الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 21 آب (أغسطس) 2016

تعبان يصل الخرطوم على رأس وفد رفيع للقاء الرئيس السوداني

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 21 أغسطس 2016 ـ وصل نائب رئيس جنوب السودان تعبان دينق الأحد، الخرطوم في أول زيارة للعاصمة السودانية بعد تعيينه خلفاً لزعيم المتمردين ريك مشار بعد الاشتباكات الدامية في يوليو الماضي بجوبا.

JPEG - 43.7 كيلوبايت
تعبان دينق لدى وصوله مطار الخرطوم وفي استقباله النائب الأول للرئيس السوداني ـ الأحد 21 أغسطس 2016

وكان في استقبال المسوؤل الجنوب سوداني بمطار الخرطوم النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول بكري حسن صالح وعدد من الوزراء. وبدأ تعبان زيارته بمشاورات مع صالح، يوم الأحد.

وصرح وزير الشؤون الرئاسية في جوبا بأن تعبان يحمل رسالة من الرئيس سلفا كير لنظيره السوداني عمر البشير تتضمن التزام الحكومة والرئيس الجنوب سوداني شخصيا بإقامة علاقة قوية جدا ومثمرة في مجالات الدبلوماسية والاقتصادية والتجارية العلاقات السياسية بين البلدين في السعي وراء المصلحة المتبادلة.

وقال وزير مايياك أييي ان الهدف الآخر من الزيارة هو التأكيد للخرطوم بالتزام الحكومة بتنفيذ اتفاق السلام والمضي قدما.

وبدأ تعبان دينق زيارته التي ستمتد لثلاثة أيام برفقة وفد رفيع من حكومة الجنوب يضم وزيري الدفاع والنفط، ومدير الاستخبارات العسكرية، وينتظر أن يلتقي كل من الرئيس السوداني، ونائبه الأول ليطلعهم على التطورات في جنوب السودان.

وأعلنت الحكومة السودانية ترحيبها بالزيارة، قائلة إنها تأتي للتباحث حول عدد من القضايا والملفات بين البلدين.

وقال وزير الدولة بالخارجية كمال الدين إسماعيل في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم الدولي عقب وصول دينق، إن برنامج الزيارة يشمل مناقشة عدد من القضايا الثنائية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك خاصة الملفين الأمني والاقتصادي، بجانب التطرق لأزمة جنوب السودان.

وعقد مساء الأحد، اجتماع مشترك ضم مسؤولين عسكريين وأمنيين من السودان وجنوب السودان، لمناقشة موقف تنفيذ مخرجات اجتماع اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين البلدين، الذي عُقد في الخامس من يونيو الماضي بالخرطوم، كما بحث سبل تطوير العلاقات بين البلدين.

وترأس الاجتماع كلٌّ من وزير الدفاع السوداني عوض محمد أحمد بن عوف، ووزير دفاع دولة جنوب السودان كوال ميانق جوك، بمشاركة قيادات عسكرية وأمنية رفيعة في البلدين.

ولم ترشح تفاصيل عن نتائج المشاورات ولا الموضوعات التي تم التطرق اليها .

وجدد وزير الدولة بالخارجية موقف السودان الثابت حيال مقررات الإيقاد الخاصة بحل قضية جنوب السودان بالتفاوض والحوار.

وأكد أهمية حل قضية الجنوب عبر هيئة "إيقاد" بالتفاوض بين الأطراف. وقال إن موقف السودان ثابت من مقررات "إيقاد" وزاد "اننا نستقبل تعبان باعتباره نائب رئيس دولة جنوب السودان وسيجد كل تعاون منا".

وتابع الوزير"نحن لسنا طرفا في أن يحدد من يكون رئيسا أو نائبا للرئيس في الجنوب لأنها قضية داخلية يحددها الجنوب وموقفنا بصورة عامة هو التعامل مع الأحداث كما هي باعتبار أن حكومة الجنوب حكومة شرعية".

وفي رده لسؤال حول إخلاء مشار الى دولة مجاورة قال وزير الدولة بالخارجية: "الواضح أن مشار تم اخلاؤه عن طريق دولة الكنغو بالتعاون مع الأمم المتحدة".

وكشفت الصحافة الكينية معلومات عن الطريقة التي خرج بها نائب مشار عبر بلدة (مريدي)، بعد إصابته في قدمه وتورم أرجله قبل ان يعبر الى بلده (دونقو) في الكونغو، مشيرة إلى أن عملية إنقاذه شهدت وصول طائرة (انتنوف) تقل عناصر من القوات الخاصة السودانية ومسؤول رفيع في الحكومة السودانية، إلى جانب عناصر من بعثة الأمم المتحدة في الكونغو.

إلا أن حركة مشار نفت صحة هذا التقرير كما كذبت التقارير التي تقول بمرضه وقالت انه وصل بصحة جيدة إلى الكونغو وان البعثة الاممية هناك اشرفت على ترحيله وانه تحت ضيافة السلطات الكنغولية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

لوكا بيونق يرد علي بونا ملوال ..هل أبيي تتبع لجنوب السودان؟ 2017-12-12 19:26:46 ترجمة موياك لنقو أويج إن البيان الأخير بأن أبيي جزء لا لبس فيه من السودان أثار جدلا صحيا مرة أخرى حول وضع أبيي. لقد فوجئت ليس فقط بمستوى الجهل المطلق لبعض الحقائق التاريخية الأساسية ولكن أيضا استهزاء بشهوة السلطة (...)

القرار الخطيئة 2017-12-07 20:50:12 بقلم: الصادق المهدي إنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. فالرئيس الامريكي في فترة وجيزة صنف نفسه عنصرياً، إثنياً، وعدواً دينياً للمسلمين، وجهولاً بمسؤولية البشر عن سلامة البيئة، وقدم برهاناً ساطعاً بخطر خلو الذهن السياسي (...)

الكارثة والفرصة في اليمن 2017-12-06 19:18:26 بقلم: الإمام الصادق المهدي قُـتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، رحمه الله وأحسن عزاء أسرته وحزبه وأهلنا في اليمن، فقتلى طرفي الحرب الأهلية خسارة للوطن اليمني الجريح. (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)


المزيد


Copyright © 2003-2017 SudanTribune - All rights reserved.