الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 9 آذار (مارس) 2016

انشقاق جديد يطال (العدل والمساواة) بزعامة جبريل ابراهيم

separation
increase
decrease
separation
separation

نيالا 9 مارس 2016- انشقت مجموعة جديدة من حركة العدل والمساواة التي يتزعمها جبريل ابراهيم ووصل أفرادها فعليا الى عاصمة ولاية جنوب دارفور، معلنين الانحياز لخيار السلام، بينما أقرت الحركة بهروب عدد من أفرادها قبل أن تصف الخطوة بأنها "مؤامرة".

JPEG - 19.4 كيلوبايت
منشقو العدل والمساواة بقيادة مهدي جبل مون في عاصمة جنوب دارفور... صورة لـ(سودان تربيون)

ويعتبر الانشقاق الأخير هذا الثالث من نوعه الذي يلحق بالحركة منذ توقيع وثيقة الدوحة للسلام في دارفور في 2011 وذلك بعد خروج مجموعة يتزعمها حاليا بخيت عبد الكريم (دبجو) واختيارها اللحاق باتفاق الدوحةا والدخول في شراكة مع الحكومة، بينما انفصلت حركة أخرى بقيادة منصور يونس ارباب وعزلت زعيم الحركة بعد ان عقدت مؤتمرا استثنائيا وقررت بعدها المشاركة في الحوار الوطني الذي دعت له الحكومة وبالفعل حضر ممثليها غالب جلسات الحوار قبل ان يغادروها غاضبين.

ووصل 19 من مقاتلي الحركة بزعامة القائد الميداني مهدي ادم اسماعيل الى نيالا قادمة من دولة جنوب السودان بعد مفاوضات قادتها الإدارات الأهلية مع المجموعة، أفضت الي اقناعها بخيار السلام ونبذ القتال، وسلمت المجموعة أربعة سيارات قتالية للأجهزة الأمنية بالولاية تمهيدا لتنفيذ الترتيبات الأمنية.

واعترف المتحدث باسم الحركة جبريل آدم بلال، بخروج المجموعة، بسبب ما قال أنه "مؤامرة" ، بعد ادعاء قائدها مهدي آدم اسماعيل الشهير بـ(مهدي جبل مون) أن له اتصالات ببعض الراغبين في الانضمام للحركة ويريد استقبالهم في من مكان ليس بعيد من مكان تواجد قوات الحركة.

وأضاف بلال " سمح له بعدد اربعه سيارات لاندكروزر، ثلاث منها مسلحة والرابعة حماية عادية ومعه 15 جندي معظمهم لم يكن ملم بما يخطط له مهدي".

وتابع في بيان تلقته "سودان تربيون" الأربعاء " في طريقهم وجدوا أنفسهم محاصرين من كل الاتجاهات بمليشيات يبدو أنها كانت على اتصال بالهارب، ولم يتمكن أحد ممن خدعوا من الخروج، إذ علمنا أن المدعو سلم نفسه وسلاح الحركة للحكومة بأبخس العروض".

وقال القائد المنشق في تصريحات صحفية بنيالا الاربعاء ، انهم وصلوا لقناعة تامة بعدم جدوى القتال، وان الجنوح للسلام أفضل خيار لعملية البناء والتعمير والتنمية وأضاف" الحرب لا تحصد سوى الندامة الحسرة" .

وقال مهدي ان 19 من أفراد قواته وصلوا نيالا على اربع سيارات، بكامل سلاحها وان العشرات من جنوده في طريقهم إلي محلية "الردوم " التابعة لولاية جنوب دارفور قادمين من منطقة "ديم الزبير" بدولة جنوب السودان.

وأفاد ان قواته ستكون جزءا أصيلا من القوات السودانية بعد انفاذ بند الترتيبات الأمنية وفقا لوثيقة الدوحة للسلام، داعيا الحركات المسلحة التي مازالت تحمل السلاح الي تحكيم صوت العقل والركون الي السلام وتحقيق التنمية والاستقرار.

ومن جهته أعلن والي ولاية جنوب دارفور بالإنابة الطيب حمد ابو ريدة لدى مخاطبته المجموعة المنشقة بمقر أمانة حكومة الولاية العفو العام عن كل افراد المجموعة بعد انحيازها لخيار السلام.

وحث كافة الحركات المقاتلة على ضرورة تعلية خيار السلام، موضحا ان التفاوض هو السبيل الوحيد والأفضل للوصول الي الحقوق ، كما نوه الي ان حكومة الولاية ستقوم بتذليل كافة العقبات التي تتعرض طريق المجموعة الي حين تنفيذ بند الترتيبات الأمنية ليتم دمج المجموعة في القوات النظامية ليكونوا جزءا أصيلا في القوات المسلحة السودانية .

ومن جانبه قال قائد الفرقة 16 مشاه بالولاية اللواء عادل حمد النيل انهم أمنوا طريق المجموعة المنشقة من حركة العدل والمساواة حتي وصولهم الي عاصمة الولاية.

واكد ان القوات المسلحة مستعدة للوصول الي سلام دائم ،متى أرادت الحركات المسلحة الجنوح اليه، واستدرك بالقول " القوات المسلحة ايضا جاهزة لتلقين التمرد دروسا قاسية حتي يجنحوا لعملية السلام".

واعتبر حمد النيل الحرب في إقليم دارفور مفتعلة ، وأن القوات المسلحة ستعمل علي تحقيق الأمن والاستقرار سواء بالقوة او السلام.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)

صباح الخير.... الانتخابات 2017-12-06 06:23:07 مبارك أردول لا مجال للتخبي خلف الإجابات الكسولة والجاهزة (مقاطعين وحردانين )، النظام معروف هو نظام مستبد وشمولي، والمعارضة ماعندها حاليا برنامج مشترك بأنشطة يومية تصب في مصلحة التغيير، فالتغيير لن يأتي من السماء بل يجب أن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.