الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 12 كانون الأول (ديسمبر) 2017

بريطانيا تطالب السودان بإصلاحات تزامنا مع مباحثات ثنائية في لندن

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 12 ديسمبر 2017 ـ عبرت بريطانيا عن مخاوفها بشأن أوضاع حقوق الإنسان والإصلاحات التي يحتاجها السودان بشدة، عقب مباحثات بين وزيري خارجية البلدين بلندن الثلاثاء.

JPEG - 25.7 كيلوبايت
وزيرا الخارجية البريطاني والسوداني ـ لندن 12 ديسمبر 2017

وأجرى وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور مباحثات ثنائية مع نظيره البريطاني، كما افتتح ملتقى اقتصادي بين البلدين.

وقالت السفارة البريطانية بالخرطوم في تغريدة على (تويتر) "أثار الاجتماع البناء بين وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور ووزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون مخاوف المملكة المتحدة بشأن حقوق الإنسان والإصلاحات السياسية والاقتصادية التي يحتاجها السودان بشدة".

ووجه نواب بريطانيون انتقادات حادة لوزير خارجية بلادهم، لاستضافة لندن، ملتقى استثماري مع السودان تشارك فيه أكثر من 100 شركة. وحظيت الانتقادات بتأييد مناهضين سودانيين لحكومة الخرطوم في بريطانيا.

وبحسب المتحدث باسم الخارجية السودانية قريب الله خضر فإن غندور أجرى صباح الثلاثاء مباحثات ثنائية مع نظيره البريطاني بوريس جونسون في لندن "ناقشت العلاقات الثنائية المتطورة بين البلدين والتعاون المستمر في كافة المجالات تحت مظلة الحوار الاستراتيجي بين السودان وبريطانيا والذي انتظم منذ العام 2016 وعقدت آخر جولاته في لندن في أكتوبر الماضي".

وأضاف بيان للخضر أن اللقاء تطرق كذلك للأوضاع الاقتصادية في السودان خاصة بعد رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية عن السودان.

وقال "قدم وزير الخارجية تنويرا حول مجريات الأوضاع في السودان بعد الحوار الوطني الذي استمر لمدة عامين بمبادرة من فخامة الرئيس عمر البشير".

وتابع "كما قدم شرحا لدور السودان في دعم الاستقرار الإقليمي خاصة مع دول الجوار في الصومال وجنوب السودان وأفريقيا الوسطى وكذلك قضايا المياه، كما تطرقت المباحثات للأوضاع في اليمن وتداعيات أزمة الخليج وجهود السودان في مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وغيرها".

من جانبه أشار وزير الخارجية البريطاني ـ بحسب الخضر ـ إلى أهمية إكمال مسيرة الإصلاح ومواصلة مساعي إحلال السلام والمحافظة على الحريات في السودان.

وتستغرق زيارة غندور يومين حيث يلتقي مسؤولين بريطانيين يوم الأربعاء.

إلى ذلك خاطب غندور الجلسة الافتتاحية للملتقى الاقتصادي السوداني البريطاني في لندن، صباح الثلاثاء معددا فرص الاستثمار في السودان بعد رفع العقوبات الأميركية.

وأبدى الوزير بحسب المتحدث باسم الخارجية أن "تساعد الفعالية في التعريف بفرص الاستثمار والتجارة في السودان".

وتحدث في المؤتمر الذي ترأست جلساته الإعلامية السودانية زينب بدوي كل من السفير البريطاني بالخرطوم مايكل أرون وتيم مورس مستشار وزارة التجارة الدولية البريطانية في أفريقيا وطارق فهمي مسؤول مكتب العقوبات ومراقبة الأصول الأجنبية في الخارجية الأميركية.

وخاطب جلسات المؤتمر من الجانب السوداني وزير النفط والغاز ووزير الدولة في الاستثمار وشارك من القطاع الخاص السوداني عدد من رجال الأعمال.

وأمن المتحدثون في الملتقى على ثروات السودان المتعددة والمتنوعة باعتباره بوابة لأفريقيا.

وشارك في المؤتمر بالاضافة للقطاع الحكومي عدد من شركات القطاع الخاص، من أبرزهم وجدي ميرغني رئيس شركة "محجوب أخوان" وفضل محمد رئيس مجلس إدارة بنك الخرطوم وأحمد عبد اللطيف رئيس مجموعة "سي تي سي" إلى جانب شركات أرياب وجياد وكنانة وغيرها.

وكانت صحيفة "القارديان" البريطانية، قالت إن مجموعة من النواب وقعوا على رسالة لوزير الخارجية تحذر الحكومة البريطانية من مواصلة الاستثمار في بلد يهيمن عليه الفساد فضلا عن أن رئيسها، عمر البشير، مطلوب اعتقاله بموجب قرار من المحكمة الجنائية الدولية لانتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

نيلسون مانديلا .. سيطلع من عتمتي قمر 2018-07-18 19:50:09 كتب: عمر الدقير يوافق اليوم - الثامن عشر من يوليو - الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا، وهو ذات اليوم الذي أعلنته الأمم المتحدة، قبل عدة سنوات، مناسبةً سنوية عالمية للإحتفاء بسيرة هذا الثائر التحرري. (...)

المونديال والثلاثي 2018-07-16 18:00:29 كتب : محمد عتيق عند الخامسة من عصر الامس (الأحد ١٥ يوليو ٢٠١٨) بتوقيت الخرطوم ، الثالثة بتوقيت قرينتش ، كانت الملايين قد احتشدت في المنازل والمقاهي وصالات المشاهدة وساحاتها المفتوحة حول شاشات التلفاز علي امتداد المعمورة (...)

القاهرة والإمام 2018-07-15 23:43:51 كتب : المحبوب عبد السلام يقول السيد الشريف زين العابدين – عليه شآبيب الرحمة – في مناجاته للسودان: «زى ما موسي عدَّى ولا تعب لا حاجة»، ذلك استعمالٌ بليغ لكلمة “حاجة” في عاميَّتنا السُّودانيَّة، وهي عادة تأتي في سياقاتنا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.