الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 22 آب (أغسطس) 2017

بريطانيا: تمركز قوات (يوناميد) في جبل مرة (أمر ضروري)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 22 أغسطس 2017 ـ قال المبعوث البريطاني الخاص للسودان وجنوب السودان، كريستوفر أتروتت، إن استمرار تمركز قوات حفظ السلام "يوناميد" في منطقة جبل مرة بدارفور، "أمر ضروري" لاستمرار الاستقرار في المنطقة.

JPEG - 14.9 كيلوبايت
مدرعة لـ(يوناميد) في بلدة (قولو) ..صورة من صفحة السفارة البريطانية على فيس بوك

وبحسب بيان للسفارة البريطانية فإن المبعوث والسفير البريطاني لدى الخرطوم مايكل أرون، زارا يوم الثلاثاء منطقة (قولو) في جبل مرة.

وجاء موقف المبعوث البريطاني متوافقا مع طلبت الولايات المتحدة الأميركية في يوليو الماضي من الحكومة السودانية إنشاء قاعدة مؤقتة لقوات حفظ السلام في قولو لتمكين الاستجابة الإنسانية وحماية المدنيين بجبل مرة.

وأكد بيان السفارة البريطاينة أن زيارة كريستوفر أتروتت،جاءت للوقوف على الأوضاع في جبل مرة، والتمكن من سماع آراء المواطنين حول أثر الصراع في حياتهم.

والتقى أتروتت معتمد منطقة قولو جعفر آدم أبكر، وناقش معه كيفية مساعدة المجتمع الدولي سكان المنطقة، وأشاد بجهود قوات (يوناميد)، وشدَّد على ضرورة وجودها لاستمرار الاستقرار في جبل مرة.

وأعرب عن امتنان بلاده للمنظمات الإنسانية التي تعمل على رعاية النازحين والعائدين إلى قولو، قائلا إن هناك ما يقارب 70 ألفاً يحتاجون للإعانات الإنسانية.

وأوضح أن المنظمات هناك تعمل بجهد لتوفير احتياجات سكان المنطقة، وأشاد بـ "الجهود الرائعة" التي تبذلها الهيئة الطبية الدولية لتوفير الرعاية الصحية لسكان قولو.

وكان رئيس بعثة "يوناميد" جيرمايا مامابولو سمى في العاشر من يوليو الفائت المناطق التي ستنسحب منها البعثة، لكنه أكد إنشاء فريق عمل بجبل مرة لديه القدرة على تغطية الفجوات والتدخل متى ما اقتضى الأمر.

وأعلن الجيش السوداني في أبريل السيطرة على آخر معاقل حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور بجبل مرة، ولاحقا قال إنه ما زال يتعامل مع جيوب صغيرة للحركة في الجبل الممتد بين ولايات شمال ووسط وجنوب دارفور.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام، جان بيير لاكروا، الشهر الماضي، في تصريحات إعلامية، إن قوات (يوناميد) بدأت تخفيض عدد قواتها في دارفور، وأن وجودها سيقتصر على منطقة جبل مرة وسط الإقليم.

وقرر مجلس الأمن الدولي، في 30 يونيو الماضي، تخفيض قوات المكون العسكري لبعثة "اليوناميد"، إلى 11 ألفاً و395 جندي، والمكون الشرطي إلى ألفين و888 عنصراً، كمرحلة أولى، خلال ستة أشهر، على أن تتبعها مرحلة ثانية ابتداءً من أول فبراير 2018.

وتنتشر (يوناميد)، في دارفور منذ مطلع 2008، وهي ثاني أكبر بعثة حفظ سلام أممية، ويتجاوز عدد أفرادها 20 ألفاً من الجنود العسكريين وجنود قوات الأمن والموظفين.

المبعوث البريطاني يلتقي حكومة جنوب دارفور

وفي نيالا التقى السفير البريطاني بالخرطوم مايكل آرون والمبعوث البريطاني الخاص الى السودان كريستوفر تروت حكومة ولاية جنوب دارفور للوقوف على الأوضاع الأمنية وتقييمها لإنفاذ استراتيجية خروج قوات "يوناميد" من بعض المواقع بالولاية.

وقال والي جنوب دارفور بالإنابة سبيل أحمد في تصريحات صحفية الثلاثاء إن اللقاء ناقش مدى استقرار الأوضاع الأمنية بالولاية لانفاذ الخطة الاستراتيجية بين حكومة السودان وبعثة يوناميد لخروج قوات البعثة من الإقليم بعد استتباب الأمن.

من جانبه قال السفير البريطاني إن الهدف من الزيارة الوقوف على الوضع الأمني في بعض المناطق التي ستغادرها بعثة يوناميد وقف استراتيجية خروج هذه القوات من دارفور المتفق عليها بين الأطراف.

وأشار الى الاهتمام المتعاظم الذي توليه حكومة بلاده باحلال السلام في السودان موضحا أن الوفد زار أيضا منطقة "قولو" بولاية وسط دارفور للوقوف على الأوضاع الأمنية.

وتغادر قوات يوناميد اثنين من مواقعها في محليتي "عد الفرسان" و"برام" بولاية جنوب دارفور في 30 أغسطس الحالي بعد أن غادرت موقعين بمحليتي "كاس" و"تلس" في يوليو الماضي.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.