الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 10 آب (أغسطس) 2016

بداية متعثرة للمفاوضات المباشرة بين الحكومة السودانية و(الشعبية)

separation
increase
decrease
separation
separation

أديس أبابا 10 أغسطس 2016- بدأت المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية – شمال- بأديس ابابا مساء الأربعاء، بخطوات متعثرة قبل أن تتدخل الوساطة لمعالجة الموقف بطرح حل وفاقي.

JPEG - 23.9 كيلوبايت
رئيسا وفد الحكومة و(الشعبية) في حديث جانبي أثناء مفاوضات نوفمبر 2015.. صورة لـ(سودان تربيون)

وعلمت (سودان تربيون) أن الجلسة المباشرة بين الطرفين شهدت جدلا حاميا بعد تمسك الحركة الشعبية بوثيقة الاتفاق الإطاري طور الاعداد التي اتفق فيها الطرفان على عدة نقاط على الرغم من عدم التوقيع النهائي عليها بوصفها مرجعية فيما رفضتها الحكومة كأساس للتفاوض.

إلا ان المتحدث باسم وفد الحكومة حسن حامد وفي وقت لاحق من ليل الأربعاء أعلن الاتفاق على مواصلة المشاورات استناداً على صيغة الاتفاق الإطاري بعد أن تتم مواءمتها مع وثيقة خارطة الطريق وتصبح ملزمة.

وقال في تصريحات صحفية، إن الطرفين اتفقا على تشكيل فريقين من (4+1) من كل طرف والشروع في مواءمة الوثيقتين.

وكانت مصادر موثوقة قالت ان الوساطة شكلت لجنة من الطرفين تضم ممثل الحكومة رئيس هيئة الأركان الفريق أول عماد عدوي بجانب ممثل الحركة الشعبية رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي جقود مكوار.

وأفادت مصادر حكومية غير مخول لها بالتصريح للصحافة (سودان تربيون) بأن الوفد الحكومي لم يرفض الورقة الإطارية، باعتبار أن الاتفاق كان قائما في الأصل باستئناف التفاوض من حيث انتهت الجولة السابقة.

وشددت على ان ذلك يعني "مناقشة القضايا التي لم يتم الاتفاق عليها"، مشيرة إلى أن خريطة الطريق التي وقعت عليها الأطراف كافة شملت كل القضايا وحددت مسار التفاوض في ثلاث قضايا وان الحوار يجب ان يكون على بنود الخريطة.

ونوهت المصادر الى أن الحديث يدور الآن حول تحديد الأولوية التي سيبدأ بها التفاوض وتحصرها الحكومة بين القضايا الأمنية والإنسانية،ووقف العدائيات، بينما تتمسك الحركة الشعبية باعطاء الاولوية للشأن الإنساني وان يكون وقف العدائيات لمدة عام، فيما ترى الحكومة أن يكون لمدة شهر اتساقا مع الأعراف المتبعة في الاتفاقيات الأمنية.

وبشأن المسار الآخر الخاص بدارفور، عقدت الآلية الأفريقية رفيعة المستوى اجتماعا للجنة الترتيبات الأمنية بين حركات دارفور ضم حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل ابراهيم وحركة تحرير السودان بزعامة مني اركو مناوي مع ممثلي الحكومة السودانية أبلغتهم خلالها بعقد لقاء مباشر صباح الخميس.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.