الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 6 حزيران (يونيو) 2018

بعثة أفريقية إلى دارفور تمهد لتغيير ولاية (يوناميد) لبناء السلام

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 6 يونيو 2018 ـ طلب مجلس السلم والأمن الأفريقي من مفوضية الاتحاد الأفريقي ارسال بعثة تقييم إلى دارفور لتحديد مجالات إعادة الإعمار والمصالحة في مرحلة ما بعد النزاع، وذلك في ضوء تغيير ولاية بعثة "يوناميد" من حفظ السلام إلى بناء السلام.

JPEG - 19.8 كيلوبايت
وفد مجلس السلم والأمن الأفريقي في مطار الخرطوم ـ الأربعاء 19 أغسطس 2015 ـ صورة من (سونا)

وبدأت يوناميد منذ العام 2017 تقلص قواتها بالإقليم الذي عانى نزاعا مسلحا بين الحكومة وحركات مسلحة منذ 15 عاما، وتبني البعثة قاعدة عمليات مؤقتة في قولو بأعلى جبل مرة حيث ما زالت الحكومة تتعامل مع جيوب يسيطر عليها المتمردون.

وفي أبريل 2016 أعلن الجيش السوداني خلو دارفور من الحركات المسلحة عدا وجود محدود لحركة تحرير السودان في منطقة جبل مرة شديدة الوعورة.

وطلب المجلس من مفوضية الاتحاد الأفريقي ـ في ضوء تغيير ولاية يوناميد من حفظ السلام إلى بناء السلام ـ إرسال بعثة تقييم تابعة للاتحاد الأفريقي إلى دارفور بالمشاركة مع حكومة السودان وبعثة يوناميد والفريق القطري للأمم المتحدة، بهدف تحديد مجالات إعادة الإعمار والمصالحة في مرحلة ما بعد النزاع، التي تتطلب دعماً عاجلاً من مفوضية الاتحاد الأفريقي لمنع انتكاس الصراع.

وقال مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في بيان حول بعثته الميدانية الى السودان "الخرطوم ودارفور" في الفترة من 5 إلى 9 مايو الماضي، إنه "يؤيد بشدة طلب حكومة السودان إلى الأمم المتحدة من أجل دارفور بأن يدرج في جدول أعمال لجنة الأمم المتحدة لبناء السلام (UNPBC). يوافق المجلس على مناقشة الأمر مع (UNPBC)، على هامش الاجتماع التشاوري السنوي المشترك الثاني عشر مع مجلس الأمن المقرر عقده في يوليو 2018 في نيويورك".

وأكد تقرير المجلس أن عملية انسحاب يوناميد ينبغي أن تتم بطريقة تدريجية مع ضمان عدم المساس بحماية المدنيين.

وأشار إلى تحسن البيئة السياسية والأمنية في دارفور وأثنى على حكومة السودان وبعثة (يوناميد) للجهود الكبيرة المبذولة لضمان الأمن والاستقرار والتنمية لـ "شعب" دارفور، وأكد الحاجة إلى زيادة استقرار قطاع الأمن في إطار وثيقة سلام الدوحة.

ورحب بجهود حكومة السودان في جمع الأسلحة من المدنيين.، ما ساهم إلى حد كبير في استقرار الوضع الأمني في الإقليم وحث الحكومة على مواصلة العملية على نحو متوازن وعادل لضمان أن عملية جمع سلاح فعالة ولا تؤدي إلى مزيد من الاشتباكات.

ودعا التقرير رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي الاستمرار لتقديم الدعم السياسي لحكومة السودان وبعثة يوناميد، بما يتماشى مع الهيكل الأفريقي للسلم والأمن.

وأبدى تقرير مجلس السلم والأمن الأفريقي قلقه البالغ إزاء الحالة الإنسانية للنازحين في المخيمات وحث الحكومة والمجتمع الدولي على مضاعفة الجهود لضمان تزويدهم بالاحتياجات الأساسية.

وأقر بأن عملية العودة الطوعية للنازحين إلى مناطقهم الأصلية حظيت بقبول جيد من النازحين، لكن لا تزال هناك حاجة إلى معالجة قضايا حيازة الأراضي على وجه السرعة وبطريقة منصفة فيما يتعلق بالعائدين.

وحث المجلس حكومة السودان على تكثيف الجهود من أجل معالجة الأسباب الجذرية للصراع في دارفور، بما في ذلك عودة النازحين داخلياً عبر اللجان المتبقية التابعة للسلطة الإقليمية لدارفور.

وطلب من حكومة السودان تقديم تقرير كامل حول التقدم المحرز في معالجة الأسباب الجذرية للأزمة السودانية في دارفور، من أجل تجنب أي انتكاسة محتملة للنزاع، إلى جلسة مجلس السلم والأمن القادمة بشأن عملية حفظ السلم "يوناميد".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في السودان ام في جنيف ؟ 2018-10-15 15:52:40 بقلم : محمد عتيق الصديق ‏والصحفي الكبير الاستاذ محمد لطيف ، صاحب التحليل السياسي الرشيق والمقروء ، كان نجم التغطية الصحفية التحليلية لاجتماعات الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان التابع ‏للأمم المتحدة (جنيف سبتمبر ‏٢٠١٨) ‏عبر (...)

النُّخبة السُّودانية وما تبقَّى من رحيق 2018-10-14 14:46:18 بقلم :عمر الدقير يُنْسَب للمسيح عليه السلام أنه شبّهَ النخبة في أي مجتمع بالملح، لأن الملح إذا فسد ربّما تعذّر وجود ما يمكن أن يُحْفَظ به أي شيء ويصان به من التعفن والخراب .. وسواء صحّت نسبة ذلك التشبيه للسيد المسيح أم (...)

"الخواجة عبدالقادر" بين ألف النداء وياء المد 2018-10-14 14:46:02 بقلم:الجميل الفاضل قبل نحو ست سنوات تقريباً، رفعت الدراما المصرية، ذِكر المهندس النمساوي الأصل، المصري الجنسية، السوداني الروح والقبر والهوية، "جوليوس فاجوجون" أو"الخواجة عبدالقادر" الذي عاش لأكثر من ثلاث عقود بين (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.