الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 17 تموز (يوليو) 2016

انقسام المعارضة بالداخل حيال المشاركة في اجتماع (نداء السودان) بباريس

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 17 يوليو 2016 ـ انقسمت المعارضة السودانية بالداخل حيال المشاركة في اجتماع "نداء السودان" بباريس، 18 إلى 23 يوليو لبحث الموقف من خارطة الطريق، وبينما أكد الحزب الشيوعي عدم المشاركة، أعلن رئيسا المؤتمر السوداني وقوى الإجماع الوطني حضور الاجتماع.

JPEG - 22.5 كيلوبايت
قادة قوى "نداء السودان" يوقعون على قرار هيكلة الكيان والبيان الختامي لاجتماع باريس ـ الجمعة 22 أبريل 2016 (سودان تربيون)

وأكدت سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي عدم مشاركة الحزب في اجتماع "نداء السودان"، وقالت في بيان تلقت (سودان تربيون) نسخة منه، "شاركنا قوى الإجماع في اجتماعها المنعقد بخصوص حضور اجتماع نداء السودان بباريس، وللأسف لم تتوصل لقرار المشاركة في الاجتماع".

وأضاف "عليه نحن في ظل عدم التوصل لقرار رغم رأينا بالمشاركة في الاجتماع، إلا أننا لن نشارك حفاظاً على قوى الإجماع الوطني".

وغادر رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر يوسف الدقير الخرطوم الأحد إلى باريس، للانضمام الى اجتماعات قوى "نداء السودان"، التي ستبحث خارطة الطريق وهيكل التنظيم بجانب تكوين اللجان القيادية.

وقال بيان صادر عن المؤتمر السوداني تلقت "سودان تربيون" نسخة منه، "إن قوى الإجماع لم تصل لقرار بالمشاركة بوفد موحد أو المقاطعة، وأن الحزب يرى ضرورة مشاركته لنداء السودان في إجتماع باريس لدفع عجلة تطوير العمل المعارض إلى الأمام، والتأكيد بأن الطريق لإسقاط النظام يمر عبر بوابة تطوير وحدة المعارضة بأطيافها المتعددة".

واكد الحزب الشيوعي رفضه لأي اتجاه يضمن أو يساهم للنظام في الحفاظ على مكتسباته بإعادة إنتاجه. ودعا الاطراف كافة لرص الصفوف في سبيل إسقاط وتصفية وتفكيك النظام.

وناشد بقية أطراف (نداء السودان) بمعالجة كل الاخطاء الإجرائية التي صاحبت الاجتماعات السابقة، والتي حالت دون المشاركة في الاجتماع كالتحضير الجيد للاجتماعات قبل وقت كافٍ، والتشاور في وضع جدول الأعمال.

ودعا قوى الإجماع الوطني لتفعيل طريق الانتفاضة والتمسك بالمواثيق الموصلة إليها والتي تراضى عليها الآخرون.

وينتظر مشاركة فاروق أبو عيسى رئيس قوى الإجماع الوطني في اجتماع باريس، ومالك عقار رئيس الحركة الشعبية، والصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي، وجبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة، ومني أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان.

ويعد هذا الاجتماع الثاني من نوعه الذي يثير خلافا بين قوى الإجماع الوطني حول المشاركة فيه، خاصة وأن جزءا منه قوى التحالف يعارض التفاوض مع الخرطوم ويرى أن لا علاقة له بملف التفاوض تحت إشراف الآلية الأفريقية الرفيعة.

وينعقد الاجتماع الثاني لنداء السودان بغياب قوى الاجماع الوطني، لبحث الموقف من خارطة الطريق المطروحة من الوساطة الأفريقية والتي سبق ان وقعت عليها الحكومة وترفضها المعارضة، وتبدي ملاحظات حولها.

ويمارس المجتمع الدولي ضغوطا كثيفة لحمل الأطراف المعارضة السودانية للتوقيع على خارطة الطريق، وقال دونالد بوث المبعوث الأميركي للسودان عقب لقائه مسؤولين سودانيين بالخرطوم الشهر الماضي، إن المعارضة ستوقع على خارطة الطريق.

وأكد الصادق المهدي رئيس حزب الامة أن الحوار خيار وطني ودولي، ورجح في خطبة عيد الفطر، توقيع المعارضة على خارطة الطريق بأديس أبابا.

وأبدى حزب الأمة القومي أملا في أن تكتمل الترتيبات التنظيمية والإدارية لنداء السودان في اجتماع باريس الحالي لتوسيع وتطوير وتفعيل آلياته لتحقيق أهداف المرحلة.

وقال في بيان لمكتبه السياسي تلقت (سودان تربيون) نسخته، الأحد،أن الحزب وحلفائه بالحوار متمسكون بالحوار كأحد الخيارات استجابة للمبادرات الإقليمية والدولية.

وأستدرك بالقول " ولأن نظام الانقاذ ما عهد عنه التزاما بل دوما يفتقد الصدق والوفاء بالعهود تشبثا بالسلطة عنادا وانفرادها يبقي خيار الانتفاضة حاضرا في إرادة شعبنا وقواه الحية ".

وفي سياق آخر دعا البيان أطراف الصراع في دولة جنوب السودان لضبط النفس واستدامة وقف اطلاق النار والجلوس لطاولة المفاوضات لحسم الخلاف.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

(الإسلام هو الحل) 2016-12-09 07:14:04 بابكرفيصل بابكر boulkea@gmail.com درجت جماعات الإسلام السياسي وفي مقدمتها جماعة الأخوان المسلمين على ترديد شعار "الإسلام هو الحل" وجعلت منه الأساس الذي تستند إليه في إستمالة عواطف البسطاء من الناس وكسبهم لصِّفها بإعتبار (...)

موت فيدل كاسترو وانفضاح عورة الشيوعيين 2016-12-07 18:35:46 عادل عبد العاطي رحل قبل أيام الطاغية فيدل كاسترو فأتضحت عورة الشيوعيين في مهرجانات الرثاء والتعزية التي اقاموها له في مشارق الأرض ومغاربها وعلى صفحات مواقع التواصل الإجتماعي؛ مرددين الأكاذيب والأساطير عن واحدا من اكثر (...)

إضاءات عابرة حول العلاقة بين فيديل كاسترو والحركة الشعبية 2016-12-05 22:04:04 المحاربون القدامي لا يموتون ياسر عرمان أما أن تحب فيديل كاسترو أو تكرهه، في الغالب لا حياد حينما يتعلق الأمر بفيديل كاسترو، في حياته أو عند مماته، يقف الناس منه على ضفتي نهر، ولكن النهر يمضي، أما عن نفسي فإني من المحبين (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)

بيان لحركة (الإصلاح الآن) حول تعرفة المياه 2016-02-19 21:41:21 سلطة المؤتمر الوطني، ووجبة اخري من رفع الدعم الذي اصبح لا يري بالعين المجردة بعد ان تخلت الدولة عن دورها الأساس في توفير الحياة الكريمة للمواطن المسحوق فما ان مرر البرلمان زيادة غاز الطبخ جبرا وليس اختيارا ، هاهم الان نواب (...)


المزيد


Copyright © 2003-2016 SudanTribune - All rights reserved.