الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 18 كانون الأول (ديسمبر) 2017

جدية جوبا على المحك بعد إيفادها وزيرا لمنتدى (إيقاد)

separation
increase
decrease
separation
separation

جوبا 18 ديسمبر 2017 ـ أرسلت حكومة الائتلاف في جنوب السودان فريقا يرأسه وزير شؤون مجلس الوزراء مارتن إيليا لومورو الى منتدى التنشيط ما أثار جدلا حول جدية التزامها بالمشاركة بحسن نية في عملية السلام التي تتوسط فيها "إيقاد".

JPEG - 25.3 كيلوبايت
اجتماع وفد (إيقاد) مع قيادات معارضة من جنوب السودان في الخرطوم

وبحسب المتحدث باسم الحكومة ووزير الإعلام مايكل ماكوي لويث فقد رشحت حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية لومورو في اجتماعها الدوري الذي رأسه الرئيس سلفا كير الجمعة الماضي.

وقال المسؤول الحكومي إن وزير شؤون مجلس الوزراء يحظى بتأييد كامل من الحكومة وسيشارك في المنتدى بعقل مفتوح وبحسن نية نيابة عن حكومة الوحدة الوطنية.

وقوبل تعيين لومورو بردود فعل متباينة من المواطنين ومنتقدي الحكومة ودعاة السلام الذين أعربوا عن شكوكهم حول جدية حكومة جوبا في المشاركة في منتدى التنشيط.

ويعتقد الكثيرون أن لومورو واحدا من المتشددين الذين يريدون فرض وجهات نظر الحكومة وأجندتها في كل عملية كوسيلة للحفاظ على الوضع الراهن.

كما يشير محللون ومراقبون إلى أن لومورو يعبر عن وجهات نظر الحكومة من أجل رسم صورة مختلفة للأحزاب والقوى السياسية الأخرى بالبلاد التي تستغلها الحكومة.

ويأتي التعيين في أعقاب بيان صادر عن مجلس الأمن الدولي حث فيه جميع الأطراف على المشاركة في إعادة إحياء اتفاق السلام الموقع 2015.

ووافق مجلس الأمن الدولي الخميس على منتدى التنشيط رفيع المستوى الذى تعقده الهيئة الحكومية الدولية للتنمية (إيقاد) والذي سيبدأ الإثنين 18 ديسمبر في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وحث مجلس الأمن جميع الأطراف على المشاركة البناءة في العملية بدون شروط مسبقة وإنهاء الأعمال العدائية.

غوتيريس يدعم المنتدى

إلى ذلك حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الأطراف في جنوب السودان على المشاركة بحسن نية في منتدى تنشيط السلام رفيع المستوى الذي تنظمه الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيقاد) في أديس أبابا هذا الأسبوع.

ويبدأ المنتدى في 18 الى 22 ديسمبر بعد الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء الإيقاد الذي سيعقد من 15 الى 16 ديسمبر.

وقال الأمين العام في بيان أصدره السبت إنه مقتنع بأن هذا المنتدى بدعم كامل من المنطقة والمجتمع الدولي يتيح فرصة نادرة لجلوس جميع أطراف الصراع وأصحاب المصلحة الآخرين إلى طاولة المفاوضات، وزاد "مع دخول الصراع فى جنوب السودان عامه الخامس، يحث الأمين العام جميع الأطراف في جنوب السودان على إنهاء العنف وحل الأزمة في البلاد سلميا".

وناشد كبير المسؤولين في الأمم المتحدة الأطراف على اغتنام فرصة هذا الاجتماع لتأمين وقف جديد للأعمال العدائية ومعالجة تنفيذ اتفاق السلام الموقع 2015.

وأعرب غوتيريس مجددا عن تقديره العميق للعمل الذى قام به المبعوث الخاص للإيقاد إسماعيل وايس ورئيس لجنة الرصد والتقييم المشتركة فيستوس موغاي والممثل السامي للاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري للتحضير للمنتدى الذي يحمل وعودا بإنهاء الأزمة الإنسانية الكارثية في الدولة الوليدة.

وفي الأسبوع الماضي تعهدت دول الترويكا (النرويج والولايات المتحدة والمملكة المتحدة) بدعم جهود الإيقاد المستمرة لبناء السلام، قائلة إنها ترى أن المنتدى يعتبر المنصة الاساسية والشاملة لدفع السلام في الدولة التي مزقتها الحرب.

وأضافت أن قدرة الإيقاد على حل الأزمة يتوقف على وحدة الهدف بين أعضائها، مطالبة في الوقت ذاته دول الايقاد بالتحدث بصوت واحد تعكس الواقع السياسي لجنوب السودان.

وتسعى عملية التنشيط، التي تدعمها الدول الإقليمية، إلى إحياء تنفيذ اتفاق السلام الموقع 2015 وجمع جميع الأطراف المتحاربة معا.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م* ( ٣ ) والأخيرة* 2018-06-20 13:07:45 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١٤ ) *المادة (٥٩ / ١ )* تحذف عبارة *( في الجريدة الرسمية )* كما تحذف أيضاً أينما وردت في مشروع القانون ليكون *أعلان و نشر* المفوضية لكل أعمالها التي تستوجب الأعلان أو النشر في *الجرائد اليومية (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م ( ٢ ) 2018-06-19 15:04:19 محمد الطيب عابدين المحامي ( ٣ ) *تكوين مفوضية الإنتخابات وعضويتها* أ / نص مشروع القانون الجديد - كسابقه - تعيين رئيس المفوضية و أعضائها بوساطة رئيس الجمهورية ( فقط ) * وفي هذا نرى أن يقوم رئيس الجمهورية بترشيح عدد ثلاثة (...)

إضاءات حول مشروع قانون الانتخابات لعام ٢٠١٨م 2018-06-17 22:28:54 محمد الطيب عابدين المحامي ( ١ ) مقدمة أُعِدْ مشروع قانون الإنتخابات لسنة ٢٠١٨م ( *الجديد* ) من قِبل وزارة العدل و أقيمت حوله ورش على عجل ثم دُفِع به إلى مجلس الوزراء في جلسة كان جندها الرئيس و الوحيد هو هذا القانون في (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

حركة / جيش تحرير السودان بيان مهم حول الأوضاع الراهنة في البلاد 2018-05-25 21:04:35 إلى جماهير الشعب السوداني الوفية لا يخفى على أحد أن نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ومنذ أول يوم إستهل فيه عهده البغيض، كان يستهدف الصدام مع الشعب السوداني، فبدأ بوأد النظام الديمقراطي ثم إعدام الشهيد علي فضل مروراً (...)

ذكرى شهداء الكرامة 2018-05-21 23:22:45 الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي جماهير شعبنا الكريم في مثل هذا اليوم، و كما درجة العادة، فإننا نحظى بدقيقة من الصمت لتعانق أرواحنا أرواح رفاقنا الذين بسببهم لا نزال على (...)

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.