الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 27 نيسان (أبريل) 2016

(الوطني) يؤكد الإبقاء على وثيقة سلام دارفور في انتظار انضمام حاملي السلاح

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 أبريل 2016 - أكد مسؤول العلاقات السياسية في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان، حامد ممتاز، الابقاء على وثيقة الدوحة للسلام في دارفور مفتوحة بانتظار انضمام مزيد من الحركات التي ما زالت تحمل السلاح.

JPEG - 29.5 كيلوبايت
حامد ممتاز

ودعا ممتاز في مؤتمر صحفي عقدته الأحزاب المؤيدة لخيار الولايات في اقليم ارفور، الأربعاء، الى التفريق بين وثيقة الدوحة، وميقات انتهاء اجل السلطة الإقليمية لدارفور، والمحدد باربع سنوات بدأت في العام 2011.

وأعلنت الحكومة السودانية رسميا هذا الأسبوع، انتهاء اجل السلطة الإقليمية لدارفور، في أعقاب انتهاء الاستفتاء الاداري وإعلان نتائجه بتصويت مواطني الاقليم لصالح الإبقاء على التقسيم الحالي.

وتنص اتفاقية الدوحة للسلام الموقعة بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة في العاصمة القطرية الدوحة خلال يوليو من العام 2011، على انشاء السلطة الاقليمية للاشراف على تنفيذ الاتفاق، متخذة رئاستها في الاقليم، على ان تكون مدتها اربع سنوات، ما لم يتخذ قرار رئاسي بتمديدها.

وقال ممتاز إن اتفاق الدوحة للسلام سيكون مفتوحاً "لأن هناك حركات لم توقع بعد والحرب في دارفور لم تنتهي".

واوضح إن حزبي التحرير والعدالة، والتحرير والعدالة القومي، يشاركان في السلطة بموجب مشاركتهما في انتخابات ابريل 2015 بعد تحولهما لاحزاب سياسية.

وقال ممتاز ان حزب التحرير والعدالة القومي الذي يتزعمه التجاني السيسي شريك اصيل لحزب المؤتمر الوطني، واضاف: "السيسي ايضاً من الرموز السياسية وسيكون هناك استيعاب لكل الاحزاب السياسية في القضية الوطنية بدارفور".

في السياق ذاته اكد رئيس حزب التحرير والعدالة بحر ادريس ابو قردة انتهاء الجانب السياسي من وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.

واوضح ان بالوثيقة استحقاقات اخرى خاصة بقضايا التنمية وعودة النازحين وتأمينهم وتقديم الخدمات لهم وتوفيق اوضاع قدامى المقاتلين وقضايا العدالة، لافتا الى ان حزبهم يشارك في الحكومة بموجب الانتخابات وليس اتفاقية الدوحة.

وأكد أمين التعبئة السياسية بالحزب الحاكم عمار باشري أن نسبة المشاركة في استفتاء دارفور، كانت أعلى من نسبة انتخابات 2015، مبيناً أن الانتباه لمناطق الضعف ومعالجتها الفورية، أدى للفوز الكاسح الذي تحقق باختيار خيار الولايات لنظام الحكم الإداري بدارفور.

وقال إن اختيار نظام الولايات جاء رداً عملياً على الذين يشككون، بأن الاستفتاء لن يتم بدارفور نسبة لعدم الاستقرار، بالإضافة للذين يراهنون على التمرد.

صرف 38 مليون دولار في دارفور بلاطائل

من جهة أخرى، قال نائب الرئيس السوداني، حسبو محمد عبد الرحمن، إن دارفور بدأت مرحلة جديدة للبناء والتعمير وإعادة النازحين لمناطقهم، وإن الدولة لن تسمح بأي أفعال تعيدها للوراء. وأضاف "تم صرف ٣٨ مليون دولار بدارفور، ولم يجنِ المواطن سوى المعاناة".

وطالب عبد الرحمن، خلال لقاء القيادات السياسية في عاصمة جنوب دارفور نيالا، الأربعاء، مجتمع دارفور بالانتباه لأفعال من أسماهم بلوردات الحروب، وتفويت أي فرص عليهم حتى ينعموا بالسلام والاستقرار والتنمية، التي بدأت في عدد من المشاريع الكبيرة بولايات دارفور.

وأعلن قدرة الدولة على جمع السلاح غير المقنن وحسم المتفلتين واشاعة مناخ آمن لاستمرار برامج التنمية، موضحاً أن أزمة دارفور كانت ذريعة لمكاسب لجهات معينة تتكسب منها.

وأشار نائب الرئيس إلى أنه تم صرف 38 مليون دولار في قضية دارفور كلها ذهبت إلى جيوب الآخرين، بدون أي فائدة كسبها مواطن دارفور غير المعاناة، حسب قوله.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م 2018-06-17 22:28:54 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١ ) مقدمة أُعِدْ مشروع قانون الإنتخابات لسنة ٢٠١٨م ( *الجديد* ) من قِبل وزارة العدل و أقيمت حوله ورش على عجل ثم دُفِع به إلى مجلس الوزراء في جلسة كان جندها الرئيس و الوحيد هو هذا القانون في (...)

الرقم الوطني لمرتضى الغالي 2018-06-15 02:50:18 مصطفى عبد العزيز البطل أعرف الصحافي المخضرم مرتضى الغالي وأحسبه في زمرة أصدقائي برغم تطاول عهدي به. كنت أقرأ كتاباته في صحيفة (الأيام) وانا طالب في السنة الأولى من المرحلة الجامعية، وتابعت مسيرته الصحافية عبر العقود (...)

تعذيب المناهضة 2018-06-11 20:34:14 كتبت : سلمى التجاني (1) يوم الاثنين قبل الماضي، أعلنت وزيرة الدولة بوزارة العدل نعمات الحويرص، أمام لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان، أن وزارتها رفعت توصية لمجلس الوزراء للمصادقة على اتفاقية مناهضة التعذيب. (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.