الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 21 آب (أغسطس) 2017

جنوب السودان يرفض المشاركة في اجتماعات حول أبيي بأديس أبابا

separation
increase
decrease
separation
separation

جوبا/ الخرطوم 21 أغسطس 2017 - قالت حكومة جنوب السودان الاثنين إنها رفضت إرسال وفده إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لحضور اجتماع بوساطة الإتحاد الأفريقي حول منطقة أبيي المتنازع عليها، مبررة الخطوة بعدم وجود أجندة واضحة للاجتماع.

JPEG - 18.5 كيلوبايت
صورة من الارشيف لسوق مدينة ابيي (أ ب)

ودعت اللجنة رفيعة المستوى التابعة للإتحاد الأفريقي أعضاء لجنة الرقابة المشتركة لمنطقة أبيي من السودان وجنوب السودان، لعقد اجتماع في 16 أغسطس. كما كان من المقرر عقد اجتماع آخر للقادة التقلديين من قبيلتي دينكا نقوك والمسيرية في 17 أغسطس.

وكان وفد من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في الخرطوم في 10 أغسطس لمناقشة الحاجة إلى اتفاق بشأن الإدارة المشتركة في أبيي وتنفيذ الدوريات الحدودية المشتركة التي ينبغي أن تدعمها القوة الأمنية المؤقتة التابعة للأمم المتحدة في أبيي (يونيسفا).

غير ان رئيس لجنة الرقابة المشتركة لمنطقة أبيي من الجانب السوداني حسن على نمر كشف الاحد عن الغاء الاجتماع، قائلا ان وفد جنوب السودان لم يسافر الى الاجتماع الذى كان من المقرر ان يعقد فى اديس ابابا.

وقال وزير خارجية جنوب السودان دينق الور كول في اتصال مع (سودان تربيون) أن وفد حكومته لم يستطع المشاركة فى الاجتماع بسبب شؤون ادارية ولوجستية.

وأضاف "لم يتمكن وفدنا من السفر لأن هنالك بعض المسائل التي كان يتعين حلها اولا وهي مسائل ادارية ولوجستية. كما أن جدول أعمال الاجتماع يتطلب مدخلات من الطرفين، لذلك هناك الآن مشاورات بين الطرفين عبر اللجنة رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي".

ومن جانبه قال نمر انه يشعر بخيبة امل إزاء الغياب المتكرر لوفد جنوب السودان من اجتماعات أبيي، مردفا "نأمل أن لا يكون هذا هو نهج لجنة جنوب السودان لأن ذلك لن يؤدي إلى التعاون مع بعضنا البعض".

وطالبت شخصية قيادية من قبيلة المسيرية وفد جنوب السودان في اللجنة المشتركة وقيادة دينكا نقوك بإدارة العملية واتخاذ قراراتهما بطريقة مستقلة من أجل إرساء أسس التعايش السلمي في المناطق المتنازع عليها.

وفي مقابلة منفصلة مع (سودان تربيون) قال حاكم أبيي المشترك من جانب جنوب السودان كول ألور كول أن فشل الأطراف في إنشاء إدارة في المنطقة وتحديد الحدود وتلبية الالتزامات المتعلقة بالأمن وتوزيع الثروة وتقديم الخدمات الأساسية وعودة النازحين واللاجئين أصبحت مصدر قلق كبير.

كما شدد على أن دينكا نقوك أكثر حرصا على إجراء الاستفتاء لتحديد مصير المنطقة، وأردف "ان الهم الان هو ان الناس يشعرون بالقلق حول مستقبل المنطقة وهم يسألوننا بشأن ما يقوم به الطرفان وخاصة اجراء الاستفتاء الذى يعكس بوضوح ارادة الشعب. لقد صوتوا بأغلبية ساحقة لصالح العودة إلى الجنوب. وهذا ما يتماشى مع أحكام اتفاقية السلام الشامل. ..المجتمع الدولى كان يتوجب عليه ان يعترف بالنتيجة، ولكن يبدو الان ان هناك تصورا خطيرا لفك الارتباط من جانب المجتمع الدولى حول ابيى"، في إشارة إلى استفتاء من جانب واحد الذي نظمه دينكا نقوك في أبيي في أكتوبر 2013 دون مشاركة المسيرية وبدون دعم الخرطوم وجوبا ولم يعترف به المجتمع الدولي.

وعلى صعيد متصل قال نيول باغوت، زعيم إحدى مشيخات دينكا نقوك التسعة، لـ (سودان تربيون) الاثنين إن السكان المحليين يرفضون تشكيل هيئات إدارية مشتركة في أبيي مع قبيلة المسيرية، مشيرا إلى عدم وجود أسباب مشتركة وخبرات سابقة.

