الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 7 أيلول (سبتمبر) 2017

تحالف قوى دارفورية يدعو لإبقاء تفويض (يوناميد) بلا تغيير

separation
increase
decrease
separation
separation

لخرطوم 7 سبتمبر 2017 ـ ناشد تجمع حديث لعدد من حركات دارفور المسلحة، الأمم المتحدة، إبقاء تفويض بعثة حفظ السلام في دارفور، وأكد أن الإقليم لا زال يشهد انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

JPEG - 44 كيلوبايت
مجلس الأمن - أرشيف

وصادق مجلس الأمن الدولي، قبل أسابيع على سحب قوات حفظ السلام من دارفور، تدريجيا، بعد التوصل الى اتفاق حول اجراء تقييم جديد بنهاية العام الحالي.

واعتمد المجلس وقتها، قرارا بتمديد تفويض القوة لعام أخر، بعد تغيير ولايتها لعملية بناء السلام وتخفيض 44% من موظفيها، ومن المقرر الفراغ من عملية إعادة الهيكلة وإعادة توزيع القوات في الإقليم، خلال 12 شهرا على مرحلتين، تستغرق كل واحدة منها ستة أشهر.

غير أن تجمع (قوى تحرير السودان) أطلق مناشدة للأمم المتحدة تدعوها للإبقاء على قوات البعثة المختلطة، بحجة تواصل الجرائم والانتهاكات.

ويضم التجمع ثلاث حركات، قررت التوحد مؤخرا، وهي حركة تحرير السودان-الوحدة، وحركة تحرير السودان -العدالة، وحركة العدل والمساواة السودانية -قيادة محجوب أغبش وعبد الله جنا.

ويرأس التجمع الطاهر حجر، وهو من القيادات التي شاركت في الحوار الوطني خلال أكتوبر الماضي بعد وساطة من الرئيس التشادي ادريس ديبي، وينوب عنه عبد الله يحي، بينما يرأس محجوب أغبش مجلس التحرير الثوري.

وقال المتحدث باسم التجمع صلاح الولي في المناشدة التي أرسلت لـ(سودان تربيون) إن كل انواع الفظائع ارتكب في حق الدارفوريين حسب التقارير الرسمية.

وأضاف "حدثت إبادة جماعية وتطهير عرقي لأكثر من 300,000 قبل صدور قرار توقيف الرئيس عمر البشير من المحكمة الجنائية".

وتابع "ذات الجرائم مستمرة الى يومنا هذا. هناك حرق وتهجير قسري لأكثر من 35,00 من مدينة/ شبه مدينة/ قرية قبل يناير 2014/، بجانب 3,500,000 نازح ولاجئي دارفوري متشردين في المدن السودانية ودول المهجر فضلا عن نازحي ولاجئي المنطقتين يعتمدون كليا على المؤن والاغاثات الانسانية".

ودعا المتحدث، الأمم المتحدة لحث أميركا على عدم رفع العقوبات عن السودان باعتبار أن الخطوة تمثل دعما ماديا ومعنويا لاستمرار "الابادة وانتهاك حقوق الانسان في دارفور والمنطقين".

واقترحت المناشدة تقويض التفويض الممنوح لليوناميد من حفظ السلام الى بناءه، لأن "السلام لم يأتي بعد". واعادة ملف دارفور ليكون واحدا من اولويات مجلس الأمن، لحين تقديم الجناة للعدالة الدولية ومساعدة الشعب السوداني في إيجاد نظام حكم راشد للانتقال من جالة الفوضى والإرهاب الى سلام واستقرار وأمن مبني على حقوق الانسان.

واعتبر التحالف تلك المسائل التي أثارها في مناشدته لها تداعيات خطيرة على مستقبل ومصداقية الامم المتحدة ومجلس الامن من "ضحايا حرب الابادة والتطهير العرقي في دارفور، وشعوب العالم المضطهدة والتي تمثل الاغلبية في دول العالم الثالث".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

السودان واليوم العالمي لحقوق الإنسان: أنضحك أم نبكي!! 2018-12-10 15:15:01 بقلم: د. خالد لورد يحتفل العالم في العاشر من ديسمبر من كل عام بالإعلان العالمى لحقوق الإنسان الذي يمثل وثيقة دولية تاريخية تبنتها منظمة الأمم المتحدة فى العاشر من ديسمبر 1948م، فى قصر شايو فى باريس. يعتبر الإعلان العالمى (...)

اذهبوا مدى الحياة 2018-12-09 21:49:11 بقلم : محمد عتيق في الأنباء أن عدداً كبيراً من نواب البرلمان قد تداولوا أمر تعديل في الدستور يسمح لرئيس الجمهورية ان يترشح للرئاسة في ٢٠٢٠ ، وأنهم لم يكتفوا في مقترح التعديل بدورة إضافية او دورتين ، بل اقترحوا ان يستمر (...)

الشعوب لا تسأم تكاليف الحياة 2018-12-09 12:39:56 بقلم : ‏‎عمر الدقير لا نعني بتكاليف الحياة ما قد ينصرف إليه الذهن من أسعار السلع وفواتير الخدمات وبقية مفردات معجم السوق، سواء كانت سوداء أو بيضاء .. ما نعنيه بالتكاليف هو ما عبّر عنه زهير بن أبي سُلمى بقوله الشهير، الذي (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.