكاوي محمد عوض النقل والطرق والجسور، منصور العجب "الاتحادي الأصل" التجارة، الفاتح علي صديق التعاون الدولي، ، محمد أبوزيد مصطفى "جماعة أنصار السنة" وزيراً للسياحة.

وأصدر البشير مراسيم بتعيين سعاد عبد الرازق وزيراً للتربية والتعليم، سمية أبو كشوة وزيراً للتعليم العالي، الطيب حسن بدوي وزيراً للثقافة، الفاتح تاج السر وزيراً للإرشاد، مشاعر الدولب وزيراً للرعاية والضمان الإجتماعي، بحر إدريس أبو قردة وزيراً للصحة، أحمد بابكر نهار وزيراً للعمل، الفاضل المهدي وزيراً لتنمية الموارد البشرية، حيدر جالكومة وزيراً للشباب والرياضة، وتهاني عبد الله وزيراً للاتصالات.

وفيما يلي وزراء الدولة: شؤون رئاسة الجمهورية فضل عبد الله فضل والرشيد هارون احمد، مجلس الوزراء جمال محمود ابراهيم وطارق توفيق وأحمد فضل محمد سليمان، ديوان الحكم الاتحادي محمد احمد علي عجب الله، الداخلية بابكر احمد الأمين دقنة، الخارجية كمال الدين اسماعيل وعبيد الله محمد عبيد الله، العدل احمد أبوزيد احمد والاعلام ياسر يوسف.

وفي وزارة المالية تم تعيين عبد الرحمن ضرار، الزراعة والغابات صبري الضو بخيت احمد، الصناعة عبدو داؤد سليمان، الموارد المائية والري والكهرباء محمد أحمد عبد الباقي سراج وتابيتا بطرس، الثروة الحيوانية مبروك مبارك سليم وجعفر احمد عبد الله، الاستثمار اسامة فيصل السيد علي، النقل و الطرق والجسور حامد وكيل وسراج الدين علي حامد، المعادن أوشيك محمد احمد طاهر، التجارة الصادق محمد علي حسب الله، التعاون الدولي كمال الدين حسن علي.

وفي البيئة والموارد الطبيعية والتنمية العمرانية علي موسى تاور، السياحة والآثار والحياة البرية عادل حامد دقلو موسى، التربية والتعليم عبد الحفيظ الصادق، التعليم العالي التجاني مصطفى، الثقافة مصطفى محمد تيراب، وزارة الارشاد والاوقاف نزار الجيلي عبد الباقي المكاشفي، الرعاية والضمان الاجتماعي ابراهيم آدم ابراهيم، الصحة سمية ادريس عثمان، العمل خالد حسن ابراهيم الطيب، تنمبة الموارد البشرية آدم عبد الله النور محمد، الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات الصادق فضل الله صباح الخير.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.