الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 24 آب (أغسطس) 2019

جبريل ابراهيم: قوى (التغيير) رفعت شعار الكفاءة لتعمية الآخرين

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 24 أغسطس 2019 – اتهم رئيس حركة العدل والمساواة، جبريل إبراهيم، قوى الحرية والتغيير، بالسعي لاحتكار وقسمة السلطة خلال الفترة الانتقالية كما دمغ اللجنة التنسيقية باحتكار القرارات المصيرية دون الرجوع إلى قيادات الكتل المكونة للتحالف العريض.

JPEG - 56.8 كيلوبايت
سلفا كير استقبل جبريل ابراهيم في جوبا ويظهر أيضا مستشاره الأمني توت قلواك .. الأربعاء 14 أغسطس 2019

وأوضح جبريل في حواره مع صحيفة "التيار"، السبت، أن التنسيقة تكونت في الأسبوع الأول من يناير 2019 من ممثلين اثنين لكل الكتل المكونة لقوى الحرية والتغيير.

وأضاف، "تصادف أن يكون أغلب الذين في هذه اللجنة من فئة عمرية تزاملت في الجامعات، ولها خلفيات فكرية متقاربة، لسوء الطالع التنسيقية في طريقها إلى تكرار تجربة جبهة الهيئات الفاشلة، وكأننا أهل البربون لم نتعلم شئيا ولم ننس شئيا".

وتابع، "تلك المسائل ترتب عليها تغييب الجبهة الثورية عن وفد المفاوضات وعن لجان العلاقات الخارجية والترشيحات لفترة طويلة، وشككت الجبهة الثورية من نوايا التنسيقية التي تتخذها اللجان الأخرى".

وأضاف، "لتجاوز الخلاف قدمت الجبهة وثيقة السلام المبثوثة في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام، وبعد نقاش مستفيض تم التوافق على إدراجها كباب مستقل في الاتفاق السياسي وفي الوثيقة الدستورية، وأمَّن على ذلك الوسيطان الإفريقي والإثيوبي، وعندما صار الأمر إلى التوقيع على الوثيقة الدستورية بالأحرف الأولى تبين لنا أن أجزاء مهمة من الباب الأول من وثيقة السلام لم تضمن في الوثيقة الدستورية، أو أدرجت بطريقة شوهاء لا تفي بالغرض، مما يعد نكوصا عن العهد الذي أبرم في أديس أبابا".

وتابع، "كان من مقدور الجبهة الثورية تحمل كل الذي حدث في حق السلام لولا المادة 69 من الوثيقة الدستورية التي جعلت من أحكام هذه الوثيقة حاكمة لأي اتفاق سلام قادم، وجعلها مرجعا يحدد سقف المفاوضات ويحرم على أطراف التفاوض الخروج عليها".

وأشار إلى أن خلافهم مع شركائهم في بقية قوى الحرية والتغيير ينحصر في عدم تضمين وثيقة السلام في الوثيقة الدستورية والاتفاق السياسي بالكيفية التي تم الاتفاق عليها في أديس أبابا، وفي إدخال ما أدرج منها بصورة تحول دون إجراء المفاوضات في المستقبل بدون شروط مسبقة.

وحول ما إذا كان الخلاف في المحاصصة، قال جبريل، "لا علاقة للخلاف في الأساس بالمحاصصة والوظائف، وإن كان من ساع للمحاصصة واحتكار السلطة في الفترة الانتقالية، فهم أطراف قوى الحرية والتغيير التي تقتسم كعكة السلطة فيما بينها الآن، وسيكتشف الشعب عما قريب أن شعار الكفاءة والتكنوقراط قد رفعا بغرض التعمية واحتكار السلطة وإقصاء الآخرين".

ونوّه جبريل إلى "وجود دور كبير للعامل الخارجي فيما يجري على الساحة السودانية، وأن آياد أجنبية تعبث بمصير البلد، ولكني على يقين بأن الدور الوطني هو الأكبر، وأن العامل الخارجي يعتمد على حاضنة وطنية لتمرير أجنداته، وبالتالي علينا تفتيش صفوفنا وتعرية الذين ينفذون الأجندات الخارجية بعلم أو بغير علم".

وأشار جبريل إلى أن دولة جنوب السودان لم تكشف عن مبادرة مكتملة الأركان، للوصول إلى سلام، وربما تنتظر وصول كافة المدعوين للإفصاح عن ذلك.
وتابع "لكن كل المؤشرات تقول أن الرئيس سلفا كير ميارديت يسعى إلى توحيد الجبهة الثورية وبقية الحركات المسلحة توطئة لإعانتها على الدخول في سلام عادل وشامل".

الة ذلك قال جبريل، في لقاء مع صحيفة "الموقف"، إن انفصال دولة جنوب السودان أضعف الهامش في السودان.

وأوضح إنهم لا يلوحون بالحرب وأن الهامش ليس كله خلف رجل واحد، لكن يقف خلف القضية وفهمهم للمظالم التي وقعت عليهم فهم مشترك وأن جزءا من الحلول اليت جئنا من أجلها هي الاجتماع مع عبد الواحد محمد نور، وعبد العزيز الحلو، بمبادرة من الرئيس سلفا كير لجمع وتوحيد الصف".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

سماجة الشر، احتجاب البصيرة.. في تذكّر مساعد البشير 2019-10-17 15:14:11 بقلم : عبدالحميد أحمد حملت صحف الخرطوم الصادرة بالأمس مفارقةً باعثةً على السخرية إذ ترافق على صفحاتها خبران أولهما هو "عزم النيابة العامة على أن تحسم ملفات قضائية عالقة في مواجهة أقطاب النظام الساقط أبرزها تقويض النظام (...)

ثم ماذا عن مؤتمر السلام الشامل في السودان 2019-10-16 11:43:15 الشفيع خضر سعيد تنطلق اليوم في مدينة جوبا، عاصمة جمهورية جنوب السودان، الجولة الأولى من مفاوضات البحث عن السلام بين حكومة السودان والحركات المسلحة، تصاحبها بعض المفارقات والأسئلة التي تفرض نفسها عليها. أولى هذه المفارقات، (...)

أخواني الشهداء: العيون السود في البطانة كتار 2019-10-14 05:41:16 مجدي الجزولي انهضوا لبوا يا شبابنا هموا شهيدنا الطاهر ضحى بدموا أخواني الشهداء الزايد شوقهم مناى يا الله أسير في طريقهم أصبر قلبي وراجي لحوقهم هنالك في الجنة أبقى رفيقهم.. من أخسر ما خاض فيه المرحوم حسن الترابي بعد (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.