وقال "ان الاتحاد الافريقى الذى يعالج القضية بين الطرفين يجب الا يتجاهل وجهة نظر شعب ابيى. اذا ارادا حقا ان تعيش الدولتان فى سلام فإن على الاتحاد الافريقى والمجتمع الدولى الاعتراف بنتائج الاستفتاء ".

وفي 15 مايو تبني مجلس الأمن القرار 2352، الذي جدد ولاية قوة (اليونسفا) حتى 15 نوفمبر، محذرا في الوقت نفسه أنه سيقوم بسحب دعمه للقوة المشتركة لمراقبة الحدود إذا واصل البلدان رفض تشكيل دوريات الحدود المشتركة .

ويقول الجانب السودانى انه على استعدادا لتنفيذ الاجراءات، متهما جنوب السودان بعرقلة الادارة المشتركة وعدم تنفيذ الترتيبات الامنية المتفق عليها فى سبتمبر عام 2012.

إن فشل الأطراف في الاتفاق على من يحق له المشاركة في تقرير المصير قد حال دون إجراء الاستفتاء حول الوضع الدائم لأبيي.

وبعد عدة محاولات فاشلة، يرى المجتمع الدولي أن الوقت ليس مناسبا لمبادرة جديدة ليس بسبب مواقف الطرفين فحسب بل أيضا بسبب الحرب الأهلية في جنوب السودان.

وينظر إلى الإدارة المشتركة بانها وضع مؤقت لضمان الأمن وتزويد السكان المحليين بالخدمات اللازمة.

ولكن منذ اندلاع أزمة جنوب السودان، يصدر العديد من دينكا نقوك بطاقات هوية سودانية ويذهبون إلى مدارس ومستشفيات غرب كردفان.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

قوش .. تحطيم الصندوق 2018-02-20 18:19:16 بقلم : سلمى التجاني دشَّن صلاح عبدالله قوش مدير الأمن والمخابرات ، خطته في عهده الثاني ، بتصريحاتٍ حملتها صحف اليوم . وعلى عكس توقعات قلَّة من المراقبين بأنه سيبدأ عهده الجديد بتفكير خارج الصندوق ، فإذا به يحطم الصندوق ( (...)

عودة "قوش" أم عودة طه ؟ 2018-02-19 20:04:06 بقلم : عبدالحميد أحمد أعقب توقيع اتفاق السلام الشامل (2005) حدثاً مهماً على صعيد الجبهة الداخلية لنظام الإنقاذ، وافى صعود مجموعة جديدة ضمن محاور الصراع على السلطة الذي اشتد بين مكونات النظام، انكسفت على إثر ذلك سلطة "على (...)

في سجن كوبر ... رجل يعض (كلب) 2018-02-19 20:00:32 بقلم : سلمى التجاني في الصحافة كثيراً ما نردد أن الخبر هو عندما يعض رجلٌ كلباً وليس العكس. عندما دعت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطية خبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجن (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

منظومة قوانين النظام العام.. ادوات للقمع والهيمنة الشمولية 2017-12-28 17:49:16 المجموعة السودانية للديمقراطية أولا منظومة قوانين النظام العام: ادوات للقمع والهيمنة الشمولية قوانين النظام العام، هي منظومة مواد قانونية يتضمنها القانون الجنائي السوداني بالإضافة الي ما يعرف بقانون سلامة المجتمع والذي صدر (...)

ورقة د. غازي صلاح الدين العتباني في ورشة عمل الانتخابات ومستقبل الممارسة السياسية بعنوان "آفاق الممارسة السياسية في السودان" 2017-12-08 14:32:35 بسم الله الرحمن الرحيم آفاق الممارسة السياسية في السودان "تحديات الإصلاح السياسي في السودان بتصويب نحو إصلاح الحركة السياسية الحزبية" بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده على نعمه التي لا تعد، ونسأله أن يجمعنا على الهدى ويدلنا (...)

*قوى الإجماع الوطني* 2017-02-25 15:18:35 *بيان مهم* *قوى الإجماع الوطني* ظلت قوي الإجماع الوطني تراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأمريكية عبر الإتحاد الأفريقي وآليتة المسماة رفيعة المستوي ، التي يترأسها أمبيكي ، والتي تعمل من أجل فرض التسوية (...)


المزيد


Copyright © 2003-2018 SudanTribune - All rights reserved.