الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 14 نيسان (أبريل) 2019

تقاسيم الثورة والجيش

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم: محمد عتيق

( ١ )

بينما كانت الحركة الإسلامية بأركان نظامها ‏وأعضاء حزبها الحاكم ، بينما كانوا مستغرقين في ملذات الحكم والدنيا ، ‏يذهبون عميقاً في بناء ذلك ، ويستمتعون بهذه نهباً وفساداً ، تطاولاً وتزاوجاً ، كانت العلوم والتكنولوجيا ترمي بثمراتها على صبيان وأطفال السودان بركاتاً من المعارف ووسائل التواصل وفضائيات الأقمار الصناعية تخترق حواجز المكان والزمان .. وضعوا لهم مناهج درس كسيحة وقوانين إجتماعية قاتمة لصياغتهم وفق المقاس والنوع المطلوبين لمشروعهم وذهبوا مطمئنين ، وكان ذلك حسنتهم الوحيدة اذا كان لديهم نصيب في الحسنات ، أن تركوهم واثقين من إحكامهم النوافذ في العقول الغضة لبناتنا وابنائنا الذين قاوموا الأقفال وذهبوا يتابعون الدنيا ، كيف يعيش الناس ويترفهون ، كيف يبنون الأوطان عملاقةً مزدهرة ، عزيزةً حانيةً علي مواطنيها وأطفالها ، وأخذوا يقارنون والغضب يملأ نفوسهم ، انفجروا في سبتمبر ٢٠١٣ في أقسي تمرين شبابي ضد التخلف والطغيان ..

ثم جاؤوا في ديسمبر ٢٠١٩ أكثر نضجاً ومعهم شعبهم نساءاً ورجالاً ، والجموع الشعبية التي امتلأت غيظاً واستعداداً تتلفت لرسم الخطي ، عندما التقط "تجمع المهنيين السودانيين" اللحظة المناسبة ليعرض قيادته ، وجد الجميع فيه عقلاً ينظم وكياناً يلهم تدرج بهم ، مسيرات مركزية وتظاهرات ليلية في الأحياء والمدن ، في البوادي والحضر ، يخطط ويعلن ، والشعب يستجيب ، الثقة الممزوجة بالمحبة والاحترام يتبادلها الجميع ، إلي أن كان اللقاء المهيب أمام القيادة العامة للقوات المسلحة وإعلان الاعتصام ، فاعتصم الشباب بها لا تزحزحهم العصابات تطلق الرصاص ، يودعون من يسقط من بينهم شهيداً ، دموع الفرح والحب جففت مآقيهم ، الشهود يحكون لنا (نحن الفقراء في المنافي) أن الشباب قد أقاموا دولةً في مجتمع الاعتصام ، تفجرت فيها القدرات والمواهب نظماً وتنظيماً ، إنشاداً وتكافلاً وحباً عجيباً لبعضهم ولوطنهم ، وطاعةً خلاقةً لقيادتهم ، وتواصلاً مع أفراد الجيش جنوداً وضباطاً من شباب الرتب الدنيا .. هذا البناء المتين هو الذي أسقط البشير ثم أسقط بن عوف في اليوم التالي ...
هذه الانتفاضة الجبارة أثارت في النفوس أنها السانحة التاريخية لإعادة ترتيب الدولة من خلال مواجهة الأزمة الوطنية الشاملة الممتدة منذ استقلال البلاد ..

( ٢ )

ورثت قوي الحرية والتغيير ، ومعها المعتصمون ، دولةً عمر التمكين والتغلغل في قلبها وشرايينها يمتد لثلاث عقود ؛ أمامهم ، وبعد سقوط بن عوف وعبد المعروف ، بقية الجنرالات الكبار الذين كانوا يحيطون بالرئيس المخلوع يتصدون لقيادة المرحلة ، منهم من له مصالح متشابكة معه أو مع حزبه وأجهزته :

- بعضنا يقول بأهميتهم في معرفة شبكات وتشابكات النظام البائد ورموزه وحزبه ومتابعتها بالتفكيك والتصفية ، وبالتالي لا يمانعون في وجودهم في قيادة المرحلة وكسبهم والعمل معهم ..

- والبعض ينظر اليهم - عن حق - بأنهم جزء من النظام ومن جرائمه خاصةً في دارفور ، وأنه بالتالي امتداد له سيحافظ علي أسراره وبعض مصالحه بصيغ جديدة ، وأن مكانهم الطبيعي في المعتقلات مع رئيسهم المخلوع وأركانه لحين تقديمهم للمحاكمات .. هذا البعض ينظر لجنود الجيش وضباطه من ذوي الرتب الدنيا والوسيطة كحليف طبيعي لهم ؛ بالأمس كانوا في حمايته من كتائب الأمن والمليشيات المجهولة في مقار الاعتصام ، فيجب أن يكونوا هم قادة الجيش اليوم مشاركين لهم في قيادة الفترة الانتقالية مسؤولين فيها عن شئون الأمن والدفاع ، وفي ذلك لهم الحق في دعوة المفصولين تعسفياً من الجيش من ذوي الكفاءة والسمعة الطيبة والاستعداد الوطني ويعقدوا معهم حلقات النقاش وورش العمل لاختيار وزير دفاع وقائد عام للجيش من بينهم وللنظر في كيفية إعادة بناء القوات المسلحة علي أسس وطنية واحترافية حديثة ...

فليستمر الاعتصام والضغط (ببركات) هذا الحلف الطبيعي ..


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

على المجلس العسكري ان يكون اداة في يد الحركة الجماهيرية لا اداة في يد الحركة الاسلامية 2019-04-22 20:45:05 ياسر عرمان جماهير الشعب السوداني هي مصدر الشرعية، ولولا التضحيات التي قدمها الشعب السوداني طوال الثلاثين عاما والتي وصلت الي حدة الابادة الجماعية وجرائم الحرب ولولا شجاعة النساء و الشباب ونهر الشهداء والجرحى لما وصلنا الي (...)

الأزمة السودانية: أبعد من مجرد "إنقاذ" 2019-04-22 20:43:25 فاروق جبريل لا تتناطح عنزتان على حاجة البلاد الماسة للتغيير، ولكن تكمن الأزمة في تعريف هذا المصطلح النسبي. فبالتأكيد للمجلس العسكري و تجمع المهنيين وحاملي السلاح تصورات مختلفة, ربما كليا, عن التغيير المنشود. عموما، يمكن (...)

حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ 2019-04-22 09:41:29 بقلم : د. أمجد فريد الطيب ماذا فعل المجلس العسكري منذ اعتصام ٦ ابريل الباسل أمام مباني القيادة العامة. هل انحاز لمطالب الجماهير ؟ نعم انحاز لمطالب الجماهير وانقلب مرتين تحت ضغط الشعب الثائر على البشير وعلى نائبه ابن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.