الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 28 آب (أغسطس) 2018

الوساطة تعلن موافقة مشار على توقيع اتفاق السلام الخميس المقبل

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 28 أغسطس 2018- قالت الوساطة السودانية إنها أفلحت في اقناع زعيم المعارضة الرئيسية بجنوب السودان رياك مشار بتوقيع اتفاق السلام بالأحرف الأولى بعد أن قادت معه مفاوضات مكثفة الثلاثاء.

JPEG - 26.9 كيلوبايت
سلفاكير ونائبه السابق رياك مشار قبل بدء اجتماع مشترك في صورة تعود للعام 2016

وكان ممثل مجموعة مشار ومندوب (سوا) انسحبا من مراسم التوقيع التي جرت في وقت سابق بمقر أكاديمية الأمن العليا في ضاحية سوبا جنوب الخرطوم، بينما وقعها ممثل الحكومة كبير المفاوضين توت قلواك ومجموعة المعتقلين السابقين ممثلة في دينق الور.

وتتعلق الاتفاقية بتكملة القضايا العالقة فيما يخص مسؤوليات الحكم وقسمة السلطة، حيث وقعت كافة الأطراف خلال أغسطس الجاري على الخطوط العريضة للاتفاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية قريب الله خضر في تصريح مساء الثلاثاء إن "الوساطة قادت مفاوضات مكثفة مع رياك مشار أفضت إلى موافقته على توقيع الاتفاق النهائي للسلام بالأحرف الاولى يوم الخميس المقبل".

وأفاد أن الوساطة السودانية التزمت من ناحيتها برفع النقاط التي طلب مشار النظر فيها لقمة(ايقاد) لطلب تفويض بمناقشتها.

وكان المتحدث قال في بيان أعقب مراسم التوقيع على الاتفاق إن مجموعة (سوا) طلبت تضمين التحسينات التي أقرتها قمة (ايقاد) فيما يخص اليات حسم الحدود وعدد الولايات، وهي من الأمور التي تخص القمة.

وأوضح قريب الله أن جماعة مشار أثارت قضايا حسمت في جولة أديس أبابا ولم تكن من بين القضايا الخلافية التي احيلت لجولة الخرطوم بينها تشكيل لجنة مراجعة الدستور والأغلبية المطلوبة لاتخاذ القرار في مجلس وزراء حكومة جنوب السودان.

وتابع " وحيث أن هاتين المسألتين ليستا ضمن أجندة التفاوض ولأن النظر فيهما يعني إعادة فتح ما تم حسمه سلفا فإن الوسطاء قرروا عدم إدارة أي حوار بشأنهما ما لم توافق كل الأطراف وهو ما لم يحدث".

من جهته أكد القيادي الجنوبي وعضو وفد التفاوض بتحالف المعارضة استيفن لوال نقور، توصل جميع الأطراف إلى الصيغة النهائية لاتفاقية السلام في جنوب السودان.

وقال في تصريح لـ (سودان تربيون) إن الجولة ناقشت كل القضايا العالقة منها ملف تحديد حدود الولايات على أساس البند 4 الذي تم مناقشته وتسويته بصورة موسعه ادت الى توافق الأطراف على امكانية حسم النزاع حول قضايا الحدود وتطوير المادة 4.

وأردف " لذلك فان كافة القضايا تم حلها بالشكل الذي يتوافق مع جميع الأطراف".

وكشف لوال عن تكوين ثلاث لجان متخصصة متمثلة كلفت احداها بمتابعة عمل TBC وIBC بينما تختص الثانية بمتابعة سلطات الرئيس بما فيها صلاحيات النواب الخمسة الجديدة بينما تنظر الثالثة في اكمال اعمال مفوضية الدستور.

يذكر أن لجنة "TBC" معنية بتحديد حدود القبائل وفقا لحدود الأول من يناير 1956، ولجنة "IBC" هي المعنية بتحديد عدد الولايات. وينتظر أن ترفع اللجنة الأخيرة تقريرا في غضون شهرين بعد الاتفاق النهائي بشأن الخلاف في عدد الولايات، وعضويتها مكونة من 5 أعضاء من حكومة الجنوب و5 من المعارضة و5 دول أفريقية.

وأكد لوال أن الاتفاقية الحالية مقبولة لدى جميع الأطراف بحكم ما تم الاتفاق عليه في وقت سابق، وشدد على أن القضايا الفرعية "لن تؤثر على التوقيع النهائي للاتفاق".

وأضاف " سلطات النواب وتكوين اللحان وقضية عدد الولايات تم حسمها بالشكل النهائي، والاتفاق لا يتضمن أي من القضايا العالقة وهذا هو الشكل المتفق عليها لحين التوقيع عليها في يوم 27 المقبل، وهذا يعتبر مدخلا نهائيا لعملية السلام ونهاية لحرب امتدت لأكثر من خمس سنوات".

ولفت لوال الى وجوب التركيز الآن في مسائل المتعلقة بإنفاذ الاتفاقية بالشكل المنصوص في ملفات الترتيبات الأمنية، وتقاسم السلطة.

وأوضح أن اجراءات الترتيبات الأمنية وتجميع القوات وتدريبها ثم تكوين القوات المشتركة ستكون الشاغل لإنفاذ أهم النصوص المتمثلة في تكوين جيش يمثل نواة للجيش الوطني بجنوب السودان.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

"احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص 2018-09-19 17:31:47 هل أطلق عليها الإسلاميون رصاص الرحمة؟ "احزاب الأمة" بين مطرقة التسريح، وسندان التقليص كتب: الجميل الفاضل • أنحسرت ظلال شجرة "الإنقاذ" بشكل متدرج عن معظم الأحزاب التي إنشقّ فرعها الرئيس "الإصلاح و التجديد" عن حزبها الأم (...)

هل سقط النِّظام ؟ 2018-09-16 23:05:12 كتبت : سلمى التجاني الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه. فمشروع أسلمة الدولة والمجتمع الذي (...)

سؤال الشباب .. ( ٧ ) 2018-09-16 23:02:20 كتب : محمد عنيق للتدليل علي ما ذكرناه بان وسائلنا ومناهجنا في العمل العام كانت خاطئة نكتفي هنا بواحدة من المنظمات التي قامت في الخارج ( المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب ) ، وذلك بإيراد مختصر لما كتبته في فترة سابقة عن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.