الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015

(الوطني) و(الشعبي): الحوار ثورة للإصلاح وأكبر مشروع سياسي في تاريخ السودان

separation
increase
decrease
separation
separation

كوستي/ الخرطوم 27 نوفمبر 2015 ـ عدّ الحزب الحاكم في السودان، الحوار الوطني الدائر حاليا "ثورة للإصلاح السياسي والمجتمعي"، بينما وصفه حزب المؤتمر الشعبي بأنه "أكبر مشروع سياسي في تاريخ البلاد"، وبدأت القوى المشاركة في الحوار حملة جماهيرية للتبشير بالعملية.

JPEG - 29.5 كيلوبايت
حامد ممتاز

وانطلق مؤتمر الحوار الوطني بالخرطوم في العاشر من أكتوبر الماضي، وسط مقاطعة قوى المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية.

وقال الأمين السياسي للمؤتمر الوطني، حامد ممتاز، "إن الحوار ثورة للإصلاح السياسي والمجتمعي ترتكز على قناعة أهل السودان، وهو واحد من مخرجات وثيقة الإصلاح السياسي للحزب، الذي قناعته هي "إصلاح الحالة السياسية في السودان".

وأكد ممتاز خلال ملتقى حول الحوار الوطني بمدينة كوستي في ولاية النيل الأبيض، الجمعة، "أن مخرجات الحوار ستصبح وثيقة وطنية تعبر عن آمالنا وطموحاتنا في كيف يحكم السودان"، وجدد الدعوة للحركات المسلحة والرافضين للمشاركة في الحوار.

وحضر الملتقى والي النيل الأبيض عبد الحميد كاشا ووفد رفيع من مجلس الولايات برئاسة رئيس المجلس عمر سليمان، إلى جانب وفعاليات سياسية ومجتمعية بالولاية.

وعزا ممتاز فشل مفاوضات المنطقتين لعدم الرغبة والجدية من الجبهة الثورية، قائلا إن "قادتها أصبحوا سماسرة حرب، يعيشون في عزلة سياسية واجتماعية"، وأكد أن الحوار الوطني سيقود البلاد لتحول سياسي ونجاحه مرهون بإرادة الشعب.

من جانبه أفاد الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر، أن الحوار الوطني أكبر مشروع سياسي في تاريخ السودان، لأنه يرتكز على قيم ومبادئ الدين والمجتمع السوداني.

وجدد عمر رفضهم لفكرة المؤتمر التحضيري، قائلا "نريد حوارا سودانيا من دون أي تدخل لأطراف خارجية.. جربنا الحوار في الخارج والمجتمع الدولي"، وأشار إلى أن المراسيم التي أصدرها رئيس الجمهورية بوقف إطلاق النار والعفو عن الحركات المسلحة التي ستلحق بالحوار وإتاحة الحريات للإعلام هيأت المناخ للعملية.

من جهته وصف الأمين العام لحزب الأمة الإصلاح والتنمية آدم إبراهيم "أن الحوار الوطني ظاهرة فريدة في تاريخ السودان"، موضحا أنه شامل وشفاف وملزم في مخرجاته لتحقيق الأمن والاستقرار.

وقال ممثل حزب التحرير والعدالة تاج الدين نيام إن الغاية من الحوار إجماع وتوافق أهل السودان على الثوابت الوطنية التي تخدم قضايا السلام والاستقرار، وزاد "رغم رفض بعض الأحزاب والحركات للحوار إلا أن الروح الغالبة في السودان الحوار والمكسب منه أن لا يعلو صوت البندقية"، وقطع بأن الحوار سقفه وحدة السودانيين وأساسه المصداقية وضامنه قيم وشيم أهل البلاد.

وفي الخرطوم أكد رئيس حزب الحقيقة الفيدرالي فضل السيد شعيب أهمية تضافر الجهود لإنجاح الحوار الذي تشهده البلاد حاليا، مشيرا لأهمية أن تؤدي مخرجات الحوار إلى تحقيق الأمن والاستقرار والسلام الدائم بما يساهم في تنمية مختلف المجالات.

وأضاف شعيب لدى مخاطبته بالخرطوم بحري، الجمعة، حملة شبابية لإسناد الحوار نظمها الاتحاد الوطني للشباب السوداني، أن الحرب عطلت التنمية وساهمت في تدهور الأوضاع الأمنية والإقتصادية ما أثر على حياة المواطنين.

وأضاف أن القضايا التي يناقشها الحوار في بنودها الستة تلمس القضايا التي تمثل الخلاف بين مختلف القوى السياسية.

من ناحيته قال ممثل حركة العدل والمساواة عبد الرحمن بنات، إن مشاركتهم في الحوار تأتي من قناعتهم بأن الحوار هو السبيل الوحيد لحل كل الخلافات، ونادى جميع حاملي السلاح والممانعين للمشاركة في ظل الضمانات التي قدمها رئيس الجمهورية.

وأكد بنات أن هناك قضايا أساسية تساهم في تقارب وجهات النظر منها الوحدة الوطنية والهوية الجامعة لمكونات المجتمع السوداني، والتنمية العادلة، منوها إلى أن هذه القضايا تمثل أساس الحكم للمرحلة المقبلة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

اتفاق الحرية والتغيير والمجلس العسكرى بين عينين !. 2019-07-18 05:07:05 فيصل الباقر faisal.elbagir@gmail.com بعد مُعاناة، ولنقل – بلا تحفُّظ - ولادة متعثّرة، تمّ التوقيع بالأحرف الأولى على وثيقة (( الإتفاق السياسى لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم فى الفترة الإنتقالية )) بين المجلس العسكرى وقوى (...)

الديمقراطية و مكانة الجيش : الحالة السودانية 2019-07-15 07:03:34 عبدالوهاب الأفندي على الرغم من المحاذير المشروعة تجاه الاتفاق الذي يوشك أن يرى النور بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، إلا أن وضعه موضع التنفيذ هو الخيار الأفضل للسودان، في وجود حاجة ملحة (...)

الثورة مستمرة: هل تجاوز المحتوى حدود العبارة؟ 2019-07-15 06:34:03 مجدي الجزولي تنعقد وتنفض جلسات التفاوض بين المجلس العسكري وقوى الحرية التغيير وبينهما وسيط عن الحكومة الإثيوبية وآخر عن الاتحاد الافريقي. تناقلت الأخبار أكثر من عقدة تحول دون الوصول إلى اتفاق بين الطرفين، الاتفاق الذي ظل (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.