الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 4 آب (أغسطس) 2016

الحكومة السودانية تجدد رفضها للمؤتمر التحضيري للحوار الوطني

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 4 أغسطس 2016 ـ جدد مساعد الرئيس السوداني إبراهيم محمود الخميس رفض الحكومة للمؤتمر التحضيري الذي تنادي به المعارضة كشرط لدخولها في حوار مباشر مع الحكومة، قائلاً إنه بمجرد توقيع المعارضة على خارطة الطريق سيذهبون مباشرة لإكمال الاتفاق على وقف الحرب والعدائيات بشكل دائم، وفتح الممرات للمساعدات الإنسانية.

JPEG - 19.3 كيلوبايت
ابراهيم محمود مساعد الرئيس السوداني وكمال عمر الامين السياسي للمؤتمر الشعبي

وقال محمود في مؤتمر صحفي، الخميس، إن الحكومة تلقت دعوة من الآلية الأفريقية لأستئناف المفاوضات حول المنطقتين ودارفور، خلال الفترة من التاسع الى الحادي عشر من أغسطس، مؤكداً استعداد الحكومة للتوصل الى سلام.

وتابع "لا مجال الى قيام مؤتمر تحضيري، والحوار المذكور في خارطة الطريق يتمثل في الحوار الوطني الذي دعا له رئيس الجمهورية في خطاب الوثبة 2014". وزاد "بمجرد توقيع المعارضة على الخارطة سنسرع في الاتفاق على وقف الحرب والعدائيات بشكل دائم، ومن ثم فتح الممرات للمساعدات الإنسانية".

وأكد محمود رفض الحكومة مطالبة القوى المسلحة بالإحتفاظ بجيشها، مضيفا "لن نسمح بوجود جيشين في الدولة، والترتيبات السياسية ستكون متزامنة مع الترتيبات الأمنية، وأشار الى ان الاتفاق الأطارئ مع حركات دارفور لن يأخذ أكثر من أسبوعين"، موضحا أن المجتمع الدولي أنشأ لجنة لمتابعة الترتيبات الأمنية.

وأضاف "إذا أرادت المعارضة حكومة وفاق وطني نحن معها وإن أرادت النزول للشعب عبر بوابة الانتخابات لا يوجد لدينا مانع"، وحول طبيعة المحاصصة في الحكومة المقبلة عقب عودة المعارضة، قال محمود "لا نريد حكومة كبيرة ولكن إذا المحاصصة ستوقف الحرب ليس لدينا مانع في زيادة الحكومة لأن فاتورة الحرب مكلفة".

وذكر محمود أن خارطة الطريق الأفريقية بها نقطتين لحل النزاع بطريقة سلمية، وأن تكون القضايا القومية التى تهم السودانيين عبر حوار وطني شامل، مشيراً الى أن الحوار الذي دعا له الرئيس البشير لا يشبه الحوارات التي جرت في الماضي مثل "حوار المائدة المستديرة".

واعتبر الغاية من الحوار الجاري هي الخروج بوثيقة وطنية تدير شؤون الدولة ومن خلالها يتم الاتفاق على نظام الحكم ووضع دستور دائم للبلاد، قائلا "الوثيقة الوطنية لا تكون من صنع الأحزاب السياسية وحدها بل يشارك فيها جميع السودانيين عبر الحوار المجتمعي".

في ذات السياق أعلن تحالف "قوى المستقبل للتغير" عن تلقيه دعوة رسمية بصفة مراقب من ثامبو امبيكي رئيس الآلية اﻻفريقية الرفيعة، لحضور توقيع خارطة الطريق وانطلاق مفاوضات الترتيبات الأمنية والمعونات الإنسانية للمنطقتين ودارفور بأديس أبابا خلال الفترة من يوم 9 ـ 11 أغسطس الحالي.

وقال التحالف في تصريح صحفي، الخميس، مزيل بأسم مسؤول العلاقات الخارجية بالتحالف عمر عثمان أبو شبعة، إن أمبيكي أشاد بالدور الإيجابي الذي قامت به قوى المستقبل في دفع العملية السياسية للحوار وتحقيق شرط الشمولية بتوقيع خارطة الطريق الذي سيتحقق بالسبت المقبل.

إلى ذلك نقلت الأمانة للحوار دعوة رئيس الجمهورية لحضور اجتماع الجمعية العمومية، ودعت 73 من رؤساء الأحزاب المشاركة في الحوار و30 حركة مسلحة بدارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، إلى جانب 56 شخصية قومية و11 من رؤساء اللجان ونوابهم و5 موفقين. ونبهت الأمانة العامة للحوار الى أن الدخول مسموح فقط لرئيس الحزب أو الحركة ومرافق واحد.

وقال وزير الإعلام وعضو آلية (7+7) أحمد بلال، إن البشير سيبتدر أعمال الجمعية العمومية بكلمة ضافية، كما ستقدم توصيات لجان الحوار للجمعية فيما تقدم الأمانة العامة للحوار تقريراً لمجريات الحوار، مشيراً الى أن الجمعية مناط بها مناقشة المقترحات والتوصيات وتحويلها الى مصفوفة وطنية لبناء الموجهات للدستور.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية، أن آلية الحوار مستعدة لإضافة أي مقترحات جديدة بعد توقيع قوى "نداء السودان" على خارطة الطريق مطلع الأسبوع المقبل بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا.

وقال عضو الآلية الأمين السياسي للمؤتمر الوطني حامد ممتاز، طبقاً للمركز، إن اللجنة المكونة من الآلية للترتيب للجمعية العمومية فرغت من أعمالها بعد الوقوف على كافة المراحل النهائية لها بمشاركة الشخصيات القومية والأمانة العامة.

وأكد عضو آلية الحوار (7+7) كمال عمر إكتمال الترتيبات لقيام الجمعية العمومية يوم السبت، مرحباً باتجاه تحالف (نداء السودان) للتوقيع على خارطة الطريق.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.