الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 17 آذار (مارس) 2018

تنظيمات معارضة في شرق السودان تسعى لكيان يعالج أزمة الاقليم

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 17 مارس 2018- طرحت تنظيمات معارضة في شرق السودان، مذكرة تفاهم للتوقيع عليها بواسطة كل التنظيمات السياسية في الشرق لتكوين مظلة سياسية وتأسيس ثوابت للعمل من خلالها لحل قضية الاقليم.

JPEG - 12.6 كيلوبايت
ميناء بورتسودان في شرق البلاد

ووقع على المذكرة كل من الامين داؤود، رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة، وأسامة سعيد، الامين العام لمؤتمر البجا المعارض، ونجلاء محمد علي، ممثلة لمنظمات المجتمع المدني.

وأوضح الموقعون على المذكرة أنهم تواثقوا على توصيف الأزمة السودانية على إنها نتاج لتأسيس الدولة السودانية على أسس غير عادلة، قائلين إن حل الأزمة لن يكون إلا باعتراف بالتنوع العرقي والديني السياسي والثقافي ثم التوافق على عقد اجتماعي جديد يؤسس لقيام دولة الوحدة والتنوع.

ودعت المذكرة التي أطلعت عليها (سودان تربيون) السبت إلى تأسيس الوحدة الوطنية الدائمة على أساس الإرادة الطوعية الحرة لجميع المكونات والاعتراف المتبادل فيما بينها بالتعدد، مع الإقرار بضمان مصالح جميع المكونات وحقوق المواطنة المتساوية.

وأكدت المذكرة أن التهميش السياسي الذي يعاني منه شرق السودان لن يزول إلا باعتماد نظام حكم لا مركزي فيدرالي تعددي ديمقراطي، تكون مستويات الحكم فيه "قومي، إقليمي، ولائي، محلي"، بجانب اعتماد الحكم الذاتي وتخويل السلطات وتخصيص الموارد.

ودعت المذكرة إلى ضمان المشاركة الفاعلة والمنصفة لأبناء شرق السودان في السلطة على المستوى القومي والاقليمي والولائي والمحلي بما يتفق ومعايير التعداد السكاني والتمييز الإيجابي.

وأوضحت أن أبرز ملامح رؤيتها لحل القضية الاقتصادية على مستوى اقليم شرق السودان تقوم على اعتماد مبادئ وسياسات تعويضية ومنصفة، بينها التمييز الإيجابي لتنمية المناطق الأقل نموا والمتأثرة بالحرب، والتوزيع العادل للثروة.

ودعت الى تخصيص 50٪‏ من عائدات مشاريع التنمية القومية لحكومة الإقليم الشرقي، وترقية الخدمات الاساسية بالتركيز على المناطق الريفية في الإقليم الشرقي.

كما تضمنت الرؤية الواردة في المذكرة إنعاش المشاريع الزراعية والصناعية في شرق السودان، وتخويل حكومة الإقليم لاقتراض الأموال من مصادر خارجية بضمانات مركزية.

وطالبت الرؤية بإنشاء صندوق لإعمار شرق السودان بأسس جديدة تسهم فيه الحكومة المركزية بمبالغ مقدرة لتحريك عجلة الانتاج في الإقليم بتطوير المشاريع الإعاشية لمصلحة القطاعات الضعيفة.

وأعلنت المجموعة في مذكرتها مناهضة محاولات النظام بيع او تأجير ميناء بورتسودان بحجة تطويره، وأكدت موافقتها على التطوير تحت إدارة هيئة الموانئ البحرية السودانية.

وأضافت "نرفض تشريد موظفي وعمال الشحن والتفريغ ونقف مع حفظ حقوقهم بكل قوة".

ودعت المذكرة إلى إنشاء مفوضية للنظر في مشكلات ملكية الارض في شرق السودان، مطالباً بمناقشة أسباب الخلل في عدم تمثيل أبناء شرق السودان في الخدمة المدنية بشكل عادل ومنصف.

وذكرت أن شرق السودان يشهد انتهاكات للحقوق المدنية والسياسية، مطالباً بكشف التحقيق لمعاقبة مرتكبي مجزرة بورتسودان في يناير 2005.

وأشارت إلى وجود انتهاكات وصفتها بالخطيرة ترتكبها "قوات الدعم السريع" في الاقليم، مطالبة بإعادة هيكلة القوات النظامية بما يضمن تمثلاً عادلاً لأبناء شرق السودان.

كما طالبت بحل مشكلة مخلفات الحرب من آليات وألغام، وإعادة النظر في قضايا مسرحي جبهة الشرق، بجانب رفع حالة الطوارئ وما اعتبره الحصار المضروب على جنوب طوكر.

وطالبت كذلك بالتعويض العيني والشخصي للمتضررين جراء العمليات العسكرية في شرق السودان وإعادة ممتلكات المواطنين التي تمت مصادرتها، ومناقشه المهددات الأمنية لشرق السودان المتمثّلة في ـ الهجرة غير الشرعية ـ الاتجار بالبشر ـ انتشار السلاح ـ التهريب ـ توطين البدون.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

”كل منزل بالكنيسة يقيم عزاء“ 2018-08-16 06:56:58 مجدي الجزولي أتسبح أجساد الأطفال ال(٢٢) في طريقها إلى المدرسة؟ أفرادى هذه الأجساد أم اجتمعت في عطش الحياة وسط ماء النيل؟ أي وحي نزل على هؤلاء الرسل الصغار في برهة الحياة الأخيرة؟ قال خبر الدولة: ”وقع الحادث نتيجة توقف (...)

رفض ترشيح البشير قضية تهم النازحين واللاجئين 2018-08-15 22:15:19 كتب : ياسر عرمان في خرق صارخ للدستور قامت جماعة المصالح الحاكمة في المؤتمر الوطني وهي صاغرة بتقديم البشير كمرشح لها في ٢٠٢٠م، وهذه القضية تهم كل من لا قطة له من السودانيين، فهي تهم حوالي ستة ملايين من النازحين واللاجئين (...)

سؤال الشباب .... (٢) 2018-08-13 16:39:33 كتب : محمد عتيق في مقال سابق كتبنا تحت عنوان (سؤال الشباب) واستعرضنا فيه كيف ان كل القوي السياسية في بلادنا - في الحكومة كانت ام في المعارضة - تمضي في سعيها نحو المستقبل ، كل حسب مصالحه ورؤاه ، دونما اي التفات للشباب (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)

بيان مهم - بمناسبة اليوم العالمى للشباب - (12 أغسطس/ آب) 2018-08-12 16:28:41 الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال – SPLM-N الشباب يقودون التغيير .. " كان حتماً أن نثور .. مثلما يمضى القطار .. فى دروب الأرض مُفتعلاً الغبار .. " شباب وطلاب السودان الشُرفاء : لقد ظل السودان يُعاني من أزمات عميقة (...)

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.